البورصات الخليجية تسجل أداء نشطا خلال تداولات الاسبوع الماضي

الإقتصادية

أبوظبي-الوطن:
سجل الاداء العام للبورصات الخليجية أداء نشطا خلال تداولات الاسبوع الماضي لتشهد جلسات التداول دخول مستثمرين جدد على مراكز انتقائية، ساهمت بشكل أو بآخر بتحريك التداولات وفرض صيغ جديدة من التماسك على عدد من الاسهم والقطاعات، واقتراب البورصات من مستويات مقاومة مهمة.
وكان للاتجاه الايجابي الذي سجلته أسواق النفط العالمية دور في تحسين قيم واحجام التداولات رغم بقائها دون المستوى المستهدف إذا ما قورنت بعدد المتعاملين والشركات المدرجة وحجم التحفيز الاستثماري الذي تقوم به الجهات ذات العلاقة، وفي الوقت الذي دفع فيه التحسن المسجل على أسعار النفط المحافظ الاستثمارية للاحتفاظ بالمراكز المحمولة والاتجاه نحو مراكز جديدة، حيث أن أداء اسواق النفط العالمية من شأنها أن تحسن أداء عدد من المؤشرات وتدفعها إلى الارتفاع.
وكان واضحا على جلسات التداول الماضية أن الاداء العام لا يزال يتأثر بنتائج الاداء للشركات المدرجة للربع الاول من العام الحالي، حيث فرضت نتائج الاداء حالة من الانتظار والترقب لدى المستثمرين تارة والاتجاه نحو الشراء وأخذ مراكز جديدة تارة أخرى، مع الاخذ بعين الاعتبار أن غالبية البورصات قد وصلت إلى مستويات مقاومة هامة نتيجة استمرار التقلب والتذبذب وبالتالي فإن مستويات السيولة الحالية لن تدفع البورصات كي تخترقها بسهولة وبشكل خاص في ظل الارتفاعات الضعيفة والضغوط البيعية والمضاربات التي سجلتها جلسات التداول الماضية لدى غالبية البورصات، كما أن تداولات الافراد والمحافظ المحلية ما زالت تعزز الاداء السلبي وتقود إلى مزيد من الضغوط.
ومع ضعف قدرة البورصات على اختراق مستويات المقاومة الحالية فإن الكثير من الفرص الاستثمارية المتوفرة ستكون بلا قيمة ولا يمكن الوصول إليها إذا ما فشلت البورصات بتجاوزها نتيجة الاداء الضعيف للسيولة وضعف الاداء الشرائي من قبل كافة فئات المتعاملين.
وتشكل التداولات التي تقوم على المضاربات والاتجاه نحو جني الارباح على أساس يومي التحدي الاكبر أمام البورصات لتسجيل مستويات جديدة، في ظل استمرار ارتفاع نطاقات التذبذب على قيم السيولة بين جلسة وأخرى، وبالتالي فإن قدرة البورصات على فرز فرص استثمارية جديدة باتت ضعيفة، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على وتيرة النشاط والاغلاقات وقرارات العملاء بالتحول من الاستثمار الآني إلى الاستثمار الحقيقي.
جدير بالذكر أن جلسات التداول الماضية أظهرت وجود عوامل فنية عرضية غير ثابتة تؤثر على مؤشرات التماسك والبناء، بالإضافة إلى أن الآليات التي يتم فيها طرح وتداول المحفزات الحالية والجديدة، لا تساعد على تحسين الاداء اليومي للبورصات حتى اللحظة، وأن حزمة المؤثرات والضغوط التي سجلتها البورصات خلال تداولات الاسبوع الماضي كان لها تأثير إيجابي على تحفيز التداولات على الاسهم المتوسطة والصغيرة كونها تتمتع بمستويات سعرية جيدة وموجات مضاربة أقل حدة.
