اتخاذ قرارات لتحسين وضع الأطفال في الأزمات والكوارث

اختتام فعاليات مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد 2017”

الإمارات

دبي – الوطن:

اختتمت أمس فعاليات مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، حيث أصبح ديهاد أحد أبرز الفعاليات السنوية في المجال الإنساني والإغاثي في منطقة الشرق الأوسط. وشهد المؤتمر والمعرض هذا العام مشاركات فعالة من أبرز المنظمات والهيئات الدولية والعالمية، بالإضافة إلى مشاركة بارزة من قبل تنفيذيين عالميين وصناع القرار الذين أبدوا سعادتهم بعدد القرارات والاتفاقيات الموقعة خلال فعاليات المؤتمر والمعرض والتي تساهم في تحسين وضع الأطفال الذين يعانون في الأزمات والكوارث.
وتعليقا على مشاركتهم في ديهاد، صرح أوليفر فريمان، ممثل مؤسسة بلقيس سروار الخيرية، قائلا: “تنشط حكومة الإمارات العربية المتحدة بشكل كبير يستحق الثناء في التوعية بأزمة اللاجئين العالمية وتشجيع ودعوة الجهات الفاعلة من جميع القطاعات لتقديم يد المساعدة. من جهتنا، عرضت حملة #حلقوا_في_سلام في ديهاد صور اللاجئين الأيتام السوريين والذين رسموا رؤيتهم للسلام على الطائرات الورقية، وتأتي هذه الحملة كمثال على المجهودات التي تبذلها مؤسسة بلقيس سروار للمساعدة والإغاثة، وهي حملة تستخدم الفن كعلاج للصدمة النفسية التي تصيب الأطفال اللاجئين”.
ثم أضاف: “يعتبر تصميم وتزيين الطائرات الورقية وسيلة تشجع الأطفال اللاجئين على التعبير عما بداخلهم، حيث أظهرت نتائج الدراسات والأبحاث أن تحليق الطائرات الورقية يوفر شعورا بالحرية؛ إنها تمثل حياة بلا حدود، وهي رمز قوي للإمكانيات التي لا حدود لها.”
هذا وجاء أول برنامج هاكاثون مقام في معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير – ديهاد، تحت إشراف برنامج الأغذية العالمي ومكتب مستودعات مفوضية الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في دبي، حيث اجتمع سبعة عشر مبرمج كمبيوتر ومتخصصا في علم النفس السلوكي، ليطورا معا تطبيق برمجي فريد من نوعه يعمل على منصات اندرويد و آي او اس لمساعدة الأطفال في الأزمات والكوارث في أي مكان في العالم، تحت إشراف أساتذة جامعة روتشستر للتكنولوجيا وموظفين وخبراء في مجالات المساعدات الإنسانية والإنمائية في برنامج الأغذية العالمي. تطبيق سمايل أو “ابتسامة” يوفر خدمات يحتاجها المعلمون والمدرسون العاملون مع الأطفال في الأزمات والكوارث، والذي يتوقع منه أن يزيد من وعي المعلمين بشأن العديد من التشوهات النفسية والسلوكية التي يعاني منها الأطفال في مناطق الأزمات.
وقال الدكتور يوسف العساف عميد جامعة روتشستر للتكنولوجيا: “تفخر جامعة روتشستر للتكنولوجيا بدعمها لهاكاثون ديهاد 2017، بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي ومكتب مستودعات مفوضية الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في دبي، في مبادرة ممتازة نتمنى لها أن تستمر وتتكرر والتي تجمع ما بين الخبرة الأكاديمية والتقنية لأعضاء هيئة التدريس وللطلاب لتقديم حلول عملية تناسب واقع الحياة، ولتطوير الأبحاث التي تترك أثرا إيجابيا على عالمنا”.
ومن جهته قال عبدالله الوردات، مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي: “يسر برنامج الأغذية العالمي أن تتاح له الفرصة للمشاركة في ديهاد ببرنامج الهاكاثون الذي يمكن له أن يترك الأثر الإيجابي الكبير على جودة معيشة الأطفال في أماكن الأزمات والكوارث. يساعد تطبيق سمايل “ابتسامة” على تحديد نقاط الضعف وتعزيز الذكاء العاطفي ضمن منظمة التعليم الشامل للجميع، كما يشرفنا أن نلعب دورا فعالا في إعداد الطلاب للمساهمة في تحديات الاستدامة التي نواجها اليوم”.
هذا وتم اليوم الإعلان عن الفائز في مسابقة الصليب الأحمر والهلال الأحمر للابتكار في ديهاد، حيث استلم الصليب الأحمر اللبناني الجائزة من الأمين العام للاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر الحاج آس سي على مشاركته الابتكارية بمشروعه: “استخدام القيم الإنسانية لنشر ثقافة اللاعنف والسلام”.
سيعمل هذا المشروع على نشر ثقافة عدم التمييز وتحقيق الاندماج في المجتمع عن طريق إشراك مختلف المنظمات غير الحكومية، للعمل على معالجة أسباب التوترات بين المهاجرين والمجتمعات المستضيفة لهم، من خلال التدريب التفاعلي وتبادل الأدوار والذي يحمل اسم “كنز قريتنا” بهدف تغيير السلوك النفسي بشكل بسيط وفعال ومقبول. هذا المشروع له أهمية كبيرة لأن لبنان تأثرت وتتأثر بشكل كبير جدا بالحرب الأهلية في سوريا وتستضيف عددا كبيرا من اللاجئين.
أثناء تلقيه الجائزة، تحدث سركيس ممثل الصليب الأحمر اللبناني حيث كرر المقولة المأثورة عن نيد نودينغ: “تتشكل المواقف والعقليات، جزئيا على الأقل، من خلال التجربة الفعلية، ذلك لأن المعرفة المكتسبة ذاتيا أقوى بكثير من المعرفة الخاملة غير النشطة التي نكتسبها من الكتب والمحاضرات”.
هذا ويتم تنظيم مؤتمر ومعرض ديهاد سنويا من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض -عضو في اندكس القابضة وبرعاية مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الإنسانية للأعمال الخيرية والإنسانية، والأمم المتحدة وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية ومنظمة التعاون الإسلامي ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بالإضافة إلى دبي للعطاء.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.