بدأت خدماتها بقياس المؤشرات الحيوية لموظفي دوائر دبي

” صحة دبي ” تطلق أول عيادة طبية ذكية متنقلة

الإمارات

 

دبي-الوطن

بدأت هيئة الصحة بدبي الجولة الأولى لعيادتها الطبية الذكية المتنقلة، والتي استهلت عملها أمس الأحد، من داخل هيئة الطرق والمواصلات، وذلك في رحلة تمتد إلى ثلاث دوائر حكومية أخرى تضم، هيئة كهرباء ومياه دبي، و بلدية دبي، ودائرة الأراضي والأملاك، حيث توفر العيادة التي تعد الأولى من نوعها في الدولة باقة من الخدمات التشخيصية، تشمل فحوصات السكري، وضغط الدم، والحرارة، وكتلة الجسم، ومعدل الأكسجين في الدم، والكولسترول، ومعدل النبض وتخطيط القلب .
كما تتميز العيادة التي انطلقت ضمن مشروعات الهيئة المتصلة بمبادرة ( مسرعات دبي المستقبل )، بالعديد من الإمكانيات الأخرى وأهمها التطبيب عن بعد ، حيث يمكن التواصل مع الطبيب المختص المتواجد في إحدى مستشفيات الهيئة، بعد إجراء الفحص مباشرة، ومن داخل العيادة، لمناقشة نتائج الفحوصات، ومن ثم الحصول على الاستشارة الطبية المناسبة .
ومن المقرر أن تخدم العيادة الذكية موظفي هيئة الطرق، طيلة الأسبوع الجاري، ومن ثم الإنتقال إلى المؤسسات الثلاث التالية بواقع أسبوع لكل مؤسسة . في الوقت نفسه وعلى أثر الإقبال الشديد من موظفي هيئة الطرق على العيادة، تم وضع برنامج زمني لفحوصات الموظفين ومواعيد ثابتة، حتى لا تتعارض خدمات العيادة مع مصلحة العمل والوتيرة المعمول بها .
من جانبه قال حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي إن العيادة المتنقلة، تمثل حلقة من سلسلة مشروعات ممتدة تنفذها الهيئة، ضمن  مبادرة ” مسرعات دبي المستقبل “، التي تعد تحولاً استثنائياً ، أوجده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله “، في المنطقة، وأكد على أهمية اكتساب أدواته وإمكانياته، من أجل التحرك إلى المستقبل، من دون انتظار مجئ المستقبل، ومن أجل تحقيق السبق في الوصول إلى أعلى درجات التنمية المستدامة، ومجتمع اقتصاد المعرفة، وامتلاك مقومات الإبداع في مختلف المجالات، ومنها المجال الصحي، الذي يمثل محوراً رئيساً في هذه المبادرة الطموحة .
وذكر القطامي أن صحة دبي، تركز في مختلف مشروعاتها المرتبطة بالمسرعات، على تحقيق نتائج يتلمسها المجتمع، ويتعايش معها ويستفيد منها المتعاملون مع الهيئة ، ولاسيما المرضى، حيث تعمل الهيئة على الاستعانة بأفضل التقنيات، وتحقيق الاستثمار الأمثل في آخر ما وصل إليه العالم من تجهيزات طبية ذكية، من شأنها توفير خدمات صحية فائقة، تحقيقاً لرضا المتعاملين وسعادة المجتمع .
وأشار  إلى أن هيئة الصحة بدبي، تدرك قيمة توفير خدمات طبية تنافسية، وتعمل على ذلك، وهي تستند إلى مكانة دبي العالمية وإمكانياتها الهائلة، إلى جانب الحافز والروح المعنوية العالية لدى موظفي الهيئة، الذين يعملون من أجل الصدارة، ومن أجل أن تكون دبي ، في طليعة المدن المنافسة على الساحة الصحية الدولية .
من جانبها أوضحت خلود عبد الله آل علي مدير مشروع في مسرعات المستقبل بهيئة الصحة بدبي، أن العيادة الطبية لاقت إقبالاً شديداً من موظفي هيئة الطرق والمواصلات، وهذا ما يمثل تأكيداً على قيمة الخدمات الصحية النوعية التي توفرها، والتي تعد أحد أهم المؤشرات الحيوية المهمة للصحة العامة للأفراد .
وأفادت بأن الجولة الأولى للعيادة تمثل خطوة مهمة، موضحة أن العيادة تم تصميمها بشكل مرن، يمكن الهيئة من إضافة خدمات طبية ذكية جديدة في المرحلة المقبلة .

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.