أبوظبي الأول يصعد بالسوق وسط زيادة السيولة

الإقتصادية

 

 

أنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي تعاملات جلسة أمس الثلاثاء على الارتفاع؛ مدعوماً بصعود أسهم بنك أبوظبي الأول القيادي.
وارتفع المؤشر العام بنسبة 0.71 %، بإقفاله عند مستوى 4470.12 نقطة، رابحاً من خلالها 31.66 نقطة.
وقال نائب الرئيس بقسم بحوث الاستثمار في شركة كامكو، لـ”مباشر”: ارتفع السوق اليوم بعد خمس جلسات متتالية من الهبوط، وذلك بفضل صعود بعض الأسهم القيادية وخاصة البنوك.
وأشار رائد دياب إلى أنه لا يزال من المبكر الجزم بانتهاء محاولات التراجع مرة ثانية.
ودعم المؤشر صعود بعض أسهم قطاع البنوك، وفي صدارتها أبوظبي الأول الذي ارتفع 1.9%، وأبوظبي التجاري 1.4%، وأبوظبي الإسلامي 0.3%.
وجاء ارتفاع أمس مصحوباً بصعود أحجام التداولات، بعد التعامل على144.29 مليون سهم مقابل 99.06 مليون سهم، وارتفعت القيم إلى 236.08 مليون درهم مقابل 159.86 مليون درهم بالجلسة الماضية.
وأوضح أنه لايزال هناك حاجة للمزيد من المحفزات لدفع السوق إلى الأعلى، ومنها انتظار النتائج الفصلية للشركات واستقرار أسعار النفط والأسواق العالمية.
وبين دياب أن من العوامل التي ستدفع السوق للصعود مرة أخرى التوقعات الإيجابية بقرب حل الأزمة الخليجية.
وفنياً، بين دياب أن تجاوز المؤشر لحاجز المقاومة الأولي عند 4475 نقطة يعد عاملاً إيجابياً قد يؤدي للارتفاع إلى 4510 نقاط.
وأضاف دياب أن الاستقرار فوق مستوى 4510 نقاط من شأنه أن يقلل من خطر الهبوط ويدعو إلى المزيد من التقدم إلى الأعلى.
وقال دياب: أما في حال الهبوط دون 4400 نقطة، فإن ذلك قد يؤدي إلى إعادة ملامسة مستوى 4350 نقطة.

سوق دبي يتماسك فوق حاجز 3650 نقطة

 

تماسك المؤشر العام لسوق دبي المالي خلال جلسة أمس الثلاثاء، بدعم من الأداء الإيجابي لأسهم الاستثمار والعقار.
وانخفض المؤشر العام 0.03% خاسراً 1.16 نقطة إلى 3652.88 نقطة، مخالفاً لأداء الجلسة الماضية.
وجاء أداء السوق مستقراً ليتواكب مع ارتفاع قطاع الاستثمار بنسبة 0.12% مع صعود دبي للاستثمار 0.42%.
ودعم ارتفاع قطاع العقارات بـ 0.08% استقرار السوق اليوم بالتزامن مع ارتفاع سهم إعمار 0.9%.
وقال رائد دياب، نائب الرئيس بقسم بحوث الاستثمار في شركة كامكو، لـ”مباشر” إن السوق مستمر بأدائه الإيجابي منذ منتصف أغسطس الماضي.
وأوضح دياب أن السوق صعد في الجلسات القليلة الماضية على ضوء انطلاق معرض سيتي سكيب بدبي والتوقعات بأن تسجل الشركات الكبرى مبيعات جيدة.
وفي المقابل، قادت أسهم أخرى في قطاعات البنوك والنقل الضغوط التي تعرض لها المؤشر، أبرزها سهم جي أف أتش الذي هبط 3.25%، متأثراً بإعلان الشركة عن تخارج أحد أذرعها التابعة من استثمارات بأتلانتا.
وأشار الى أنه من المهم أن تكون العوامل الأساسية قوية لاستمرار الصعود ومعاودة ضخ السيولة في السوق واقبال المستثمرين الأجانب على الشراء.
وفنيا، بين دياب أن الأنظار لا تزال تتجه نحو مستوى المقاومة القوي عند 3680 نقطة (أعلى مستوى مسجل في أغسطس الماضي).
وأشار الى أن النجاح في اجتياز المستوى السابق من شأنه أن يؤسس لاتجاه إيجابي جديد نحو الهدف الأول عند 3740 نقطة.
أما على الصعيد الاخر، قال دياب أنه لا يمكن تجاهل وجود محاولات للتراجع في الفترة القادمة لكن من غير المتوقع التراجع دون مستوى الدعم عند 3560 نقطة.