سوق دبي تتراجع بضغوط من أسهم قيادية
تراجعت سوق دبي خلال تعاملات الأسبوع الماضي بضغوط من عدد من الأسهم الثقيلة والمتوسطة وعلى راسهم سهمي ارابتك ودريك آند سكل في ظل مخاوف المتعاملين من أسهم الشركات المتعثرة وذات النتائج المخيبة وسط تراجع رغبة المتعاملين في الدخول على الأسهم ذات المخاطرة العالية، حيث تراجع مؤشر السوق العام بواقع 42.17 نقطة أو ما نسبته 1.23% ليقفل عند مستوى 3378.02 نقطة، كما وتراجعت السيولة واحجام التعاملات، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 1.2 مليار سهم بقيمة 1.43 مليار درهم. وعلى الصعيد القطاعي، تراجع قطاع النقل بنسبة 2.4% تلاه قطاع الاستثمار بنسبة 2.26% فيما تراجع القطاع العقاري بنسبة 0.32%.

قطاع الطاقة يقود الضغوط على سوق ابوظبي
تراجعت سوق ابوظبي في تعاملات الأسبوع الماضي بضغط من غالبية قطاعاتها وفي صدارتهم قطاع الطاقة الذي تراجع بنحو 6% مع هبوط سهم طاقة و دانة غاز بنسبة 9.52% و 4.55% على التوالي، حيث تراجع مؤشر السوق العام بواقع 26.98 نقطة أو ما نسبته 0.59% ليقفل عند مستوى 4581.30 نقطة، وخسر رأس المال السوقي خلال الأسبوع نحو 2.6 مليار درهم لتصل القيمة السوقية للأسهم المحلية فقط إلى 440.386 مليار درهم ، مقابل 443.070 مليار درهم بالأسبوع الماضي. وتراجعت السيولة بشكل ملفت كما وتراجعت احجام التعاملات، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 343.4 مليون سهم بقيمة 694 مليون درهم. وعلى الصعيد القطاعي، تراجع قطاع الطاقة بنسبة 5.92% تلاه قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 2.60% تلاه قطاع الاتصالات بنسبة 1.68% تلاه قطاع العقارات بنسبة 0.45%، فيما ارتفع قطاع الخدمات بنسبة 3.65%.

مؤشر السوق السعودية يرتفع 0.81% في أسبوع
سجلت السوق السعودية ارتفاعا في أدائها خلال تداولات الأسبوع الماضي بدعم من غالبة الأسهم والقطاعات القيادية، حيث ارتفعت بواقع 55.59 نقطة او ما نسبته 0.81% ليقفل عند مستوى 6938.10 نقطة وسط ارتفاع أحجام وقيم التداولات، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 1.1 مليار سهم بقيمة 16 مليار ريال.
وسجل سعر سهم الشرقية للتنمية أعلى نسبة ارتفاع بواقع 29.24% وصولا الى سعر 41.15 ريال تلاه سعر سهم المتحدة للتأمين بواقع 18.08% وصولا الى سعر 14.89 ريال، في المقابل سجل سعر سهم بترو رابغ اعلى نسبة تراجع بواقع 15.38% وصولا الى سعر 12.27 ريال تلاه سهم ميدغلف للتأمين بنسبة 10.75% وصولا الى سعر 17.76 ريال. واحتل سهم دار الاركان المركز الاول بحجم التداولات بواقع 548.8 مليون سهم وصولا الى سعر6.62 ريال تلاه سهم الانماء بواقع 111.5 مليون سهم وصولا الى سعر 14.59 ريال. واحتل سهم دار الأركان المركز الاول بقيم التداولات بواقع 3.5 مليار ريال تلاه سهم الانماء بواقع 1.6 مليار ريال وصولا الى سعر 14.59 ريال.
ومن أخبار الشركات، أعلنت شركة اتحاد عذيب للاتصالات عن إلغاء اتفاقية ترقية مستوى شبكتها مع شركة ZTE وذلك لدخول الشركة في مفاوضات مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات للحصول على رخصة موحدة مما سيترتب عليها بناء شبكة حديثة وبنية تحتية جديدة للشركة لتقديم خدمات الثابت والمتنقل. وقالت الشركة إنه لن يترتب على إلغاء الاتفاقية أية التزامات مالية على الشركة.
