على خطى زايد الخير

الإفتتاحية

 

 

على غرار كل عام في ذكرى الجلوس لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، يوجه سموه بعدم تنظيم فعاليات احتفالية، واستبدالها بمبادرات تترجم الاعتزاز والفخر بسموه إلى أفعال خير وعطاء تستهدف أكبر شريحة ممكنة، وتعكس خصال شعبنا الأصيلة، وتكون دافعاً لمزيد من العطاء والبذل وتقوية الروابط الإنسانية، والعمل على المبادرات التي تخدم كافة الفئات حيث وجدت داخل وخارج الدولة، كما هو حال الوطن الذي يعطي بلا حدود، وسخي لأقصى درجة، وطن للجميع ومع كل مبادرة يقدم عليها يكون هدفها الإنساني البحت نشر المحبة والسلام والتآخي مع كافة شعوب الأرض، فوطن القيم وإمارات الإنسان ، أسست على الخصال النبيلة والتراحم وصدق النوايا، لتكون منارة القلوب في كل زمان كما أرادها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، الذي أرسى دعائم المحبة والصدق والكرم وجعلها نهجاً خالداً في نفوس شعبه الذي يعيش على هدى قيمه وما أراده، ليبقى الوطن تاجاً يرصع الإنسانية ويقوي دعائمها، وهو ما حافظت عليه قيادتنا الرشيدة وترسيه في نفوس الأجيال، فبات إرثاً وفخراً لنفوس تعطي وتمنح دون مقابل ابتغاء لمرضاة لله سبحانه وتعالى، ولأن الإمارات وطن الإنسان والمبادئ فلم تكن يوماً هباتها ومواقفها رهن بجنس أو دين أو عرق أو لون.. ولا حتى كلمة شكر.

صاحب السمو نائب رئيس الدولة أعلن عن إطلاق ” “بنك الإمارات للطعام” في توجه لترسيخ أحد الخصال النبيلة والمزايا الأصيلة لشعب الإمارات المعطاء والمتمثلة بالكرم وإطعام الطعام ، وهي مبادرة خير في وطن الخير ومن قائد يكرس الخير من أهله.

“المؤسسة” تواكب إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، مبادرة “عام الخير”،والتي تهدف لأوسع مشاركة اجتماعية ومن قبل كافة القطاعات في العمل المبارك، والمبادرة السامية الكريمة بدلالاتها ومعانيها وأهدافها، ومن هنا أتى الإعلان عن المبادرة المبتكرة وغير المسبوقة ليكون “بنك الإمارات للطعام” منظومة عمل إنسانية واسعة تشرك في حملاتها الفنادق والمصانع الغذائية والمزارع ومؤسسات الضيافة والمتطوعين، كما أكد سموه عبر حسابه الرسمي على “تويتر” بالقول: ” أطلقنا اليوم مع تباشير عام الخير “بنك الإمارات للطعام” .. مؤسسة هدفها ترسيخ خصلة رئيسية في شعب الإمارات وأجياله .. خصلة الكرم وإطعام الطعام “. واوضح أن ” بنك الإمارات للطعام ”  سيشكل منظومة إنسانية متكاملة لإطعام الطعام تضم قطاع الفنادق والمصانع الغذائية والمزارع ومؤسسات الضيافة والمتطوعين . نسعى من خلال بنك الطعام أن نشرك أكبر قدر من مؤسسات المجتمع ومن متطوعيه في منظومة خير ومنظومة عطاء على خطى زايد الخير طيب الله ثراه . عام خير وبركة يظلنا في دولة الإمارات.. وفيض خير الإمارات نريده أن يصل لكل مكان داخل وخارج الدولة عبر مبادرات مبتكرة ومؤسسات إنسانية مختلفة”.

ها هي إمارات الخير تواصل نشر الخير والعمل به، حيث بارك الله تعالى صدق النوايا من  أسعد الشعوب وأكثرها سخاء وكرماً وتواضعاً وإنسانية، لتواصل مسيرتها ودعمها غير المسبوق لتكون البسمة وكفكفة دموع المحتاجين هدفاً لأيادي الخير التي تستهدف كل محتاج حول العالم.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.