تحت عنوان "برزة المدرسة الإماراتية"

قيادات “التربية” يلتقون أولياء أمور الطلبة برأس الخيمة

الإمارات

 

نظمت وزارة التربية والتعليم لقاءً حوارياً جمع قياداتها مع أولياء الأمور بفندق ريكسوس برأس الخيمة تحت عنوان “برزة المدرسة الإماراتية”.
يأتي ذلك في إطار مساع الوزارة الحثيثة الرامية إلى التعريف بالمنظومة الجديدة للمدرسة الإماراتية على نطاق واسع ونهجها القائم على توثيق صلتها بجميع أطياف الميدان التربوي وأهمية التفاعل والأخذ بآرائه، خاصة أولياء الأمور.
حضر اللقاء سعادة مروان الصوالح وكيل الوزارة للشؤون الأكاديمية للتعليم العام وسعادة خلود القاسمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الرقابة وسعادة الدكتور حمد اليحيائي وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناهج والتقييم وسعادة الدكتورة آمنة الضحاك وكيل الوزارة المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة والمهندس ماجد الشامسي مدير إدارة المنشآت في وزارة التربية والتعليم وسمية حارب مديرة المنطقة التعليمية في رأس الخيمة بجانب عدد من المسؤولين من الدوائر الحكومية وجمع غفير من أولياء امور الطلبة في رأس الخيمة.
وأكد سعادة مروان الصوالح في مستهل حديثه أن وزارة التربية والتعليم ترى أن نهج التطوير في مفاصل التعليم لابد أن يأخذ أبعادا عدة يكون أساسه المعنيون في عملية التطوير بالدرجة الأولى من أولياء الأمور والمعلمين والطلبة وغيرهم بشكل يضمن تحقيق نظرة موحدة ترقى في المحصلة النهائية بالمنظومة التعليمية.
وأضاف إنه تحقيقاً لهذا المغزى اتبعت الوزارة آلية لتعزيز التقارب في وجهات النظر لتستفيد من آراء الميدان عبر لقاءات مستمرة ودورية لأقطاب العملية التعليمية .. ويأتي هذا اللقاء ليجسد هذه الرؤية ويثري مخزون الوزارة من الأفكار التطويرية والاقتراحات التي تنبثق عن الميدان الذي يزخر بالنقد البناء والأفكار المتميزة من قبل فئات مختلفة وفي مقدمتهم أولياء الأمور.
ونوه سعادته إلى أن وزارة التربية والتعليم تحرص على تفعيل دور أولياء الأمور عبر اطلاعهم على مختلف خطط التطوير التي تقرها الوزارة بغية مشاركتهم الآراء حولها ووضعهم في قلب الفلسفة التربوية الجديدة وتبيان أهميتها لتحقيق مخرجات تعليمية تواكب الطموحات داعيا إياهم في الوقت ذاته إلى التواصل مع الوزارة عبر مختلف قنوات الاتصال المتاحة للحصول على المعلومات من مصادرها الموثوقة.
وشدد الصوالح على أهمية دور أولياء الأمور في إنجاح خطط الوزارة باعتبارهم ركيزة أساسية من ركائز العمل التربوي إذ تتطلع الوزارة إلى تفعيل دور مجالس أولياء الأمور ليتكامل دورها مع دور مختلف مكونات المنظومة التعليمية لإرساء نظام تعليمي يلبي تطلعات المجتمع الإماراتي ويحقق رؤية الدولة لعام 2021 وما يتصل بها من مستهدفات وطنية.
وأوضح أن الوزارة حرصت على تنظيم هذا اللقاء وغيره من اللقاءات قبيل انطلاق العام الدراسي الجديد من أجل رصد آراء ومقترحات الميدان ومن ثم دراستها وإحالتها إلى القطاعات المعنية في وزارة التربية للأخذ بها وترجمتها على أرض الواقع.
وشهد اللقاء مشاركة واسعة وتفاعلاً لافتاً من أولياء أمور الطلبة الذين طرحوا العديد من الاقتراحات والآراء النيرة والإيجابية التي تسهم في تطوير بيئات التعلم.
وفي مداخلة له أوضح سعادة الدكتور حمد اليحيائي ردا على استفسارات حول المناهج وتطوير كوادر الميدان التربوي أن المنهج المدرسي عبارة عن مصدر للتعليم منوها إلى أن أساس العملية التربوية قائم على المعلم الذي يتقن استخدام أدواته وقدرته على قراءة مستهدفات المنهاج وتوصيلها للطلبة بشكل سلس مبني على المشاركة والتفاعل في الغرفة الصفية.
وأوضح أن وزارة التربية عملت على تمكين وتطوير كوادر الميدان التربوي من خلال تنظيم برامج تدريب تخصصية تسهم في تحقيق نواتج التعلم المطلوبة والمستهدفة منوها إلى أن هناك خططا طموحة من قبل الوزارة من أجل الاستفادة من وسائل التعليم الحديثة وإتاحتها للطلبة.
بدورها أوضحت سعادة خلود القاسمي خلال إجابتها عن استفسار عن مادة التربية الأخلاقية أن التربية وضعت خططا للعام الدراسي المقبل كفيلة بتوصيل قيم المادة وأهدافها وفلسفتها للطلبة في مختلف المراحل التعليمية مؤكدة أنها ستكون إضافة للمنهج الدراسي بما تحمله في ثناياها من قيمة تربوية وتعليمية هادفة لتعزيز سلوك الطالب وبناء أجيال معتزة بهويتها الوطنية لتكون محبة ومتسامحة ومسؤولة ومعطاءة.
من جهتها قالت سعادة الدكتور آمنة الضحاك الشامسي إن وزارة التربية والتعليم حرصت على تطوير مهارات الطلبة من خلال تشجيعهم وتحفيزهم على الابتكار واتاحة الفرصة لهم للعمل بشكل جماعي على مشروعات تحددها الوزارة من خلال المناهج الدراسية .. موضحة أن الوزارة تساهم وتشارك بشكل فعال في فعاليات ومعارض على المستويين المحلي والعالمي لإكساب الطلبة مهارات التفكير النقدي والتحليلي والبحث العلمي واطلاق العنان لقدراتهم وصقل مواهبهم.
وأوضحت أن الوزارة تولي اهتماما خاصا للطلبة من أصحاب الهمم وتطور بشكل مستمر أدوات وقواعد التعامل معهم بغية إدماجهم في مجتمعات التعلم فضلا عن تطوير حلول تعليمية ذكية تناسب كل حالة على حدة.
من ناحيته قال المهندس ماجد الشامسي ردا على تساؤل ولي أمر حول بنية المدارس ووضعها الإنشائي في إمارة رأس الخيمة إن الوزارة لديها خطة شاملة لتطوير المدارس في الإمارة .. موضحاً أن الوزارة تتواصل مع الجهات الحكومية المعنية في كل إمارة لتحديد وترسيم أراض لإنشاء المدارس ومعرفة المناطق المستحدثة فيها. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.