بدء تقييم الأضرار في فلوريدا المحرومة من الكهرباء

دولي

 

بدأ سكان فلوريدا أمس تقييم حجم الاضرار التي سببها الاعصار ايرما الذي لم تكن قوته كما كان متوقعا لكن مروره ترك ملايين الاشخاص بدون كهرباء وادى الى اغلاق طرقات ما لم يسهل حركة عودة الذين اخلوا منازلهم.
وفي المقابل في كوبا على بعد 150 كلم من فلوريدا كانت الحصيلة اكثر فداحة حيث قتل عشرة اشخاص على الاقل في عدة مقاطعات ما رفع حصيلة ضحايا الاعصار الى نحو اربعين قتيلا في الكاريبي.
واعلنت فنزويلا إرسال عشرة اطنان من المساعدات الى حليفتها كوبا.
وفي فلوريدا، تم خفض حصيلة الضحايا الى قتيلين بعد الاعلان سابقا عن مقتل ثلاثة اشخاص في حوادث سير.
وكان حجم الدمار كبيرا في ارخبيل كيز بحسب حاكم فلوريدا ريك سكوت الذي قام بجولة تفقدية بالمروحية فوق الجزر التي ضربها الاعصار حين كان مصنفا بالفئة الرابعة مصحوبا برياح بلغت شدتها 215 كلم في الساعة.
وقال ريك سكوت خلال مؤتمر صحافي “ما شاهدناه مروع، هناك الكثير من السفن التي غرقت فيما انقلبت كل المنازل النقالة” مضيفا ان شبكات الصرف الصحي والمياه والكهرباء كلها معطلة.
واضاف ان “الطريق نحو اعادة الاعمار ستكون طويلة”.
وليلة أمس كان لا يزال من الصعب الوصول الى جزيرة كي ويست حيث حرمت من الاتصالات بحسب رئيس بلديتها كريغ كايتس. وقال “لن نسمح لاي شخص بالعودة لانه ليس لدينا مياه او كهرباء”.
وايرما الذي اصبح الان عاصفة استوائية حدد موقعه ليلة أمس في جنوب جورجيا مع رياح خفت سرعتها الى 85 كلم في الساعة ويتوقع ان تتجه اليوم نحو الاباما.
وهناك مخاوف من حصول فيضانات في الايام المقبلة.
وفي بقية انحاء فلوريدا كانت الاضرار التي اصبحت تقدر الان بما بين 20 و 60 مليار دولار بحسب خبراء التأمين، محدودة اكثر مما كان متوقعا.
لكن عودة الستة ملايين نسمة الذين اخلوا منازلهم، في عملية غير مسبوقة في الولايات المتحدة، لن تتم بسرعة.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.