«المتحد» و«جي أف أتش» يهبطان بسوق البحرين

أنهى مؤشر بورصة البحرين تعاملات أمس الثلاثاء على تراجع؛ بفعل ضغط أسهم الأهلي المتحد ومجموعة جي أف أتش.
وتراجع المؤشر العام بنسبة 0.23%، ليصل عند مستوى 1307.60 نقطة، ليفقد بذلك 3.04 نقطة.
ومقارنة بالجلسة الماضية، ارتفعت الكميات المتداولة إلى نحو 1.33 مليون سهم، مقابل 2.39 مليون سهم، فيما انخفضت السيولة إلى 255.28 ألف دينار مقابل 543.4 ألف دينار.
وتأثر مؤشر السوق بهبوط قطاع البنوك 0.38% مع انخفاض الأهلي المتحد 0.68%، وانخفض الاستثمار 0.33%، بفعل تراجع سهم جي أف أتش 1.01%.
وفى المقابل، ارتفع قطاع الخدمات 0.37%، مدفوعاً بارتفاع سهم ألبا البحرين بنسبة 0.9% فقط.
وبحسب البيانات، قُدرت القيمة السوقية بنهاية تعاملات أمس الثلاثاء بحوالي 7.98 مليار دينار.

 

قياديات المالي والصناعة تتراجع بمؤشر مسقط

 

أنهى المؤشر العام لسوق مسقط تعاملات أمس الثلاثاء متراجعاً 0.56%، بإقفاله عند مستوى 5010.68 نقطة، خاسراً 28.1 نقطة، مقارنة بمستوياته في جلسة أمس الأول الاثنين.
وتأثر المؤشر العام أمس بتراجع غالبية الأسهم القيادية، وخاصة من البنوك والصناعة؛ حيث تراجع بنك أتش أس بي سي عمان 2.65%، وانخفض الخليجية لخدمات الاستثمار 2.53%، وتراجع الأنوار لبلاط السيراميك 2.44%.
وتراجعت المؤشرات القطاعية بشكل جماعي، حيث انخفض المالي 0.91%؛ بضغط 8 أسهم، تقدمها الخدمات المالية متصدر الخاسرين، أمس، بنسبة 4.76%، وانخفض البنك الوطني 2.33%، وبنك صحار 1.96%.
وانخفض مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.89%؛ بضغط 6 أسهم، ليتراجع فولتامب للطاقة 2.85%، وانخفض أسمنت عمان 2.38%، وجلفار للهندسة بـ1.33%.
وتراجع كذلك مؤشر قطاع الخدمات 0.08%؛ متأثراً بتراجع 6 أسهم، تقدمها الباطنة للطاقة بـ 3.7%، وانخفض السوادي للطاقة 3.45%، وانخفض كذلك سهم سيمبكورب صلالة 2.18%
وحد من تراجع قطاع الخدمات صدارة سهم النهضة للخدمات للرابحين اليوم بنسبة 5.41%.
وارتفع حجم التداولات أمس إلى 13.18 مليون سهم، مقابل 11.61 مليون سهم بالجلسة الماضية، كما زادت قيمة التداولات إلى 2.8 مليون ريال مقابل 2.6 مليون ريال بجلسة أمس الأول الاثنين.

 

5 أسهم تستحوذ على 65% من سيولة البورصة الكويتية

أنهت البورصة الكويتية تعاملات أمس الثلاثاء بتراجع لمؤشراتها الرئيسية الثلاثة إضافة لهبوط 10 قطاعات فيما لم تشهد ارتفاع لأي من قطاعاتها، وذلك بالتزامن مع تراجع حركة التداولات بشكل عام.
ونجحت 5 أسهم أمس في الاستحواذ على 64.5% من سيولة البورصة الكويتية، وتلك الأسهم على الترتيب هي: بيتك، وزين، وأهلي متحد (البحرين)، والامتياز وأخيراً سهم بنك الكويت الوطني.
وبلغت سيولة الأسهم الخمسة عند الإغلاق نحو 22.4 مليون دينار، فيما بلغت سيولة البورصة الكويتية بالكامل 34.74 مليون دينار.
وحققت الأسهم المذكورة حجم تداولات يُقدر بحوالي 59 مليون سهم، شكلت نحو 43.4% من إجمالي كميات السوق البالغة في نهاية التعاملات 136 مليون سهم تقريباً.
وتصدر سهم بيتك نشاط السيولة اليوم بالبورصة بقيمة 7.56 مليون دينار، فيما تصدر سهم الامتياز نشاط الكميات بنحو 17.38 مليون سهم، وكلا السهمين ضمن الأسهم الخمسة السالف ذكرها.
وجاء أداء 3 أسهم من الخمسة على نحو سلبي، حيث تراجع بيتك وأهلي متحد والامتياز بنسب بلغت 1.43% و1.35% و1.09% على الترتيب، فيما كان سهم زين الرابح الوحيد بينها بواقع 0.39%. أما سهم الوطني فاستقر عند سعر 785 فلس.
وتقع ثلاثة أسهم ضمن قطاع البنوك وهي: بيتك والوطني وأهلي متحد، بينما سهم زين مُدرج ضمن قطاع الاتصالات، وأخيراً الامتياز بقطاع الخدمات المالية.
وانعكس أداء الأسهم على القطاعات المُدرجة بها، فيما عدا الاتصالات الذي خالف اتجاه سهمه القيادي زين، وتراجع مؤشر القطاع 0.28%، كما هبط البنوك 0.82%، وانخفض الخدمات المالية بنسبة 0.35%.
وقال المُحلل الفني لأسواق المال، إبراهيم الفيلكاوي لـ”مباشر”، إن سهم بيتك – من الناحية الفنية – شهد أمس أعلى مستوى منذ إدراجه ببورصة الكويت وبعد تطبيق النظام السعري الجديد.
واتفق المُحلل الفني لسوق المال محمد العنزي مع نفس الرأي السابق، مُشيراً إلى أن إيجابية سهم بيتك تعود باختراقه مستوى 640 فلسا، موضحاً بأن دعم السهم عند 594 فلسا، علماً بأن السهم اختتم جلسة اليوم عند 619 فلسا.
وأوضح المحُلل الفني لسوق المال أمير المنصور، أن سهم بيتك يحظى بدعم عند مستوى 607 فلس، والكويت الوطني عند سعر 752 فلسا، فيما يقع دعم سهم زين عند 498 فلسا، مؤكداً على ضرورة توخي الحذر في حال تم كسر تلك الدعومات.
من ناحية أخرى، قال المُحلل الاقتصادي عدنان الدليمي، إنه ورغم تراجعات السوق الكويتي اليومي والتذبذبات الحادة التي شهدها إلا أن المسار الأساسي مستمر وعمليات الشراء آخر نصف ساعة أفضل مؤشر ودليل على التماسك الواضح للسوق.

