الاكوادور تدعو بريطانيا الى تأمين “خروج آمن” لاسانج

دولي

رحبت الاكوادور أمس الجمعة بقرار القضاء السويدي التخلي عن ملاحقة مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج ودعت بريطانيا الى “تأمين خروج آمن” له من المملكة المتحدة.
وقال وزير الخارجية الاكوادوري غيوم لونغ في تغريدة على تويتر ان “مذكرة التوقيف الاوروبية لم تعد صالحة. على المملكة المتحدة تأمين خروج آمن لجوليان اسانج” اللاجئ منذ خمس سنوات في سفارة الاكوادور في لندن.
وحقق جوليان اسانج الجمعة انتصارا في معركته مع القضاء السويدي الذي تخلى عن ملاحقته بتهمة الاغتصاب.
ورغم ذلك، قالت الشرطة البريطانية قالت انها تعتزم اعتقال اسانج في حال حاول الخروج من السفارة.
وقالت في بيان “الآن بعد تخلي السلطات السويدية عن تحقيقها، يبقى اسانج ملاحقا بجنحة اقل خطورة، والشرطة اللندنية ستستخدم وسائل منسجمة مع هذه الجنحة” المتعلقة بمخالفته شروطا للافراج عنه بكفالة في 2012 .
ويواجه مؤسس ويكيليكس عقوبة تبدأ بالغرامة البسيطة وصولا الى السجن سنة عن هذه الافعال.
وينفي الاسترالي اتهامات الاغتصاب الموجهة له.
وكان موقعه سرب في 2010 مئات الاف الوثائق الدبلوماسية والعسكرية الاميركية السرية.
ويخشى اسانج انه في حال سلم نفسه للسلطات السويدية أن يتم ترحيله الى الولايات المتحدة ومحاكمته بتهمة تسريب معلومات استخباراتية.
وكانت الاكوادور منحت اسانج حق اللجوء في سفارتها في لندن في 2012. وقال وزير الخارجية الاكوادوري ان “الاكوادور ترحب بقرار اسقاط التهم” عن اسانج مذكرا بان ممثلي الادعاء السويديين حققوا مع اسانج داخل السفارة في نوفمبر.
وأضاف “الاكوادور تأسف لكون اجراء هذه المقابلة مع اسانج استغرق النيابة السويدية اكثر من اربع سنوات. وهذا تأخير لم يكن ضروريا على الاطلاق”. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.