وقالت شركة الإنماء طوكيو مارين للتأمين التعاوني إن خسائرها المتراكمة تراجعت إلى 2.966% من رأسمالها بعد تخفيض رأس المال. وأضافت الشركة بأن الخسائر المتراكمة تبلغ 8.87 مليون ريال بعد التخفيض كما في 11 مايو الجاري. وأكدت الشركة عدم وجود أي تأثير من تخفيض رأس المال على التزاماتها المالية. وكانت الجمعية العامة غير العادية للشركة قد أقرت، 10 مايو الجاري، تخفيض رأسمال الشركة من 450 مليون ريال إلى 300 مليون ريال، بنسبة تخفيض 33.33%.
من جهتها قالت الشركة السعودية للأسماك، إن الخسائر المتراكمة للشركة تراجعت إلى 47.43 مليون ريال، تمثل 23.77% من رأسمالها بعد التخفيض. وتراجعت الخسائر المتراكمة للشركة نتيجة تخفيض رأس المال لإطفاء جزء من الخسائر. ووافقت الجمعية العامة غير العادية للشركة في اجتماعها يوم الأربعاء 19 أبريل، على تخفيض رأس المال بنسبة 62.64% إلى 2000 مليون ريال. وأعلنت الشركة عن تحقيق صافي خسارة بلغت 9.2 مليون ريال بالربع الأول من عام 2017، لتصل خسائرها المتراكمة إلى 384.67 مليون ريال تمثل 72% من رأس المال قبل التخفيض.

ارتفاع اسبوعي جماعي لكافة مؤشرات السوق الكويتية
سجلت كافة مؤشرات السوق الكويتية ارتفاعا خلال تداولات الأسبوع الماضي في ظل ارتفاع مؤشرات الأحجام وقيم السيولة، حيث ارتفع مؤشر السوق السعري بواقع 69.81 نقطة او ما نسبته 1.05% ليقفل عند مستوى 6725.78 نقطة، كما ارتفع المؤشر الوزني بنسبة 0.73% كما ارتفع مؤشر كويت 15 بنسبة 0.92%. وارتفعت أحجام وقيم التداول بنسبة 26.69% و12.47% على الترتيب، حيث قام المستثمرون بتداول 956.13 مليون سهم بقيمة 85.88 مليون دينار نفذت من خلال 21.69 ألف صفقة. وارتفعت القيمة السوقية للسوق بمقدار 200 مليون دينار أو ما نسبته 0.73% لتصل إلى مستوى 27.69 مليار دينار مقارنة ب 27.49 مليار دينار في الأسبوع الماضي.
ومن أخبار الشركات، أصدر مجلس إدارة شركة مشرف للتجارة والمقاولات بتشكيل لجنة تقصي حقائق لدراسة كل ما يتعلق بموضوع نقل التكاليف بين مشروعات الشركة بشكل غير صحيح. وأضافت الشركة أنها ستحرص على استيضاح كامل الأمر والوقوف على المتسبب في هذا الموضوع ودوافعه وتحديد المسؤول حتى يمكن اتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضده.
من جانب آخر، أظهرت البيانات المالية لشركة التقدم التكنولوجي ارتفاع أرباحها في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 21.4% مقارنة بأرباح الفترة المماثلة من 2016. بلغت أرباح الفترة نحو 1.87 مليون دينار (6.11 مليون دولار)، مقابل أرباح الربع الأول من العام الماضي البالغة 1.54 مليون دينار (5.03 مليون ولار). وقالت الشركة أن سبب نمو الأرباح يعود إلى صافي الربح إلى عائدات أعلى متنوعة تتألف من المستهلكات ومحاليل وقطع الغيار المتضمن إجمالي ربح أعلى. وارتفع الربح التشغيلي للشركة بنسبة 26.1% إلى 2.9 مليون دينار، مقابل 2.3 مليون دينار للربع الأول من العام الماضي.
