عشرات القتلى جراء حرائق البرتغال

دولي

تسببت حرائق غابات في البرتغال بمقتل 61 شخصا على الأقل بحسب ما أعلنت الحكومة أمس الأحد، في احدى أسوأ الكوارث من هذا النوع في التاريخ الحديث.
وكانت حصيلة موقتة سابقة تحدثت عن 62 قتيلا ولكن تبين ان احد الضحايا تم احتسابه مرتين.
واندلعت النيران السبت في منطقة بيدروغاو غراندي وسط البرتغال قبل أن تنتشر سريعا.
وحتى بعد ظهر الأحد، كان نحو 900 عنصر إطفاء و300 عربة يكافحون الحريق وسط مشاهد من الدمار عمت البلدة.
وقال رئيس الوزراء انطونيو كوستا الذي بدت عليه علامات التأثر مع اعلانه الحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام بدءا من الأحد “للأسف، انها بلا شك اكبر مأساة شهدناها منذ سنوات على صعيد حرائق الغابات”.
والتهمت النيران تماما المساحات الواسعة من المرتفعات بين بيدروغاو غراندي وفيغيرو دوس فينوس غربا وكاستانييرا دي بيرا شمالا، التي كانت قبل 24 ساعة فقط تعج بنباتات الكينا وأشجار الصنوبر.
وغطت سحب سميكة من الدخان الأبيض جانبي الطريق السريع لمسافة حوالى 20 كلم، فيما مالت بقايا الأشجار المتفحمة على التربة المحترقة.
وتوقفت سيارة محترقة خارج منازل مدمرة جزئيا ومهجورة بينما تجمع عناصر شرطة يلبسون أقنعة واقية حول جثة رجل فوقها غطاء أبيض.
وأوضح وزير الدولة للشؤون الداخلية جورجي غوميز أن 18 شخصا قضوا في سياراتهم التي أحاطت بها ألسنة اللهب في منطقة ليريا.
وقال “من الصعب القول إن كانوا يفرون من الحرائق أو أن ألسنة اللهب فاجأتهم”. ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.