أربع ولايات أضافية تقاضي ترامب بشأن إلغاء “داكا”

دولي

 

انضمت أربع ولايات إضافية إلى 15 أخرى في مقاضاة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قراره إلغاء برنامج “داكا” الذي يحمي المهاجرين الشباب ذوي الأوضاع غير القانونية، معتبرة القرار “مخالفا للدستور” والقانون.
ورفع وزراء العدل في كاليفورنا ومينيسوتا وماريلاند وماين أمس دعوى في المحكمة الفدرالية في شمال كاليفورنيا أكدت ان البرنامج الذي أنشأه الرئيس السابق باراك أوباما “أجاز لأكثر من 800 ألف طفل دخلوا الولايات المتحدة في ظروف مخالفة للقانون” مع أهلهم عندما كانوا قاصرين وأطلقت عليهم تسمية “الحالمين”، “التوقف عن الاختباء ليصبحوا أمريكيين منتجين وناجحين”.
وقد يُلزم إلغاء البرنامج بلا أفق واضح لإصلاح ملف الهجرة في الكونغرس في الأشهر المقبلة، هؤلاء الشباب بالعودة إلى العيش في ظروف سرية.
وعلق وزير العدل الكاليفورني خافيير بيتشيرا في بيان ان “أكثر من ربع المستفيدين من داكا يقيمون في كاليفورنيا، وليس من قبيل الصدفة ان تكون ولايتنا الرائعة الاقتصاد السادس عالميا”.
وقد يلحق وقف تطبيق “داكا” ضررا فادحا باقتصاد كاليفورنيا، قدرته دراسة لمركز الدراسات المستقل “سنتر فور امريكان بروغرس” في يناير بما يوازي 11,3 مليار دولار سنويا، وهو مبلغ يتجاوز الضرر المتوقع أن تتكبده أي ولاية أخرى.
يؤكد البيان بشأن الدعوى ان إنهاء البرنامج الذي منح الشباب المعنيين وضعا وتأشيرات عمل مؤقتة “بمثابة نكث بالوعد الذي تم قطعه للحالمين وأرباب عملهم بأن مشاركتهم في البرنامج لن تستغل لطردهم أو ملاحقة من يوظفونهم”.
أضاف ان “خطر استخدام معلومات وفروها بحسن نية إلى الحكومة بموجب داكا ضدهم يشكل انتهاكا للتعديل الخامس للدستور” الذي يوفر حماية من التجريم الذاتي القسري.
كما أكد نص الدعوى أن إلغاء البرنامج يتجاهل الإلزام القانوني المترتب على الحكومة بتحليل التبعات المحتملة لأي تشريع على الشركات الصغيرة والمتوسطة “التي يملك عدد كبير منها حالمون او تشغل الكثيرين منهم”.
ولقي قرار ترامب إنهاء البرنامج انتقادات حادة من الديموقراطيين وجزء من الجمهوريين، ونظمت تظاهرات في مختلف أنحاء البلد، بينها تظاهرة بالالاف أمس الأول في لوس انجليس.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.