الكويت تعتقل 12 مداناً من أعضاء “خلية العبدلي” الهاربين

دولي

 

أعلنت السلطات الكويتية أمس انها القت القبض على 12 شخصا مدانين بالانتماء إلى “خلية العبدلي” الإرهابية المرتبطة بإيران و”حزب الله” اللبناني الإرهابي بعد أسابيع من البحث عنهم.
وأفادت وزارة الداخلية الكويتية في بيان أن السلطات الأمنية ألقت القبض عليهم “في أماكن متفرقة من البلاد” بعد تواريهم عن الأنظار منذ صدر الحكم بحقهم قبل نحو شهرين فيما لا يزال مدانان فارين.
وأدينت الخلية بالتخطيط لشن هجمات إرهابية في دولة الكويت.
وقدمت الكويت احتجاجا رسميا الى لبنان يتعلق بممارسات “حزب الله” الإرهابي بتدريب عناصر “خلية العبدلي”.
وأوردت وكالة الأنباء الكويتية ” كونا ” نقلا عن بيان إدارة الإعلام الأمني في الوزارة أسماء المقبوض عليهم وهم محمد جعفر عباس حاجي ومحمد حسن عبدالجليل الحسيني ومهدي محمد سيد علي الموسوي وجعفر حيدر حسن جمال ويوسف حسن شعبان غضنفري وحسين جمعة محمد الباذر وحسن أحمد عبدالله العطار وعباس عيسى عبدالله الموسوي وعيسى جابر عبدالله باقر وكلهم كويتيون ومحكوم عليهم بالحبس 10 سنوات.
كما ضمت قائمة المقبوض عليهم .. باسل حسين علي الدشتي وحسن علي حسن جمال وعلي عبد الكريم إسماعيل عبد الرحيم وكلهم كويتيون ومحكوم عليهم بالحبس 5 سنوات.
وأكد البيان أن الأجهزة الأمنية تواصل البحث عن المحكومين الآخرين.. معربة عن شكرها وتقديرها للمواطنين على ثقتهم الكبيرة في المؤسسة الأمنية وعلى التعاون الذي أبدوه معها من أجل حماية مكتسبات الوطن وتحقيق الأمن والاستقرار.. مشددة على أن رجال الأمن – وهم جزء لا يتجزأ من نسيج المجتمع – سيظلون العين الساهرة على أمن الوطن وأمان المواطنين والحصن الحصين للبلاد.
وكانت الوزارة أصدرت بيانا في وقت سابق فجر أمس أوضحت فيه أن الجهات الأمنية المختصة تمكنت من إلقاء القبض على 12 شخصا من المحكومين الذين كانوا متوارين عن الأنظار في ” خلية العبدلي ” ..
يشار إلى أن محكمة التمييز في الكويت كانت قد أصدرت في يونيو الماضي حكما غيابيا بالسجن المؤبد على “العقل المدبر لخلية العبدلي” بتهمة “التخابر” مع إيران وحزب الله اللبناني، وسجن عشرين متهما بين خمس و15 سنة.
وأدينت الخلية بالتخطيط لشن هجمات في الدولة. وقدمت الكويت احتجاجا رسميا الى لبنان يتعلق باتهامها حزب الله بتدريب عناصر “خلية العبدلي”، وطردت الشهر الماضي 15 دبلوماسياً إيرانيا بعد تثبيت محكمة التمييز إدانة عناصر الخلية.وام.

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.