البرتغال تستعد لموجة حر جديدة

إجلاء 700 من سكان كورسيكا بسبب الحرائق

الرئيسية دولي

 

تم اجلاء حوالى 700 شخص معظمهم من المصطافين ليلة أمس في جزيرة كورسيكا السياحية الفرنسية بسبب حريقين تؤججهما رياح سرعتها 120 كلم في الساعة وامتدا على مساحة 1500 هكتار.
وذكر مصور في بلدة بيتراكوربارا على الساحل الشرقي ان “النيران تنتشر في حدائق المنازل الواقعة على تخوم الاحراج ويحاول السكان اخمادها بالوسائل التي يملكونها”.
وبدأ الحريق في نونزا بشمال غرب باستيا في اوج الموسم السياحي، كما ذكرت فرق الانقاذ.
وذكرت السلطات وشهود عيان منتصف ليلة أمس ان الحريق كان يمتد الى “مناطق مبنية” اغلق فيها عدد كبير من الطرق امام حركة السير.
وقال قائد شرطة شمال كورسيكا جيرار غافوري انه “تم اجلاء 500 شخص من مخيم في بيتراكوربارا و180 آخرين في سيسكو” الى “مدارس ودير او الى منازل سكان” في اجراء وقائي.
واندلع حريق ثان اقل خطورة في مانسو بجنوب كالفي وامتد على مساحة 150 هكتار من الغابات والاحراج. وقال قائد الشرطة ان هذا الحريق “لا يدد المساكن ولا الاشخاص”، موضحا ان فرق الانقاذ لا تستطيع الوصول الى موقعه.
وتم حشد حوالى 240 من رجال الاطفاء و45 آلية لاخماد النيران، لكن الطائرات لا تستطيع اتلحليق بسبب الرياح التي بلغت سرعتها 120 كلم في الساعة، كما ذكرت فرق الانقاذ.
فيما تسعى فرق الاطفاء الى اخماد حرائق جديدة في وسط وشمال البرتغال التي تستعد لموجة جديدة من الحر في نهاية الاسبوع.
وكانت فرق الدفاع المدني تحدثت أمس الأول عن بعض التراجع في الحرائق. لكن ليلة أمس حاول نحو الفي من رجال الاطفاء اخماد نحو 12 حريقا، وصف نصفها تقريبا “بالكبير”.
وبعد شتاء وربيع شهدا جفافا غير معتاد، طالت موجة جفاف شديد قرابة 79% من أراضي البرتغال في نهاية يوليو، بحسب المكتب الوطني للارصاد الجوية.
وكانت البرتغال شهدت في في منتصف يونيو حريقا قتل فيه 64 شخصا واصيب أكثر من مئة بجروح في بيدروغاو غراندي. وقد استمر خمسة ايام قبل ان يتم احتواؤه.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.