فيما أظهرت البيانات المالية لشركة بيت الطاقة القابضة تحولها لخسائر فصلية في الربع الأول من العام الجاري، مقابل أرباح في الفترة ذاتها من عام 2016. وبلغت خسائر الشركة في الربع الأول من العام الجاري 304.51 ألف دينار (994.15 ألف دولار)، مقابل أرباح قيمتها 956.63 ألف دينار (3.12 مليون دولار) خلال الفترة ذاتها من عام 2016. واضافت الشركة، في بيان للبورصة أنها تحولت لخسائر تشغيلية بقيمة 623.71 ألف دينار في الربع الأول من العام الجاري، مقابل أرباح تشغيلية في الفترة ذاتها من عام 2016 تقترب من 1.2 مليون دينار.

تراجع طفيف للسوق القطرية وسط باين أداء الأسهم والقطاعات
تراجعت السوق القطرية خلال تداولات الأسبوع الماضي وسط تراجع مؤشرات السيولة والأحجام وتباين في أداء الأسهم والقطاعات، حيث انخفض المؤشر العام الى مستوى 10103.35 نقطة بواقع 7.49 نقطة أو ما نسبته 0.07%، وانخفضت أحجام وقيم التداولات، بنسبة 1.12% و14.77% على الترتيب، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 44.29 مليون سهم بقيمة 1.02 مليار ريال نفذت من خلال 13.03 ألف صفقة. واحتل قطاع البنوك المركز الأول بقيمة الأسهم بنسبة 38.25% تلاه قطاع العقارات بنسبة 12.45% تلاه قطاع الاتصالات بنسبة 15.69% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 9.37%. وارتفعت أسعار أسهم 19 شركة بينما تراجعت أسعار أسهم 23 شركة واستقرار أسعار أسهم شركتين اثنتين. وانخفضت القيمة السوقية إلى 537.49 مليار ريال بنسبة 0.56%، مقارنة بـ 540.53 مليار ريال في الأسبوع السابق خاسرا 3.04 مليار ريال.
ومن أخبار الشركات أطلقت شركة الملاحة القطرية خدمة الشحن من الباب إلى الباب بين دولتي قطر والإمارات. وقالت الشكة أنه من المتوقع أن يتم تفعيل الخدمة في مايو الجاري. وتستهدف الشركة بصورة رئيسية الشركات الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في تجارة قطع غيار السيارات، ومنتجات الأزياء، والسلع سريعة الاستهلاك. وذكرت الشركة أن الخدمة الجديدة تتميز بسرعة التسليم، واعتماد سعر موحد يغطي النقل البري والبحري، والتخليص الجمركي.
وتراجعت أرباح مصرف كيو إنفست، التابع لمصرف قطر الإسلامي في الربع الأول من عام 2017 بنسبة 59.46%، مقارنةً بأرباحه في الربع الأول عام 2016. وبلغت أرباح الفترة نحو 15 مليون ريال (4.12 مليون دولار)، مقابل أرباح قدرها 37 مليون ريال (10.15 مليون دولار) للربع الأول من عام 2016. يُذكر أن كيو إنفست حقق صافي أرباح عائدة للمساهمين بقيمة 22.5 مليون ريال خلال عام 2016؛ بعد تطبيق سياسة رفع نسبة المخصصات.
إلأى ذلك قالت شركة أوريدو إن شركة أوريدو تمويل المحدودة (OTL)، المملوكة كلياً للشركة، ستقوم بدفع فوائد لحملة سندات برنامج الدين العالمي متوسط الأجل GMTN، في 12 يونيو 2017. وأوضحت الشركة أن مبلغ الفوائد الذي سيتم سداده في التاريخ المُشار إليه تبلغ قيمتها 23.63 مليون دولار، وذلك عن أصل مبلغ سندات تبلغ 600 مليون دولار مضمونة ومستحقة السداد في 10 يونيو، بفائدة 7.875%.

