لتقديم خدمات طبية عالية الجودة

“صحة دبي” ومستشفى الجامعة بالشارقة يوقعان مذكرة تفاهم

الإمارات

دبي – الوطن:

أبرمت هيئة الصحة بدبي ومستشفى الجامعة بالشارقة، أمس، مذكرة تفاهم، لتعزيز العلاقة والتعاون بين الطرفين، وذلك ضمن الإطار العام الذي تتبناه الهيئة، والذي يقضي بتحقيق أعلى درجات التكامل بين المنشآت الصحية الحكومية والخاصة، وفتح المجال لتبادل الخدمات بينهما، بما يصب في خدمة المرضى وإسعاد أفراد المجتمع بوجه عام، حيث تتيح المذكرة نقل وتحويل المرضى بما يتناسب واحتياجاتهم وظروفهم الصحية وبشكل آمن، بين مستشفيات هيئة الصحة بدبي، ومستشفى جامعة الشارقة.
وقع عن الهيئة معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وعن مستشفى جامعة الشارقة سعادة عبد الله المحيان رئيس مجلس أمناء المستشفى رئيس هيئة الشارقة الصحية .
وعقب التوقيع أكد معالي القطامي تقدير الهيئة البالغ واعتزازها بتوثيق علاقتها بمستشفى جامعة الشارقة، مشيراً إلى أن المستشفى يعكس مدى تكامل المنظومة الصحية والعلمية للجامعة وكلية الطب، التي تأسست لتكون صرحاً علمياً وبحثياً رائداً على مستوى العالم، وذلك تنفيذاً لفكر ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
وقال معاليه إن صاحب السمو حاكم الشارقة، يولي عملية بناء كل ما ينفع الإنسان ويخدم مسيرة التنمية، جل اهتمامه، وأن جامعة الشارقة نجحت في وقت قياسي، في أن تكون أحد أهم الصروح العلمية ، التي أثرت حركة تطور العلم والثقافة إقليمياً ودولياً، مؤكداً أن إبرام مذكرة التفاهم مع المستشفى المنسوبة لجامعة الشارقة، يعزز من فرص وقدرات الهيئة في خدمة المرضى على الوجه المرجو.
وذكر معاليه أن مستشفى الجامعة بالشارقة نجح كذلك في تأسيس العديد من الأقسام الطبية والتخصصات الدقيقة، المزودة بأحدث التقنيات ، والتي يقوم عليها كفاءات طبية محترفة، وهو ما يجعل التعاون بينها وبين مستشفيات الهيئة مثمراً وأكثر نفعاً، لتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى، فيما ثمن معاليه الجهود الكبيرة التي تبذلها إدارة مستشفى الجامعة من أجل مواصلة نجاحاتها والحفاظ على تميزها .
من جانبه أعرب سعادة عبد الله المحيان رئيس مجلس أمناء مستشفى الجامعة بالشارقة رئيس هيئة الشارقة الصحية، عن تقدير المستشفى للتعاون مع مستشفيات ” صحة دبي ” مؤكداً أن هذا التعاون يمثل فرصة مهمة للاستفادة من خبرات هيئة الصحة بدبي وإمكانياتها في تقديم خدمات طبية عالية الجودة.
وقال سعادته إن المنشآت الصحية سواء الحكومية أو الخاصة، تعمل جميعها لخدمة المجتمع، غير أن المجتمع وأفراده في حاجة لمثل هذه الشراكات التي تجمع الطرفين لضمان حصول المرضى على احتياجاتهم من الخدمات الطبية، بشكل أفضل، ووفق أفضل الممارسات الطبية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.