احتجاجات واسعة في فرنسا ضد تعديل قانون العمل

الرئيسية دولي

 

واجه ايمانويل ماكرون أمس اختباره الأول في التعامل مع المطالب الاجتماعية وسط يوم تظاهرات عارمة ضد تخفيف القيود الواردة في قانون العمل بموجب تعديل لا ينوي الرئيس الفرنسي الجديد تقديم أي تنازل بشأنه.
ووعد خطيب اليسار المتطرف جان لوك ميلانشون الذي يعتبر المعارض الرئيسي لماكرون بإجباره “على التراجع” مع انطلاق تظاهرة شارك فيها الالاف في مرسيليا، في جنوب شرق فرنسا.
وقال “في النهاية سيضطر إلى الاذعان، هذا البلد لا يريد الليبرالية فهنا فرنسا، وليست انكلترا”.
اما فيليب مارتينيز أمين عام نقابة “الكونفدرالية العامة للعمل” التي تقود الحركة الاحتجاجية فتوقع مشاركة كبرى، وسط مشهد سياسي شديد الانقسام.
وتحدثت الكونفدرالية عن حوالى 200 تظاهرة مشيرة إلى 4000 دعوة إلى الاضراب تقريبا في مختلف أنحاء فرنسا، للتنديد بالنص الذي قال مارتينيز إنه “يعطي السلطة كاملة لأرباب العمل”.
وأدت اضرابات صباح أمس إلى إخلال طفيف بحركة القطارات في ضواحي باريس والقطاع الجوي مع إلغاء شركة الطيران “رايان اير” 110 رحلات.
وانضم باعة متجولون إلى الحركة فجرا فقطعوا بشاحناتهم حركة السير على جزء من جادة الشانزيليزيه وعدد من المحاور المؤدية إلى العاصمة.
كما رصدت اضطرابات مماثلة في مدن كبرى أخرى من ستراسبورغ إلى نيس مرورا بروان وتولوز.
ودعت نقابات طلاب جامعات ومدارس وحركات شبابية في عدد من أحزاب اليسار إلى المشاركة في التظاهرات ضد “تدهور اجتماعي تاريخي”.
في المقابل، لم توجه النقابتان الكبريان الأخريان “فورس اوفريير” و”الكونفدرالية الفدرالية الديموقراطية للعمل” دعوة إلى التظاهر رغم انتقادهما للتعديل.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.