ارتفاع شبه جماعي لقطاعات السوق البحرينية
سجلت البورصة البحرينية ارتفاعا متواضعا خلال تداولات الاسبوع الماضي بدعم من غالبية قطاعاتها، وكان هذا الارتفاع بواقع 1.67 نقطة او ما نسبته 0.13% ليقفل عند مستوى 1308.76 نقطة، وانخفضت أحجام وقيم التداولات بنسبة 75.39% و47.98% على الترتيب، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 21 مليون سهم بقيمة 4.196 مليون دينار نفذت من خلال 332 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، تراجع قطاع الفنادق والسياحة بنسبة 0.61%، وفي المقابل ارتفعت كافة قطاعات السوق بقيادة قطاع الصناعة بنسبة 0.47% تلاه قطاع البنوك التجارية 0.18% تلاه قطاع التأمين بنسبة 0.13% تلاه قطاع الاستثمار وقطاع الخدمات بنسبة 0.04%.
وسجل سعر سهم إنوفيست أعلى نسبة ارتفاع بواقع 10.00% وصولا الى سعر 0.330 دينار تلاه سعر سهم شركة الاثمار القابضة بواقع 3.45% وصولا الى سعر 0.150 دينار، وفي المقابل وسجل سعر سهم المصرف الخليجي التجاري أعلى نسبة تراجع بواقع 7.83% وصولا الى سعر 0.106 دينار تلاه سعر سهم شركة البنادر للفنادق بواقع 7.69% وصولا الى سعر 0.060 دينار.
ومن أخبار الشركات، أظهرت البيانات المالية للشركة البحرينية الكويتية للتأمين تراجع أرباح الربع الأول من العام الجاري 47.6%، مقارنة بأرباح الفترة نفسها لعام 2016. وبلغت أرباح الفترة نحو 406.33 ألف دينار كويتي (1.33 مليون دولار)، مقابل ربح قدره 774.79 ألف دينار كويتي (2.53 مليون دولار) للربع الأول بالعام الماضي. وشهد الربع الرابع من عام 2016، تراجع أرباح الشركة بنحو 20.9%؛ لتبلغ 757 ألف دينار، 957 ألف دينار، بالفترة نفسها من عام 2015.
وأظهرت النتائج المالية لشركة الإثمار القابضة عن نمو صافي أرباح الربع الأول من العام الجاري 20%، مقارنة بأرباح الفترة نفسها عام 2016.وبلغ صافي أرباح الفترة 5.79 مليون دولار، مقابل أرباح بنحو 4.83 مليون دولار في الربع الأول من العام الماضي. وبلغت خسائر الشركة خلال الربع الرابع من عام 2016، حوالي 2.93 مليون دولار، مقابل خسائر بلغت 57.79 مليون دولار بنفس الفترة من عام 2015.
كما أظهرت النتائج المالية لشركة الخليجية المتحدة للاستثمار تحقيق نمواً في صافي أرباحها خلال الربع الأول من 2016 بنسبة 63.63%، على أساس سنوي. وبلغ صافي أرباح الشركة نحو 671.25 ألف دينار (بما يعادل 1.8 مليون دولار)، مقابل 410.23 ألف دينار (1.1 مليون دولار) في الربع الأول من 2016. وحققت الشركة صافي أرباح خلال عام 2016 بنحو 482.1 ألف دينار، مقابل خسائر بلغت 5.81 مليون دينار بعام 2015.

