أبطال الإمارات أهل النصر

الإفتتاحية

لعهد قطعوه، وواجب افتدوه، هم أبطال الملاحم والميادين يوم ينبرون لصناعة المجد الذي كانوا أهله ، وللساحات التي مهروها بإقدامهم وشجاعتهم لنصرة قضاياهم ونجدة أشقائهم.. هو تاريخ يبعث التحرير من جبال اليمن ووديانه وسواحله، بطولات تعزز الشرعية وتعيد الحق لأهله وتسحق دابر الشر، وهي محطات عزة وبطولة وإباء لا يصنعها إلا الأبطال المتمرسين الذين حملوا عالياً راية وطنهم وافتدوها لتبقى خفاقة حيثما حلوا.
لقد كان تحرير منطقة ذُباب من براثن الانقلابيين، خطوة جديدة على طريق النصر الشامل دعماً للأشقاء في اليمن، وكما هو عهد الجميع بقواتنا الباسلة، أبطال الإمارات وحصنها المنيع، دعموا قوات الشرعية اليمنية وكان لهم القول الفصل بتحرير واحدة من أهم المناطق في اليمن والمنطقة والعالم، والسبب أنها تدعم حماية الملاحة البحرية في مضيق بابا المندب الذي يعتبر واحداً من أهم المضائق في العالم، وهو يؤكد التصميم والعزيمة لقواتنا الباسلة التي ترفض أي تهديد للمضائق وحركة الملاحة، والمضي في تأمينها ومنع تهريب السلاح أو السماح بالعبث في أمن اليمن واستقراره.
إن النصر الذي تحقق موضع فخرنا واعتزازنا، وتاج تشمخ به هاماتنا أبية عزيزة، بصناع الانتصارات وأبطال الحق الذين سارعوا لتلبية نداء الشقيق انطلاقاً من واجبهم وإيمانهم القوي بما يمليه عليهم لنصرة المحتاج وردع الظالم وهزيمة المعتدي، فكانت البطولات التي سطرها رجالنا من أبطال القوات المسلحة دروساً تُخلد في الإقدام والصمود وانتزاع النصر، حيث أثبتت القوات الإماراتية الاحترافية العالية وانتزعت إعجاب العالم أجمع واحترامه وتقديره .
إن العروبة تفخر اليوم بأبطال الإمارات وهم يواصلون طريقهم لإكمال ما بدأوه في سبيل إنقاذ الشقيق وإحباط المخططات الغادرة وإفشال حملة الأجندات التي لا تريد خيراً بالمنطقة وأهلها، وقدموا للعالم دليلاً جديداً على التميز الوطني والاستعداد للفداء والتضحية في سبيل الواجب، فكانوا السباقين والمقدامين في البذل والعطاء، وكتبت دماءهم الطاهرة أساطير البطولة لتمتد مظلة التحرير على كامل اليمن وتبقى هذه المنطقة أبية لأصحابها، عصية على المتربصين، آمنة لشعوبها، ومستقرة لأجيالها.
إن تحرير ذُباب، والخسائر التي تم تكبيدها لمليشيات الحوثي والمخلوع، صفعة مدوية لمخططات الشر والانقلابيين ومن يدعمهم، وتأكيد لقدرة التحالف العربي على سحق جميع المؤامرات التي أرادت إخراج اليمن من حاضنته الأصيلة.
هنيئاً لوطننا برجاله من القوات المسلحة الباسلة، وهم يسطرون البطولات والملاحم ويثبتون أنهم من هذه الأرض التي لا تعرف إلا العزة والكبرياء والنصر ودعم الحق.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.