جني أرباح يهبط بسوق أبوظبي بعد الارتفاعات المتتالية

الإقتصادية

أنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي تعاملات جلسة أمس الأربعاء على تراجع بعد سلسلة من الارتفاعات استمرت لأربع جلسات متتالية، وسط سيولة مرتفعة مدعومة بسهمي رأس الخيمة العقارية وأسماك.
وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي بنسبة 0.12%، بإقفاله عند مستوى 4662.86 نقطة، بخسائر تُقدر بنحو 5.5 نقطة.
وارتفعت السيولة اليوم لتصل إلى 361.67 مليون درهم، مقابل 243.71 مليون درهم بالأمس، بكميات قدرها 266.07 مليون سهم، مقابل 187.25 مليون سهم بجلسة الثلاثاء.
وتصدر التداولات أمس سهم رأس الخيمة العقارية بنحو 71.55 مليون درهم، تلاه سهم أسماك بقيمة 69.32 مليون درهم، مرتفعاً 14.7% تصدر بها القائمة الخضراء، مرتفعاً لأعلى مستوياته منذ أكثر من ثلاثة أعوام.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة الدار للخدمات المالية لـ مباشر”: إن سيولة الأسواق المالية المحلية خلال تعاملات أمس تنوعت للدخول على الأسهم المضاربية الصغيرة، فيما شهدت الأسواق دخولاً استثمارياً قوياً استهدف الأسهم القيادية وفي مقدمتها إعمار وأسماك واتصالات.
وأضاف كفاح المحارمة في حديثه لـ مباشر: أن تنوع السيولة جعل الأسواق تتماسك أمام عمليات جني أرباح كانت متوقعة على عدد من الأسهم التي شهدت ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الماضية خصوصاً الأسهم المضاربية الصغيرة والمتوسطة.
وتراجع بالمؤشر العام قطاع البنوك بنسبة 0.30%؛ بفعل تراجع بنك الخليج الأول 0.75%، وتصدر قطاع الخدمات التراجعات بنحو 3.7%؛ بضغط سهم أبوظبي للفنادق المتراجع 9.58% تصدر بها القائمة الحمراء.
وفي المقابل، ارتفع قطاع الطاقة بنحو 1.5%، من خلال مكاسب سهم دانة غاز بنسبة 1.82%.
وأكد المحارمة أن مستثمري الأسهم المحلية ما زالوا بانتظار المحفزات التي تقودهم للشراء خلال الفترة المقبلة، ومنها على سبيل المثال الإعلان عن نتائج الشركات المدرجة بالأسواق؛ وبالتالي بدء موسم التوزيعات على المساهمين.
وتوقع المحارمة استمرار زخم السيولة التي تشهدها الأسواق المالية المحلية منذ بداية العام الجاري، فضلاً عن الدخول القوي للمؤسسات، والمحافظ الأجنبية التي تحاول الاستفادة من تدني أسعار الأسهم المحلية، مقارنة بالأسواق العالمية التي تشهد مؤشراتها في الوقت الراهن تراجعات ملحوظة.
كما توقع المحارمة أن يستمر الزخم على أسهم تقود الارتفاعات والتي تنتظر دخول مستثمرين كبار في انتظار الإفصاح عنهم.
سوق دبي يتراجع بعد 8 ارتفاعات متتالية
تراجع المؤشر العام لسوق دبي مع نهاية جلسة أمس الأربعاء؛ متأثراً بعمليات جني الأرباح على الأسهم القيادية، بعد ارتفاعه في 8 جلسات متتالية، وفقاً لمحلل.
وانخفض المؤشر العام بنحو 0.09% إلى 3721.62 نقطة، ليخسر 3.44 نقطة، متجاهلاً ارتفاعات الجلسة الماضية.
وقال نائب رئيس قسم بحوث الاستثمار لدى كامكو، لـ”مباشر”: إن تراجع سوق دبي أمس لم يكن مفاجئاً؛ نتيجة جني الأرباح بعد الصعود لثماني جلسات متتالية، ومع اقترابه من المقاومة 3750 نقطة.
وأشار رائد دياب إلى أن المستثمرين يترقبون الخطاب الأول للرئيس الأمريكي الجديد، ومدى تأثيره على الأسواق العالمية.
وجاء قطاع الصناعة في صدارة القطاعات المتراجعة بنحو 6.25%، مع انخفاض سهم صناعات 9.7%.
وهبط الاستثمار 0.9%، مع انخفاض سهم شعاع 2.03%، وسهم سوق دبي المالي 1.4%.