المؤشر العام للسوق السعودي بالأحمر بعد 4 جلسات من الارتفاع..و”الموازي” يفقد 14 نقطة

 

أنهى سوق الأسهم السعودية “تداول” جلسة اليوم الثلاثاء باللون الأحمر، ليعاود خسائره بعد 4 جلسات من الارتفاع، وشمل الأداء السلبي مؤشر السوق الموازي “نمو”، ليغلق على تراجع.
وتراجع المؤشر العام “تاسي” بنسبة 0.15%، عند الإغلاق فاقداً 11.32 نقطة إلى قيمته، ليهبط إلى مستوى 7,399.98 نقطة.
وهبط مؤشر “نمو” متراجعاً بنسبة 0.4% بخسائر بلغت 14.12 نقطة، ليغلق عند مستوى 3,488.62 نقطة.
وتراجعت قيم التداول، بالسوق الرسمي، بشكل هامشي إلى 3.02 مليار ريال (805 ملايين دولار) مقابل 3.13 مليار ريال (835 مليون دولار) بالجلسة السابقة.
وبلغت كمية التداول بنهاية جلسة أمس الثلاثاء 129.68 مليون سهم مقابل 144.5 مليون سهم بجلسة أمس الأول الاثنين.
وغلب اللون الأخضر على أداء قطاعات “تاسي”، بصدارة قطاع الأدوية، الذي أغلق متراجعاً بنسبة 1.02%، وتراجع قطاع البنوك 0.18%، وهبط قطاع المواد الأساسية بنسبة 0.16%.
وفي المقابل، ارتفعت 7 قطاعات، تصدرها الاستثمار والتمويل، بارتفاع نسبته 2.24%، وأغلق قطاع الاتصالات مرتفعاً بنسبة 0.3%.
وعلى مستوى أداء الأسهم بالسوق الرسمي، فقد شملت التراجعات 109 أسهم، جاء على رأسها “نماء للكيماويات” بتراجع نسبته 9.01% ليغلق عند مستوى 20 ريالاً.
وعلى الجانب الآخر، جاء إغلاق 57 سهماً باللون الأخضر، بصدارة “البحر الأحمر” الذي صعد 7.14% إلى مستوى 19.80 ريال.
وتصدر سهم “سابك” النشاط من حيث القيم، بقيمة تداول بلغت 499.7 مليون سهم، وأغلق مرتفعاً بنسبة 0.86%، وكانت أعلى الكميات لسهم “الإنماء” بكمية بلغت 26.7 مليون سهم، وجاء إغلاق السهم على تراجع نسبته 1.6%.
وفيما يخص أسهم “الموازي”، فقد تصدر “الكثيري” الخسائر، بتراجع نسبته 2.05% عند مستوى 19.10 ريال، وجاء سهم “أبو معطي” في صدارة الارتفاعات، ليصعد إلى مستوى 12.08 ريال، بارتفاع نسبته 1.43%.
وكان سوق الأسهم السعودية “تداول” قد أنهى جلسة أمس الأول الاثنين، باللون الأخضر مسجلاً ارتفاعه الرابع على التوالي، وواصل السوق الموازي “نمو” مكاسبه للجلسة الثانية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.