الكوليرا تحصد المزيد من أرواح اليمنيين

‏المخلافي: “الشرعية” ترفض رفع السلاح في وجه الدولة

الرئيسية دولي

أكد نائب رئيس الوزراء اليمني، وزير الخارجية، عبد الملك ‏المخلافي، أن ‏”الحكومة اليمنية لا تهدف إلى إقصاء أي ‏طرف، وإنما ‏ترفض استخدام السلاح في وجه الدولة”.‏
وأوضح المخلافي خلال لقائه نظيره الجزائري، عبد القادر مساهل، ليلة أمس، أن “ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح انقلبا على اتفاقيات من ضمنها المبادرة ‏الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة التي ‏ضمنت انتقالاً آمناً للسلطة في ‏اليمن”.
‏ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية، فقد ناقش الجانبان خلال جلسة مباحثات عُقدت بمقر وزارة الشؤون ‏الخارجية الجزائرية، قضايا التعاون الثنائي في إطار اللجنة ‏الوزارية اليمنية – الجزائرية المشتركة، والمنح الدراسية التي ‏يقدمها الجانب الجزائري لليمن في الجانب الأكاديمي.‏
ومن جانبه أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري وقوف بلاده ‏إلى ‏جانب الشعب اليمني وقيادته الشرعية ودعمها لجهود ‏الأمم ‏المتحدة ومبعوث الأمين العام لليمن لتحقيق السلام، ‏وفقاً ‏للمرجعيات المتوافق عليها، معرباً عن أمله في أن ‏يحل ‏السلام المستدام قريباً في اليمن.‏
وعلى الصعيد الميداني شنت مقاتلات التحالف العربي، في وقت متأخر من ليلة أمس، عدة غارات على مواقع لمسلحي جماعة الحوثيين وقوات المخلوع صالح في مديريات موزع ومقبنة والمخا غرب محافظة تعز اليمنية.
وقال مصدر عسكري إن 4 غارات استهدفت مواقع الميليشيات في منطقة الهاملي بمديرية موزع، أسفرت عن مقتل 3 مسلحين وإصابة 7 آخرين، وفقاً لموقع المصدر اليمني.
وشنت قوات التحالف غارتين على آليات للحوثيين في منطقة الرويس شمال مديرية المخا، وأدت إلى مقتل مسلحين اثنين وإصابة 4 آخرين وتدمير عربة عسكرية كانت تقلهم.
وكانت مقاتلات التحالف شنّت في وقت سابق 3 غارات على مواقع بمنطقة البرح غربي مديرية مقبنة.
من جهة ثانية، عاودت الميليشيات قصف الأحياء السكنية في تعز بالمدفعية الثقيلة.
وفي تعز، تجددت الاشتباكات بين قوات الشرعية والميليشيات عند الأطراف الشرقية للمدينة، صدت خلالها قوات الجيش هجوما للميليشيات في محيط معسكر التشريفات ووادي صالة. وتخلل الاشتباكات قصف مدفعي قصفت خلاله قوات الشرعية مواقع الميليشيات في تبة السلال شرق المدينة. وتساقطت عدة قذائف للميليشيات على الأحياء السكنية القريبة من القصر الجمهوري وحي العسكري.
فيما أحبطت قوات الشرعية اليمنية محاولةً من قبل الانقلابيين لزعزعة الأمن في محافظة مأرب، حسب ما أفاد تقارير صحفية يمنية من منطقة الجفينة.
وضبطت القوات اليمنية خلية لمليشيات الانقلابيين، حيث ألقت القبض على ثلاثة عناصر تابعة لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، ووجدت بحوزتهم ألغاماً وأسلحة إيرانية الصنع، كما تم تفكيك ألغام إيرانية الصنع في قطاع النجدة بمأرب.
ولقي القيادي الميداني الحوثي أحمد خالد الشامي مصرعه، ليلة أمس، في جبهة نهم شمال شرق العاصمة صنعاء خلال مواجهات بين الجيش الوطني اليمني وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.
وفي سياق متصل، شنت طائرات تحالف دعم الشرعية عدة غارات استهدفت تعزيزات عسكرية ومواقع للميليشيات في منطقتي محلي والمدفون وفي منطقة مسورة، استهدفت تجمعا للميليشيات، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.
وفي محافظة شبوة، أعلن مصدر في الجيش الوطني أن ثلاثة من عناصر الميليشيات قتلوا، وجرح عدد آخر خلال مواجهات دارت ليلة أمس في جبهة طوال السادة بمديرية عسيلان غرب شبوة.
من جهتها، قصفت طائرات التحالف مواقع للميليشيات في منطقة الهاملي القريبة من معسكر خالد بن الوليد شمال غرب تعز. كما استهدفت بست غارات تجمعات ومواقع للميليشيات شمال محافظة صعدة، قبالة نجران السعودية.
وعلى الصعيد الصحي أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن عدد ضحايا الكوليرا في اليمن ارتفع منذ نهاية أبريل الماضي إلى 1770 حالة وفاة في 21 محافظة حتى ليلة أمس.
وقالت المنظمة في موقعها على شبكة التواصل الاجتماعي: “إن عدد حالات الإصابة المشتبهة بالكوليرا بلغ339 ألف حالة تقريباً”.
وقبل أيام، اعتبرت وزارة الصحة اليمنية في الحكومة الشرعية بعض التصريحات بشأن وباء الكوليرا “مبالغاً فيها”، ولاسيما تلك المتعلقة باللقاحات وانتشار المرض.
وأكدت في بيان على قدرة برامجها المشتركة مع المنظمات الدولية على احتواء الوباء وإنهائه في مراحل قريبة.
كما شددت وزارة الصحة في الحكومة الشرعية على جاهزية لجان الطوارئ والمكاتب الصحية في المحافظات للاستجابة السريعة.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.