وتراجع البنوك 0.37%، مع انخفاض الإمارات دبي الوطني 2.3%، بعد تحديد موعد الإفصاح عن النتائج السنوية، وتراجع دبي الإسلامي 1.2%.
وفي المقابل، ارتفع قطاع النقل بنسبة 1.03%، مع صعود العربية للطيران 1.4%، وزاد العقارات 0.13%، مع صعود إعمار مولز 1.9%.
وتراجعت الأحجام اليوم إلى 1.02 مليار سهم، مقابل 1.8 مليار سهم بالأمس، كما تقلصت القيم إلى 1.01 مليار درهم، مقابل 1.2 مليار درهم بجلسة الثلاثاء.
وأضاف دياب: قد يستمر السوق في التذبذب في الفترة القادمة، مع ميوله لتسجيل المزيد من الخسائر؛ لهدف التصحيح الفني الذي يصل إلى 3660 نقطة وربما أقل.
وأشار دياب إلى أنه في حال تجاوز المؤشر المستوى 3750 نقطة، فقد يؤدي ذلك إلى الاستهداف التدريجي للحاجز النفسي الموجود عند المستوى 4000 نقطة.
أسهم البنوك والخدمات تتراجع بمؤشر البحرين عند الإغلاق
أنهى المؤشر العام لبورصة البحرين تعاملات جلسة أمس الأربعاء، متراجعاً بضغط أسهم البنوك والخدمات.
وتراجع المؤشر العام 0.1% بإقفاله عند مستوى 1208.84 نقطة، خاسراً 1.16 نقطة عن مستوياته بنهاية جلسة أمس الأول الثلاثاء.
وتأثر أداء المؤشر اليوم بتراجع مؤشرات قطاعي البنوك التجارية والخدمات، حيث انخفض الأول 0.27% متأثراً بهبوط سهم المصرف الخليجي التجاري الأكثر تراجعاً اليوم بنسبة 02.78%، وتصدر السهم النشاط حجماً بتداول 1.75 مليون سهم، كما تراجع بنك البحرين الإسلامي 1.61%.
وتراجع مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.14% بضغط سهمين، حيث تراجع الأسواق الحرة 0.62%، وانخفض البحرين للملاحة 0.61%.
وارتفع مؤشر قطاع الاستثمار وحيداً بنسبة 0.21%، بدعم بنك الخليج المتحد المرتفع الوحيد خلال الجلسة بنحو 3.3%.
وتقلصت الكميات أمس إلى 5.74 مليون سهم مقابل 9.5 مليون سهم بالأمس، كما انخفضت السيولة إلى 1.53 مليون دينار مقابل 1.62 مليون دينار بجلسة الثلاثاء.
أسهم العقارات والبنوك ترتفع ببورصة قطر بنهاية التعاملات
نجح المؤشر العام لبورصة قطر في تبديد خسائره الصباحية، لينهي تعاملات أمس الأربعاء مُرتفعاً، بدعم صعود 4 قطاعات، أبرزها العقارات والبنوك.
وسجل المؤشر العام نمواً نسبته 0.04%، ليصل إلى مستوى 10704.29 نقطة، رابحاً نحو 3.82 نقطة، مقارنة بمستويات إغلاقه بجلسة أمس الأول الثلاثاء.
ودعم ارتفاع المؤشر صعود عدد من الأسهم القيادية، حيث صعد سهما إزدان وقطر الوطني 0.65% و 0.55% على الترتيب، ويمثل السهمان نحو 29% من الوزن النسبي للمؤشر.
وشهدت جلسة أمس ارتفاع 4 قطاعات، حيث سجل العقارات نمواً نسبته 0.16%، مدفوعاً بشكل رئيسي لصعود سهم إزدان القيادي.
وارتفع قطاع البنوك 0.04%، مدعوماً بصعود 3 أسهم، تصدرها الإجارة القابضة الأكثر ارتفاعاً أمس بنسبة 2.1%، إضافة لصعود سهم قطر الوطني.
وفي المقابل، تراجعت 3 قطاعات، يتصدرها الاتصالات بنسبة 0.16%، بضغط أساسي لهبوط سهم أوريدو بنحو 0.2%.
وتقلصت السيولة أمس إلى 206.27 مليون ريال مقابل 247.15 مليون ريال بالأمس، كما انخفضت الكميات لنحو 6.56 مليون سهم مقابل 6.81 مليون سهم بجلسة الثلاثاء.
وتصدر سهم فودافون قطر المُرتفع 1.27%، نشاط الكميات بنحو 1.3 مليون سهم، فيما تصدر سهم صناعات قطر نشاط السيولة بقرابة 50 مليون ريال.
