مجموعة كردية متطرفة تتبنى اعتداء أزمير

دولي

أعلنت مجموعة كردية متطرفة أمس الأربعاء مسؤوليتها عن هجوم بالسيارة المفخخة تلاه تبادل لإطلاق النار واسفر عن سقوط قتيلين في مدينة ازمير غرب تركيا في الخامس من يناير الحالي.
وقالت مجموعة “صقور حرية كردستان” القريبة من حزب العمال الكردستاني المحظور ان احدى “فرقها الانتقامية” نفذت الهجوم، وذلك في بيان نشرته وكالة “فرات” القريبة من حزب العمال الكردستاني.
وادى انفجار السيارة الى مقتل شرطي سير وموظف في المحكمة وتلاه تبادل لاطلاق النار قتل فيه “ارهابيان” بحسب السلطات.
وشيعت السلطات التركية في اليوم التالي الشرطي فتحي سيكي واشادت بتدخله الذي حال دون سقوط عدد اكبر من الضحايا عندما اوقف السيارة المفخخة وطارد المسلحين.
وكانت تركيا شهدت اعتداء داميا عندما فتح مسلح النار بعيد حلول العام الجديد على ساهرين في ملهى ليلي في اسطنبول مما ادى الى مقتل 39 شخصا بينهم 27 اجنبيا.
وكانت المجموعة نفسها تبنت اعتداء مزدوجا في العاشر من ديسمبر في اسطنبول قرب ملعب نادي بشيكتاش خلف 44 قتيلا معظمهم شرطيون.
وهذه المجموعة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المصنف منظمة “ارهابية” من جانب انقرة وواشنطن والاتحاد الاوروبي والذي يخوض نزاعا ضد السلطات التركية منذ 1984.
وتجددت المواجهات بين المتمردين الاكراد والجيش التركي في جنوب شرق البلاد في 2015 بعد هدنة لعامين.
وتبنت “صقور حرية كردستان” خصوصا اعتداءين بواسطة سيارتين مفخختين في انقرة اسفرا عن اكثر من ستين قتيلا في فبراير ومارس الماضيين.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.