في ختام أعمال منتدى دبي الصحي

دعوات لتبني أطروحات تخدم المجال الطبي

الإمارات

دبي – الوطن:

رفع حضور منتدى دبي الصحي، أسمى آيات الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله” ، لتفضل سموه برعاية أعمال المنتدى، وحرصه على حضور جانباً من فعالياته.
وفي البيان الختامي للمنتدى قال المشاركون وهم وزراء وخبراء وأطباء من داخل الدولة وخارجها، إن حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جانباً من الجلسة الوزارية، التي تطرقت للأوضاع الصحية المحلية والخليجية والعالمية، يؤكد دعم سموه الدائم لقطاع الصحة، وما يشهده من تطورات، كما يحفز المسؤولين والعاملين في هذا القطاع الحيوي على الإبداع وإنتاج الأفكار المبتكرة، التي تخدم القضايا الصحية وتعالج إشكالياتها وتحدياتها .
ودعا المشاركون إلى دعم جهود هيئة الصحة بدبي، وضرورة التواصل مع إدارتها وراسمي السياسات فيها والمخططين ، لتمكينها من تشكيل منصة ( محلية عالمية ) – تضم وزراء وقيادات وصناع قرار وأطباء- وتكون مهمتها مرتكزة في بلورة الرؤى المستقبلية والحلول اللازمة لمواجهة التحديات المفروضة على القطاع الصحي، إلى جانب طرح التجارب والنماذج العالمية الناجحة .
وحيا المشاركون في البيان الختامي للمنتدى الجهود الكبيرة التي بذلتها فرق العمل في الهيئة من أجل الخروج بهذا الوجه المميز لأعمال المنتدى وفعالياته.
وكان المنتدى عقد – على مدى يومي أمس وأمس الأول –وسط حضور ألفي مشارك ، قد شهد العديد من الجلسات والحوارات المفتوحة التي دارت حول مجموعة من القضايا المهمة، المتصلة بــ 7 محاور رئيسة ضمت: التكنولوجيا الصحية بين الاستشراف والتحديات، والتنمية المستدامة والابتكار، والكوادر الصحية بين التمكين والاحترافية، والحوكمة والتشريعات الصحية، والريادة الصحية، والاستثمار لمجتمع أكثر صحة وسعادة، والمحور السابع وهو الصحة العامة والمجتمعية .
وجاءت المحاور من واقع القطاع الصحي المحلي والعالمي، كما امتدت إلى الاحتمالات والتوقعات المستقبلية، سواء المرتبطة بالتطور السريع في التقنيات ومضامين الاستدامة، أو الطلب المتزايد على الخدمات الصحية رفيعة المستوى، وكذلك فرص الاستثمار، وبناء الشراكات القوية بين ( الحكومي والخاص )، لإدارة دفة القطاع، وتوجيهها نحو كل ما هو أفضل لحياة المجتمع .
وقال معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي إن الهيئة تعمل على استثمار المكانة المتقدمة التي تحتلها دبي على الصعيد الدولي، إلى جانب استثمارها للنجاحات المتوالية والإنجازات التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة بوجه عام، وذلك بتنظيم مثل هذه التظاهرات العلمية المتخصصة، مؤكداً أن منتدى دبي سيكون نقطة ارتكاز عالية التأثير في حركة تطور القطاع الصحي والعلوم الطبية والبحوث والدراسات، ولاسيما بعد نجاح المنتدى في ضم أسماء عالمية لها إسهاماتها الدولية، ضمن قائمة الحضور والمشاركين .
وذكر معاليه أن دولة الإمارات لها استحقاقاتها في المراكز الأولى في جميع المجالات، ولاسيما مجال الصحة، الذي يعد حجر زاوية التنمية البشرية، وأن هيئة الصحة بدبي، تعمل دائماً على توثيق علاقتها بجميع الشركاء الاستراتيجيين، وبناء علاقات قوية مع الأطراف المعنية كافة، من أجل هذه الاستحقاقات، وفي سبيل إسعاد أفراد المجتمع، وذلك استناداً لما يحظى به قطاع الصحة في دبي من رعاية واهتمام قيادتنا الحكيمة .
الجلسة الوزارية
وكان أبرز هذه الجلسات الجلسة الوزارية ، التي أدارها سليمان الهتلان، وتناولت مناقشات بالغة الأهمية حول الوضع الصحي في دول مجلس التعاون ، وبالتحديد في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان، ودولة قطر، إلى جانب الوضع الصحي العالمي وتحدياته ومستقبله، وذلك بمشاركة معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي – وزير الصحة في سلطنة عمان، ومعالي عبدالله بن خالد القحطاني وزير الصحة العامة الأسبق بدولة قطر.