وتصدر سهم فودافون قطر نشاط الكميات بنحو 1.7 مليون سهم، فيما تصدر سهم صناعات قطر السيولة بنحو 49.24 مليون ريال.
وجري التعامل خلال الجلسة على 38 سهماً، ارتفع منها 9 أسهم، بينما انخفض 23 سهماً تصدرها سهم التحويلية بنحو 2.4%، فيما استقر 6 أسهم.
أسهم المالي ترتفع بمؤشر مسقط في نهاية التعاملات
أنهى المؤشر العام لسوق مسقط تعاملات أمس الأربعاء، مرتفعاً بنسبة 0.28% بإقفاله عند النقطة 5795.89، رابحاً 16.08 نقطة، مقارنة بمستوياته في جلسة أمس الأول الثلاثاء.
ودعم المؤشر اليوم ارتفاع 7 أسهم قيادية، تصدرها العمانية المتحدة للتأمين الأكثر ارتفاعاً اليوم بنسبة 3.51%، وصعد بنك ظفار 2.54%، وحد من ارتفاعه تراجع 5 أسهم قيادية تقدمها النهضة للخدمات الأكثر تراجعاً اليوم بنسبة 4.26%، كما انخفض جلفار للهندسة والمقاولات 1.08%.
وصعد المؤشر العام بدعم أسهم القطاع المالي المنفرد بالارتفاع اليوم بنسبة 0.62%؛ فإلى جانب بنك ظفار، ارتفع الأنوار القابضة 1.06%، وزاد البنك الأهلي 1.06%.
وعلى الجانب الآخر، تراجع قطاع الخدمات 0.27% متأثراً بتراجع 4 أسهم؛ تقدمها النهضة للخدمات الأكثر تراجعاً أمس ، بنسبة 4.26%، وانخفض الجزيرة للخدمات 1.96%..
وانخفض كذلك مؤشر قطاع الصناعة 0.12% بضغط سهمين؛ فإلى جانب جلفار للهندسة، تراجع أسمنت عُمان 0.4%..
وارتفع حجم التداولات اليوم إلى 9.25 مليون سهم مقابل 5.33 مليون سهم بالأمس، كما زادت قيمة التداولات إلى 2.46 مليون ريال مقابل 2.21 مليون ريال بجلسة أمس الأول الثلاثاء.

أسهم العقارات والبنوك تصعد بالبورصة الكويتية عند الإغلاق
ارتفعت مكاسب سوق الكويت المالي في نهاية تعاملات أمس الأربعاء، مع زيادة العمليات الشرائية على القطاعات القيادية، وفي صدارتها العقارات، والبنوك، بحسب محلل
وصعد المؤشر السعري للبورصة عند الإغلاق 0.27% مرتفعاً إلى النقطة 6030.41، رابحاً 16.05 نقطة، كما ارتفع الوزني 0.53%، وصعود كويت 15 بنحو 0.58%، مقارنة بإقفالات أمس الأول الثلاثاء.
وشهدت جلسة أمس صعود مؤشرات 8 قطاعات، أبرزها العقارات بنحو 0.8% بدعم عدة أسهم تقدمها العقارية متصدر الارتفاعات بنسبة 8.93%.
كما ارتفع قطاع البنوك بواقع 0.73%، مع صعود بيتك 1.8%، وبرقان 1.67%، وبنك بوبيان 1.25%، وأسهم أخرى بالقطاع.
ويرى حمود الشمري، المحلل الفني بأسواق المال، أن هناك محافظ بالسوق الكويتي تتحرك نحو الأسهم بالتزامن مع وصولها لأسعار مناسبة، وخاصة الأسهم القيادية أبرزها “بيتك”.
في المقابل، جاء قطاع الصناعة كأبرز المتراجعين بنسبة 0.38% بضغط هبوط عدة أسهم على رأسها امتيازات الذي تصدر تراجعات السوق بنحو 7%.
وتراجعت الكميات اليوم لتصل إلى 605.55 مليون سهم مقابل 672.01 مليون سهم بالأمس، كما تقلصت السيولة إلى 39.12 مليون دينار مقابل 48.24 مليون دينار بجلسة الثلاثاء.
وتصدر سهم المال نشاط التداول من حيث الكميات بحجم بلغ 58.94 مليون سهم، متراجعاً 2.2%، فيما تصدر سهم بيتك السيولة بقيمة 4.31 مليون دينار.
وقال الشمري: إن الأجواء أصبحت تفاؤلية في السوق الكويتي، ومن المؤكد أن نرى ملامسة المؤشر السعري وكسر الاستقرار فوق الحاجز النفسي 6000 نقطة والوصول إلى 6200 على المدى المتوسط.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.