أجيليتي: الشروط الصارمة للخروج من الاتحاد الأوروبي قد تدفع المملكة المتحدة بالتوجه نحو الأسواق الناشئة

الإقتصادية

 

 

دبي – الوطن
أشارت شركة أجيليتي في تقريرها نصف السنوي حول الأسواق الناشئة، أن المملكة المتحدة ستحاول تعزيز اقتصادها بالتوجه نحو تمتين التبادل التجاري مع الأسواق الناشئة، وذلك في حال لم تتمكن من الحفاظ على الأطر العامة الاساسية لعلاقاتها الحالية مع شركائها التجاريين في الاتحاد الأوروبي.
وكانت المملكة المتحدة قد أعربت عن رغبتها في المحافظة على علاقاتها التجارية الحالية مع دول الاتحاد الأوروبي بقدر المستطاع، إلا أن كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي كان قد صرح بقوله أن “التجارة دون تعقيدات” هي “أمرٌ غير ممكن” بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ’بريكست‘.
وأكد تقرير أجيليتي أنه كلما زاد تعقيد شروط انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي، ارتفعت احتمالات سعيها للبحث عن شراكات تجارية طموحة مع الأسواق الناشئة، وبشكل خاص دول الكومنولث في جنوب شرق آسيا وأفريقيا. فخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي يجعل مُصدّري الأسواق الناشئة – مثل جنوب أفريقيا وكينيا وتركيا وغيرها – منكشفة لا سيما وأن قيمة الجنيه الإسترليني قد انخفضت وتتجه التوقعات نحو انكماش اقتصاد المملكة المتحدة في الفترة الأولى بعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.
هذا وقد تم إعداد تقرير أجيليتي من قبل ترانسبورت إنتليجينس، الشركة الرائدة في مجال التحليل والبحوث في قطاع الخدمات اللوجيستية، ويشير التقرير إلى أن الأسواق الناشئة التي تستخدم المملكة المتحدة كبوابة نحو إيرلندا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي ربما ستحتاج إلى إيجاد مراكز وطرق توزيع جديدة لهذه الأسواق. بالمقابل قد تواجه صادرات المملكة المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي عمليات تفتيش مرهقة وإجراءات جمركية معقّدة ما لم يشكّل الطرفان اتحاداً جمركياً جديداً وتلتزم المملكة المتحدة بتطبيق معايير الجودة المعيارية الخاصة بمنتجات الاتحاد الأوروبي.
وفي هذا السياق، أكد عيسى الصالح، الرئيس التنفيذي لأجيليتي للخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة، أنه من المبكر التكهّن بما ستفضي به المحادثات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، وأضاف، “إلا أنه وبغض النظر عن العقبات السياسية فإن رغبة المملكة المتحدة في الحفاظ على ’تجارة دون تعقيدات‘ مع الاتحاد الأوروبي ستواجه عقبات تقنية معقّدة، سواء كان ذلك من حيث التعريفة الجمركية أو قوانين بلد المنشأ أو معايير جودة المنتجات أو حتى رسوم الاستيراد، في الواقع فإن أي شيء يغير الترتيبات القائمة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قد يعني المزيد من التأخير والتكاليف الإضافية على حركة البضائع.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.