وخلصت الجلسة إلى ضرورة تعزيز منظومة الصحة في دول مجلس التعاون، والتركيز على جانب الوقاية، وخاصة الوقاية من الأمراض غير السارية، وتحقيق الاستثمار الأفضل في الموارد البشرية، ودعم البحث العلمي والطبي المتخصص، وإيجاد روابط وثيقة بين مراكز البحث العلمي في دولة المجلس، وتبني تنفيذ مشروعات صحية حيوية ، ولاسيما المتصلة بأمراض السكري والسمنة.
الصحة والسعادة
وناقش المشاركون بمنتدى دبي الصحي الذي يعقد حاليا بفندق جراند حياة دبي العلاقة الوثيقة بين الصحة والسعادة والجهود التي تقوم بها بلدان العالم لتحقيق السعادة لشعوبها بما فيها دولة الامارات العربية المتحدة التي خطت خطوات متقدمة في هذا المجال وتجاوزت بجهودها المستمرة مرحلة تحقيق رضا الناس الى تحقيق السعادة لهم.
واكدت الجلسة الحوارية التي ناقشت محور “الصحة والسعادة” وشارك بها كل من معالي عهود بن خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة، وهايلي توماس الناشطة في مجال صحة الشباب وأصغر مدربة صحية معتمدة، على أهمية استمرار الحكومات في تحقيق السعادة للناس لتعزيز كفاءة الأداء والانتاج بمختلف المواقع واسعاد المتعاملين من خلال ايجاد بيئة العمل الجاذبة والمحفزة على العطاء لخدمة الناس.
واشارت الجلسة التي ادارها الدكتور حسن كلداري الى ان الناتج المحلي للدول لم يعد هو المقياس الوحيد لمدى نجاح أو فشل هذه الدول بل بمدى قدرتها على تحويل النمو الاقتصادي وتسخيره لرفاهية المجتمع.
الصحة الذكية
واستعرض المشاركون خلال الجلسة العلمية التي نظمها المنتدى حول الصحة في المدن الذكية، وشارك بها كل من سعادة الدكتورة عائشة بن بشر المدير العام لمكتب دبي الذكية، وسوزان اتلينقر المحلل في مجال الصناعة، والمتحدث العالمي الدكتور اشكان فاردوست، النجاحات التي حققتها دبي في مجال الوصول للمدن الذكية والتي تحولت الى المدينة الأذكى والأسعد عالميا من خلال اطلاق اكثر من 100 مبادرة و1000 خدمة تغطي كافة مجالات الحياة وهي المحاور التي تحاول غيرها من المدن تحسينها مشيرة الى ان قطاع الرعاية الصحية هو جوهر السعادة ، وان دبي تستشرف المستقبل الأفضل بأفكارها وتطلعاتها ومبادراتها المستمرة.
وكانت أجندة المنتدى قد حفلت بمجموعة من الجلسات والحوارات، التي تفاعل خلالها أكثر من 2000 مشارك، دارت جميعها حول حزمة مهمة من المحاور ، وهي : التكنولوجيا الصحية بين الاستشراف والتحديات، والتنمية المستدامة والابتكار، والكوادر الصحية بين التمكين والاحترافية، والحوكمة والتشريعات الصحية، والريادة الصحية، والاستثمار لمجتمع أكثر صحة وسعادة، إضافة إلى الصحة العامة والمجتمعية .
وحول أعمال المنتدى، قال سعادة الدكتور محمد الزرعوني، مدير عام سلطة المنطقة الحرّة بمطار دبي “دافزا”: “يمثل “منتدى دبي الصحي” إضافة هامة للجهود الوطنية الرامية إلى تطوير الخدمات الطبية والصحية بما يواكب الابتكارات التكنولوجية والمتطلبات المتنامية ، في سبيل جعل دبي محطة طبية رائدة إقليمياً تماشياً مع الرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”. وتنبثق أهمية الحدث كونه منصة تفاعلية هامة لوضع أسس متينة لمواجهة التحديات الناشئة وتوظيف الفرص المتاحة بالشكل الأمثل في خدمة أهداف “استراتيجية دبي للصحة 2016-2021″، والمتمحورة حول إعادة هندسة القطاع الصحي بدبي استناداً إلى ركائز متينة قوامها الابتكار والاستثمار والاستدامة والاحترافية. ويشرّفنا الانضمام إلى قائمة الرعاة الرسميين بصفة راع ذهبي لـ “منتدى دبي الصحي 2017″، التزاماً منا بتقديم مساهمات ملموسة من شأنها ترجمة غايات “خطة دبي 2021”. ونواصل في “دافزا” السير قدماً في مساعينا الحثيثة لاستقطاب نخبة الشركات الدولية ومتعددة الجنسيات العاملة في مجال الرعاية الصحية والتكنولوجيا الطبية، حيث نجد اليوم كبرى العلامات التجارية مثل باناسونيك هيلث كير، أبوت لابروتيرز، تاكيدا وغيرهم في دافزا، الأمر الذي يؤكد قدراتها لأن تصبح عاصمة اقتصادية وصحية واجتماعية عالمية.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.