أكبر معمرة فلسطينية تروي قصة هروبها من فلسطين إلى مصر

منوعات

العمر من الأسرار التي يحتفظ الله بها، فلا أحد يعرف كم سيعيش من السنوات، ولكن كلما زاد عمرك، زادت مداركك، ومعرفتك بالحقائق، وتراكمت عندك الخبرات الحياتية، وفي هذا الإطار، التقت كاميرا “إرم نيوز” مع أكبر معمرة فلسطينية في مصر.
حيث تقول الحاجة “نافلة” وهي سيدة فلسطينية، تعيش في مصر، وتبلغ من العمر 120 عامًا، إنها كانت تعيش في فلسطين، وكانت متزوجة ولديها 4 بنات وطفل رضيع، عندما جاءت إلى مصر، هاربة من القصف الإسرائيلي على قريتها، ومن شدة خوفها أثناء هروبها، أمسكت وسادة السرير بدلًا من طفلها، ولم تكتشف ذلك إلا بعد وصولها إلى الحدود المصرية.
وأضافت، أن ما يقرب من 6 رجال، قرروا الرجوع إلى القرية وسط جحيم النيران، لجلب طفلها، ولكن للأسف لم يرجع أحد، مشيرة إلى أنها ظلت 3 أيام على الحدود المصرية، وكانت في حالة يرثى لها، وتسولت الطعام والشراب من المنازل. وأشارت الحاجة نافلة، إلى أنها، بعد دخولها مع أسرتها إلى القاهرة، أعطتهم الدولة، الطعام والشراب والكساء والأحذية، وعاملتهم أفضل معاملة، داعية الله، أن يحفظ مصر من كل شر، وينصرها على أعدائها.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.