اليوم التاسع من بطولة فزاع للصيد بالصقور "التلواح"

مشاركة واسعة وقطر الأكثر بـ 58? والسعودية 29.8?

الإمارات

دبي: الوطن

بمشاركة 340 صقرا بواقع 140 بفئة المحلي و200 في الخليجي ، اختتمت منافسات اليوم التاسع لبطولة فزاع للصيد بالصقور “التلواح”، التي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وتعد البطولة الأكبر على أجندة البطولات في المركز، وتقام في الموقع الدائم لبطولات فزاع للصيد بالصقور في منطقة الروية بدبي، ويسدل الستار عليها يوم غد الخميس 12 يناير.
وشهدت منافسات الفئة الخليجية مشاركة واسعة من كافة دول مجلس التعاون الخليجي، مع حضور بارز من دولة قطر التي شاركت بنسبة 58? من المجموع العام للصقور، تليها المملكة العربية السعودية بنسبة 29.8?، ثم مملكة البحرين بنسبة 7.2?، دولة الكويت 3.3? وسلطنة عمان 1.7?.
وجاء التفوق قطريا في حر وحش فرخ، وحصد “طوفان” لمالكه القطري محمد راشد حسن الجفالي النعيمي المركز الأول في هذه الفئة محققا زمنا وقدره 18,680 ثانية، وبالمركز الثاني “تحزم” لفريق QTR القطري بقيادة الصقار جاسم محمد سعود الكعبي بزمن 18.863 ثانية، وبالمركز الثالث “نمر” لمالكه محمد راشد حسن الجفالي النعيمي من قطر بزمن 18,954 ثانية.
وجاء التفوق بحرينيا في فئة حر وحش جرناس خليجي، حيث حقق “رويه” من فريق BHR البحريني المركز الأول بقيادة الصقار سلمان حسن محمد البلوشي، قاطعا المسافة بزمن 18,928 ثانية، وجاء ثانيا “رنجين” لمالكه محمد صالح القمرا من قطر بزمن 19,061 ثانية، وبالمركز الثالث “زويان” لمالكه علي سعيد علي كمبش من مملكة البحرين بزمن 19,434 ثانية.

وعلى صعيد منافسات المحلي، تفوق في فئة شاهين وحش فرخ، الصقر “111” لفريق “أم أر أم” بقيادة محمد سلطان مطر مرخان، بعدما حقق المركز الأول بزمن وقدره 18,608 ثانية، وجاء بالمركز الثاني الصقر “216” لمالكه أحمد سيف راشد المقعودي الفلاسي بزمن 18,654 ثانية، وبالمركز الثالث “عكاش” لمالكه أحمد محمد عبدالله آل علي بزمن وقدره 19,040 ثانية.
وفي فئة شاهين وحش جرناس، حصد فريق “أف 3” المراكز الثلاث الأولى بقيادة الصقار خليفة أحمد مجرن محمد الكندي، وجاء بالمركز الأول “صياح” بزمن 17,625 ثانية في أفضل توقيت على مدار اليوم كاملا بالنسبة للمحلي والخليجي، وبالمركز الثاني “أن أل” بزمن 17,640 ثانية، وبالمركز الثالث “تحدي” بزمن 18,011 ثانية.

“خليجنا” واحد
أكدت السيدة/ سعاد ابراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن الغاية الأساسية من إقامة المنافسات الخليجية هو استقطاب أفضل الصقارين من كافة دول مجلس التعاون، وتحول هذه البطولة إلى تظاهرة نحتفل بها معا بالشعار الذي نردده دائما “خلجينا واحد”، فالكل فائز هنا بفضل هذا اللقاء والأجواء التنافسية التي نشهدها عبر مشاركة أفضل الصقور، والسعي للظفر بأغلى الألقاب في البطولة التي ولدت كبيرة وتسعى أن تواصل تطورها في المستقبل لمواكبة هذا الإقبال والمشاركة بأعداد كبيرة.

