اختتام برنامج الدورات التدريبية لمدربي الأولمبياد المدرسي

الرياضية

اختتمت اللجنة الاولمبية الوطنية أمس الأول برنامج الدورات التدريبية لمدربي الأولمبياد المدرسي بمركز اعداد القادة بدبي.
واستمر البرنامج 4 أيام تحت اشراف إدارة البرامج الرياضية باللجنة الأولمبية الوطنية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والاتحادات الرياضية.
حضر البرنامج العديد من المدربين والمشرفيين والفنيين بمراكز تدريب الأولمبياد المدرسي المنتشرة على مستوى الدولة من أجل المشاركة في هذه التظاهرة العلمية التي ستعود بالنفع على مستويات الطلاب في فترات التدريب لاسيما وأنها استعرضت أهم المحاور الخاصة بالبرنامج من لوائح فنية وتنظيمية، وعقد ورش عمل على هامش الدورات والتعرف أدوار ومهام المدربين والتأكيد على كونهم القدوة والنموذج الذي يُحتذى به لأبنائهم الطلاب.
واستضاف مركز اعداد القادة محاضرة اللوائح الفنية والتنظيمية /نظري/ لمدربي مراكز تدريب القوس والسهم ذكور وإناث بينما استضافت مدرسة المنار للبنات بالشارقة ورشة عمل اللوائح التنظيمية لمدربي القوس والسهم.
كما شهد المركز دورات مدربي الرماية والمبارزة وألعاب القوى والتايكواندو والجودو فيما عقدت الدورة الخاصة بمدربي لعبة الريشة الطائرة بمدرسة الأميرة هيا بنت الحسين بدبي.
وقدم العميد عبد الملك جاني مدير الأكاديمية الأولمبية الوطنية محاضرة بعنوان ” المدرب الرياضي أدوار ومهام ” سلط خلالها الضوء على واجبات المدرب ودوره في منظومة التدريب الرياضي بإعتباره الشخصية التربوية تتولى عملية تربية وتدريب اللاعبين أو المتدربين وتؤثر فى مستواهم الرياضي، والمحرك الرئيسي لعمليات التدريب الرياضي حيث يقع على عاتقه التخطيط والقيادة والتنظيم و التنفيذ لتلك العمليات فضلا عن تأثيره المباشر فى تطوير شخصية الرياضيين تطويرا شاملا ومتزنا.
وأوضح صالح حسن أمين عام اتحاد ألعاب القوى أن الدورة التدريبية تعتبر بمثابة تجديد للمعلومات وتبادل الخبرات بين المدربين الذي يحملون أمانة كبيرة في تنشئة أجيال على مبادئ وأسس رياضية قويمة وسامية مما يعطي هذا التجمعات العلمية قيمة كبيرة لتوفيرها كافة سبل الصقل العلمي ووضعها أمام المدرب للإستفادة منها وتطبيقها مع الطلاب على أرض الواقع .
وتوجه بالشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي على متابعة سموه الدائمة لعمل برنامج الأولمبياد المدرسي الذي انعكس على البرنامج ليستمر للسنة الخامسة على التوالي بخطى ثابتة، وذلك بعد أن وفرت اللجنة الدعم المادي والمعنوي أمام كافة الجميع لإنجاحه.
من جانبه أوضح سالم الحبسي مدير إدارة البرامج الرياضية باللجنة الأولمبية الوطنية أن المحتوى العلمي للدورة تميز بالتكامل والشمولية بعد أن تم التركيز على الجوانب الخاصة بالمدرب مع كيفية توصيل المعلومات بطريقة صحيحة إلى جانب مناقشة اللوائح الفنية للرياضات المدرجة ببرنامج الأولمبياد المدرسي في ظل وجود تعديلات على قوانين بعض الألعاب، مما يتطلب إعادة شرحها وتوضيحها أمام كافة المنتسبين إلى المجال التدريبي لنقلها بالصورة المطلوبة إلى أبنائنا والتأكد من تطبيقها والتأقلم عليها.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.