محصلة سلبية للسوق العمانية وسط ارتفاع مؤشرات السيولة والأحجام
سجلت البورصة العمانية تراجعا خلال تداولات الأسبوع الماضي بضغط من قطاعي الخدمات والصناعة وسط ارتفاع لمؤشرات السيولة والأحجام، حيث اقفل مؤشر السوق العام تعاملات الاسبوع عند مستوى 5415.07 نقطة بانخفاض بلغ 17.07 نقطة او ما نسبته 0.31%، وارتفعت أحجام وقيم التداول بنسبة 62.72% و27.45% على التوالي، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 82.1 مليون سهم بقيمة 12.7 مليون ريال نفذت من خلال 2802 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع القطاع المالي بنسبة 0.17%، وفي المقابل تراجع قطاع الخدمات بنسبة 0.44% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.11%.
وسجل سهم عمان أوريكس للتأمين أعلى نسبة ارتفاع بواقع 31.09% وصولا الى سعر 0.156 ريال تلاه سعر سهم المدينة تكافل بواقع 11.88% وصولا الى سعر 0.113 ريال، في المقابل سجل سعر سهم الخدمات المالية اعلى نسبة تراجع بواقع 7.41% وصولا الى سعر 0.100 ريال تلاه سهم الوطنية العمانية للهندسة بنسبة 4.11% وصولا الى سعر 0.140 ريال.
واحتل المدينة تكافل المركز الاول بحجم التداولات بواقع 42.7 مليون سهم تلاه سهم الأسماك العمانية بواقع 4.7 مليون سهم. واحتل سهم المدينة تكافل المركز الاول بقيم التداولات بواقع 4.6 مليون ريال تلاه سهم العمانية للاتصالات بواقع 1.3 مليون ريال.
ومن أخبار الشركات، قالت شركة الوطنية للتمويل بأن مجلس إدارتها قد وافق على تقديم مبلغ نقدي لمساهمي شركة عُمان أوريكس للتأجير مقابل شرائها. وأوضحت الشركة أن العرض النقدي يخضع للتحقق المرضي من الأمور المالية والقانونية لـ”عُمان أوريكس″، وموافقة مساهمي الشركتين، وموافقة الجهات الرقابية المختصة في السلطنة. وكانت عملية التقييم الأولى لاندماج الشركتين انتهت، في منتصف أبريل الماضي، وأن التقييم تم من خلال الاستشاري المكلف لهذا الغرض بكل من الشركتين. وانتهت الشركتان في 16 نوفمبر الماضي، من التقييم المبدئي لبحث إمكانية تعاون استراتيجي بينهما قبل تعيين الاستشاري.
وأظهرت البيانات المالية المجمعة غير المدققة لشركة الفجر العالمية تحولها للخسائر في الربع الثالث المنتهي في 31 مارس الماضي، على أساس سنوي. وأشارت بيانات الشركة للبورصة إلى تكبدها خسائر فصلية بقيمة 95.56 ألف ريال (247.34 ألف دولار) في الربع الثالث المنتهي في 31 مارس الماضي، مقابل أرباح في الفترة ذاتها من عام 2016 قيمتها 457.98 ألف ريال (1.19 مليون دولار). وشهدت الشركة تراجعًا في أرباحها على مستوى 9 أشهر من العام، بنسبة 73.75%، على أساس سنوي, لتصل أرباحها إلى 390.66 ألف ريال، مقارنةً بأرباحها في الفترة ذاتها من العام الماضي البالغة 1.49 مليون ريال.
كما قالت شركة ريسوت للأسمنت أنها تلقت عرضًا لبيع حصتها في شركة تابعة لها. وأضافت ريسوت أن العرض تقدمت به إحدى الشركات المحلية لشراء حصتها في الشركة العُمانية البرتغالية لمنتجات الأسمنت. وتمتلك ريسوت 50% من أسهم العمانية البرتغالية للمنتجات الأسمنتية, ولم تفصح عن قيمة العرض.كما تمتلك ريسوت كامل أسهم الشركات بايونير لصناعة الأسمنت, ريسي للملاحة اس ايه, وريبلك للملاحة اس ايه, و 51% من أسهم ريسوت برواقو للأسمنت المحدودة, و50% من أسهم الوسطى للاسمنت، و49% من أسهم المكلا ريسوت للتجارة والصناعة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.