جهود مشتركة
كشف الصقار ارميزان بن عبدالله بن هجرس الدوسري، المشارك من المملكة العربية السعودية، عن حضوره رفقة عدد من رفاقه في رياضة صيد الصقور أبرزهم محمد إبراهيم البوعينين، وعدد آخر يتشاركون معا في انتقاء الصقور وتدريبهم، ويحرصون دائما على الحضور والتنافس في هذه الأجواء الحماسية والمستويات الاحترافية المتقدمة، وقال “نتواجد معا بـ10 صقور، لسنا فريقا، لكننا نقضي الوقت معا خلال التدريبات والتحضيرات، ونحضر هنا سنويا إلى الإمارات العربية المتحدة، من أجل المنافسة على المراكز الأولى في بطولات فزاع للصيد بالصقور”.
وأوضح أن سرعة الرياح حددت الكثير في النتائج، ورغم توقعه أن يكون حاجز الـ18 أو 19 ثانية هو الفاصل لتحديد أصحاب المراكز الأولى، كانت المفاجئة بالوصول لحاجز الـ17 ثانية، بما يعكس المستوى الاحترافي.
وشاركه البوعينين، الرأي حول قوة المنافسات وروعة التنظيم، وقال “اكثر ما يجذبنا للمشاركة هنا العمل الاحترافي في الاستقبال والتسجيل، والنتائج التي تعرض بشكل فوري ويمكن متابعة العملية بكل دقة دون أي تفاوت، بما يجسد الروح الاخوية التي تجعلنا بالمقام الأول نستمتع بالتواجد هنا والتجمع والتنافس بين الأشقاء الخليجين، والاستفادة من الخبرات على مدار العام”.

هواية
وقال المتسابق سالم عبد الله الوهيبي من سلطنة عمان “منذ صغري وأنا أهوي جميع الرياضات التراثية وبدأت بركوب الجمال ومن ثم الأحصنة وبعدها أصبحت مولعاً بالصيد بالصقور، وبدأت أذهب برفقة أصدقائي في رحلات القنص داخل وخارج الدولة، والتحقت للعمل في مزراع تهجين الطيور وتربية الصقور. مشاركاتي في بطولات فزاع تعود لستة أعوام، لم أحرز أي مراكز متقدمة، وحصلت على صقر هدية في العام الماضي وعقدت العزم على تدريبه جيدأ وانتزاع أحد الألقاب المتقدمة في بطولات فزاع”.
ويسترسل “تعود بي الذاكرة إلى الأيام التي لم تكن كل هذه الأنظمة الإلكترونية، وكنا نخضع لإجراءات كثيرة لا تستغرق وقتا طويلاً، والوقت يعتبر عاملا أساسياً للصقار، لذلك فإن التحديثات التي نشهدها كل عام، وفرت علينا الجهد والوقت وتحديداً القرعة التي تمهلنا بضعة أيام لتأهيل الطير قبل الوقت المحدد للسباق وهذا سر من أسرار النجاح والتفوق. تعلمت كل ذلك بعد العمل في تربية الصقور ومن أصدقائي الذين كثيراً ما يحرزون مراكز متقدمة في البطولات”.
التألق والفوز البحريني
فاز سلمان البلوشي من البحرين بالمركز الأول في فئة الجرانيس بالرغم من أنه يشارك للسنة الثانية فقط في الإمارات العربية المتحدة وقال “أهدي الفوز لمملكة البحرين وأهلي وأصدقائي. بدأت التدريبات منذ حوالي خمسة أشهر، ومن جد وجد، حققت مراكز عديدة في هذه البطولة من حوالي 30 طير شاركت بهم، ونحن فريق متكامل بما فيهم أخي وأبارك للأخ علي سعيد من مملكة البحرين – الفائز بالمركز الثالث في نفس الفئة التي فزت بها. لدينا فريق قوي أسميته “البحرين” وأطمح أن أشارك في بطولة فخر الأجيال الشهر المقبل بدبي إضافة إلى المشاركة الدائمة في بطولات فزاع، اتقدم بالشكر والتقدير للجهات المنظمة على بطولة نوعية وخدمات متميزة”.
الفوز القطري في فئة الفرخ
وتحدث محمد راشد النعيمي من قطر “بفضل الله توفقنا اليوم من الفوز بالمركز الأول والثالث فئة فرخ شاهين، وقطعت الطيور السباق بأرقام ممتازة، ولدينا 33 طير نشارك بها هذا الموسم، أشتري الطيور من مزارع متعددة وأقوم بتدريبها للقنص والمشاركة بها في البطولات بالمنطقة، وأهدي الفوز لبلدي قطر”.
يذكر أنّ الرعاة الرسميين لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، هم الطاير للسيارات ولاند روفر ومطارات دبي وعبد الواحد الرستماني (العربية للسيارات) ومركز دبي التجاري العالمي والقرية العالمية وإذاعة الأولى.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.