البيرو تطرد سفير مادورو وكراكاس ترد بالمثل

ترامب لا يستبعد الخيار العسكري بفنزويلا 

دولي

 

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس انه يدرس خيارات للردّ على الازمة السياسية المتصاعدة في فنزويلا تشمل تدخل الجيش الأمريكي.
واوضح ترامب للصحافيين في نيوجرزي “لدينا خيارات كثيرة لفنزويلا، بما في ذلك خيار عسكري محتمل اذا لزم الامر”.
وتابع “لدينا قوات في كل انحاء العالم وفي اماكن بعيدة جدا. فنزويلا ليست بعيدة جدا والناس يعانون ويموتون”.
واردف “الخيار العسكري هو بالتأكيد طريق يمكن ان نسلكه”.
في بداية اغسطس فرضت الولايات المتحدة عقوبات على الرئيس الفنزويلي الذي وصفته بانه “دكتاتور”.
واتى موقف واشنطن غداة انتخابات الجمعية التاسيسية المثيرة للجدل التي دفع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو باتجاه اجرائها رغم رفض المعارضة لها.
وقال مادورو انه يريد اجراء “محادثة” مع ترامب عبر الهاتف او وجها لوجه في نيويورك حيث تنعقد في سبتمبر اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.
فيما أعلنت وزارة الخارجية البيروفية امس أنّ البيرو أمرت بطرد سفير فنزويلا بسبب خرق كراكاس “للحكم الديموقراطي” في عهد الرئيس نيكولاس مادورو، قبل ان ترد كراكاس بالمثل بعد ساعات.
وقالت الخارجية البيروفيّة إنّ لدى السفير دييغو موليرو خمسة أيّام لمغادرة البيرو، وذلك بعد أن عبّرت ليما عن إدانتها لإقدام فنزويلا على “خرق الحكم الديموقراطي”. وكان الكونغرس البيروفي قد صوّت هذا الأسبوع على طرد السفير الفنزويلي.
وبعد ساعات ردت فنزويلا بطرد السفير البيروفي كارلوس روسي وحددت مهلة مماثلة له.
وقالت وزارة الخارجية الفنزويلية “في ضوء الاجراء الذي تبنته الحكومة البيروفية، نجد انفسنا مضطرين مع الاسف لطرد القائم باعمال البيرو في فنزويلا”.
وكان رئيس البيرو اقترح في يونيو الماضي تشكيل لجنة تحكيم دولية لحل الازمة في فنزويلا على ان يسبق ذلك الافراج عن “جميع السجناء السياسيين”. وقال ان “القضية الاساسية هي الافراج عن جميع السجناء السياسيين” المقدر عددهم ب186 بحسب منظمة “فورو بينال” الفنزويلية غير الحكومية.
واكدت وزارة خارجية البيرو في بيانها أمس ان “حكومة البيرو تؤكد موقفها الحازم في مواصلة المساهمة في احلال الديموقراطية في فنزويلا”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.