سياحة بعجمان تحتفل باليوم العالمي للمتاحف

الإقتصادية الرئيسية

عجمان- الوطن:
احتفلت دائرة التنمية السياحية بعجمان باليوم العالمي للمتاحف والذي يصادف الثامن عشر من شهر مايو من كل عام، وذلك يوم الخميس في متحف عجمان، بحضور عدد من مسؤولي الدوائر الحكومية في الإمارة، والمهتمين بالتراث، وزوار المتحف.
وتخلل الاحتفالية عدد من الفعاليات التراثية والرقصات الشعبية التي كان منها، الليوا والعيالة، إضافة إلى تنظيم معرض للسيارات الكلاسيكية ومعرض لأرقام لوحات السيارات الكلاسيكية يعد الأول من نوعه في دولة الإمارات بالتعاون مع نادي الشارقة للسيارات القديمة ونادي الامارات للسيارات الكلاسيكية، فضلاً عن القسم الذي خصص للمأكولات المتنوعة والتراثية، ومزاد القطع الأثرية المتميزة، والمنطقة الخاصة للعب الأطفال.
وقال سعادة صالح محمد الجزيري، مدير عام دائرة التنمية السياحية بعجمان: “سعينا من خلال الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف إلى نقل رسالة ثقافية وتاريخية ونشر المعرفة والتعريف بالتراث الإماراتي العريق، وعادات وتقاليد الأجداد والمؤسسين لدولتنا الحبيبة، إضافة إلى تفعيل دور متحف عجمان وإبراز أهميته في تطوير المجتمع المحلي، من خلال تفعيل مقوماته الأثرية التاريخية وتعزيز إمكانياته التي يتمتع بها”.
وأضاف الجزيري أن اليوم العالمي للمتاحف يمثل فرصة لتوعية الشباب الإماراتي بوظيفة المتاحف في حفظ وصيانة مختلف الحضارات والمقتنيات القديمة، بالإضافة إلى دورها التربوي والتعليمي والثقافي الذي يسهم بشكل مباشر في ترسيخ المعرفة بالتاريخ والجذور الحضارية والثقافية للأمم والشعوب، وغرس القيم التاريخية العريقة في نفوس الأطفال والشباب وتعريفهم بها، لتبقى مغروسة في عقولهم بالمستقبل.
وتجدر الإشارة إلى أن متحف عجمان الذي تم افتتاحه سنة 1991 على يد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، يعد أحد أهم المعالم التراثية والتاريخية في المنطقة، من ناحية التميز في المعروضات التي يضمها، إذ إن تنوع أقسامه جعل منه وجهة سياحية وترفيهية وتعليمية يقصدها السياح والزائرون، حيث تتنوع المعروضات في المتحف لتشمل كل جوانب الحياة المختلفة، مثل أقسام الأزياء الشعبية، وغرفة المعيشة والمطبخ القديم الذي يضم جميع لوازم الطبخ القديمة من أوانٍ معدنية وفخارية والمشغولات اليدوية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.