على هامش مشاركة "حمدان الذكية" في "المنتدى الدولي للتعليم"

منصور العور يلتقي رئيس المؤتمر العام لليونسكو

الإمارات السلايدر

 

دعا الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية رئيس مجلس أمناء معهد اليونسكو لتقنيات المعلومات في التعليم إلى السير قدما على درب التعليم الذكي لإعادة صياغة المستقبل وتوفير التعليم للجميع بما يدعم أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في “ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع”.
جاء ذلك خلال كلمته الرئيسية التي حملت عنوان “التعليم للجميع التعليم الذكي وصياغة المستقبل” على هامش مشاركته في “المنتدى الدولي للتعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2030” الذي نظمته مؤخراً منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” في مدينة كينجداو بالصين.
والتقى العور ستانلي موتومبا سيماتا رئيس المؤتمر العام لليونسكو حيث سلط الضوء على أبرز التحديات التي تقف عائقا في طريق “معهد اليونسكو لتقنيات المعلومات في التعليم” لإتمام مهامه وترجمة أهدافه الأساسية لتعزيز منظومة التعليم العالمية وتسهيل سبل التعليم والتعلم في جميع أنحاء العالم.
واستعرض أيضاً أهم وآخر إنجازات مجلس أمناء “معهد اليونسكو لتقنيات المعلومات في التعليم” .. منوهاً إلى دوره الكبير في تجسير الفجوة الرقمية في التعليم والجهود الحثيثة لبناء مجتمعات قائمة على المعرفة من خلال تعزيز القدرات على مستوى العالم في مجال نشر البيئات الإلكترونية بهدف إتاحة التعليم والتعلم مدى الحياة.
وشهد المنتدى الذي حمل عنوان “الاستفادة من الفرص في مجال التكنولوجيا الرقمية الإسهام في تطوير العملية التعليمية” مشاركة نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين وكبار ممثلي المنظمات الدولية والمديرين التنفيذيين لشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والباحثين والممارسين البارزين وسط التركيز على تسخير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحقيق الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة التعليم.
وقدم العور خلال الفعاليات رؤى حول العناصر الأساسية التي تعزز قيمة نموذج التعلم مدى الحياة ملقيا الضوء على ما يتسم به من شمولية ومرونة كونه تم تطويره خصيصا لمساعدة الدارسين من كافة الفئات العمرية على اكتساب المعرفة وإحداث تغيير إيجابي في حياة المجتمعات .. لافتاً إلى أن التعليم الذكي يجسد جوهر نهج التعلم مدى الحياة.. مؤكداً بأنه الانطلاقة الأقوى تجاه إعادة صياغة مستقبل التعليم والتعلم عبر التكنولوجيا الذكية والابتكار والجودة.
كما أكد أهمية التعليم الذكي في اكتساب المعرفة واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي وشمولية التطبيق والتي تعزز مساهماته الفاعلة في تعظيم دور المتعلم وزيادة المرونة والحيوية في العملية التعليمية فضلا عن توسيع مصادر المعرفة وتيسير الاتصال لتحقيق الأهداف المرجوة.
واستعرض نموذج التعليم والتعلم في” جامعة حمدان بن محمد الذكية” القائم على الابتكار والإبداع والتكنولوجيا والبحث العلمي مقدما شرحا مفصلا حول البرامج الأكاديمية وبيئات التعلم الافتراضية ووسائط التعليم التفاعلية المعتمدة لدى الجامعة التي تعد أول نواة للتعليم الذكي في دولة الإمارات والعالم العربي والتي تستهدف بالدرجة الأولى توفير تجربة تعليمية فريدة من شأنها تأهيل جيل شاب قادر على دفع عجلة التنمية الشاملة.
ونوه إلى أفضل الممارسات وأنجح التجارب التي تقودها “جامعة حمدان بن محمد الذكية” بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة لوضع الإمارات في طليعة الأمم التي تعيد هندسة التعليم العالي.
وتناول أبرز ملامح خارطة طريق مستقبل التعليم التي سترتكز على “الذكاء الاصطناعي” و”الواقع المعزز “و”الحوسبة السحابية” و”إنترنت الأشياء” مقدما شرحاً مفصلاً حول نهج الجامعة في تطوير فلسفة التعلم استنادا إلى المبادئ الأساسية المتمثلة في المرونة والجودة وتسهيل الوصول المباشر إلى أفضل مستويات التعليم بتكاليف مناسبة.
واستعرض أيضا دورها الريادي في تطبيق ” نموذج التعلم مدى الحياة ” الذي يمثل دعامة أساسية لإحداث تغيير إيجابي في حياة الشعوب حول العالم وترجمة أهداف “إعلان إنشيون” في تعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع.
يشار إلى أن المنتدى الدولي للتعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يعد ملتقى لواضعي السياسات والخبراء في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم ويتم خلاله تقديم مقترحات محددة بشأن إنشاء شبكة عمل عالمية ومشاريع رائدة لهذا المجال إلى جانب وضع استراتيجيات وخطط عمل لتوسيع نطاق الابتكارات الرقمية. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.