واشنطن تدرج جماعة إندونيسية مرتبطة بـ”داعش” على لائحة الارهاب

دولي

ادرجت الولايات المتحدة جماعة مرتبطة بتنظيم “داعش” الإرهابي شنت العام الماضي هجمات دامية في العاصمة جاكرتا على لائحة الارهاب.
واعتبرت وزارة الخارجية الاميركية ان “جماعة انصار الدولة” هي “مجموعة ارهابية مقرها اندونيسيا تشكلت عام 2015 وتتكون من نحو عشرين جماعة اندونيسية ارهابية” تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي.
ويتهم مسؤولون اميركيون عناصر “جماعة انصار الدولة” بتنفيذ اعتداءات انتحارية وهجمات مسلحة في 14 يناير العام الماضي في جاكرتا اودت بحياة اربعة مدنيين واربعة مهاجمين.
واعلن تنظيم “داعش” الإرهابي حينها مسؤوليته عن الهجمات التي اعتبرت الاولى بهذا الحجم في اندونيسيا منذ 2009.
ويعتبر مسؤولون اميركيون ان عنصرا ينتمي الى تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا كان دعم هذا الهجوم ماليا.
وفي السياق ذاته، اعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات ضد اربعة عناصر، بينهم اندونيسيين احدهما يدعى “بهرومسيا” ويقاتل في صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا ويعتقد انه احد قادة الخلايا المتطرفة في جنوب شرق آسيا.
ويعرف مسؤولون اميركيون الثاني على انه امان عبد الرحمن، وهو عنصر متشدد مسجون اعطى الضوء الاخضر لشن هجمات جاكارتا ويعتبر القائد الفعلي لجميع انصار تنظيم “داعش” الإرهابي في اندونيسيا.
واوضحت وزارة الخارجية الاميركية ان ادراج المجموعة على لائحة الارهاب يتضمن منع المواطنين الاميركيين من اقامة علاقات تجارية مع عناصرها وتجميد اي املاك لاعضائها في الولايات المتحدة.
ويرتبط اسم جماعة انصار الدولة بسلسلة من الهجمات الاخرى في اندونيسيا، بينها هجوم على كنيسة في نوفمبر ادى الى مقتل طفل في جزيرة بورنيو، اضافة الى مخطط لتنفيذ تفجير انتحاري قرب العاصمة في فترة اعياد الميلاد تمكنت السلطات من احباطه.
وتوجه مئات من الاندونيسيين الى الشرق الاوسط للانضمام الى الإرهابيين، بحسب السلطات التي لطالما عبر عن مخاوفها من وقوع اعتداءات في اندونيسيا لدى عودتهم الى البلاد.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.