القضاء العراقي يحكم بإعدام روسي قاتل مع "داعش"

مقتل 65 إرهابياً بينهم 15 انتحارياً شمال تلعفر

دولي

 

لقي ما لا يقل عن 65 من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي مصرعهم في عدة عمليات عسكرية خلال اليومين الأخيرين بواسطة القوات العراقية في قضاء تلعفر شمالي العراق، حسبما أفاد مصدر عسكري، أمس.
وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول “إن قوات الفرقة الخامسة عشر، إحدى تشكيلات الجيش العراقي، نفذت هذه العمليات خلال اليومين الأخيرين بدعم الطيران الحكومي”.
ومن بين القتلى، يوجد 15 انتحارياً كانوا يرتدون أحزمة ناسفة حول أجسادهم.
وأوضح المتحدث أن هذه العمليات استهدفت إرهابيي “داعش” الذين فروا من قرية قصبة الراعي، التي تقع غرب ناحية العياضية، على بعد نحو 15 كلم شمال تلعفر.
يذكر أن القوات العراقية قد تمكنت من طرد إرهابيي “داعش” من تلعفر بعد عملية هجومية سريعة لكن لا تزال هناك جيوب تابعة للإرهابيين في المنطقة.
ويواصل تنظيم “داعش” الإرهابي السيطرة على بعض المناطق في شمال العراق وعلى الحدود مع سوريا بعدما فقد خلال الشهرين الماضيين أراض كان تخضع لها في محافظات نينوى والموصل وتلعفر.
فيما أصدرت محكمة عراقية أمس حكما بالإعدام شنقا حتى الموت بحق إرهابي روسي ينتمي إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، ألقي القبض عليه خلال معارك استعادة ثاني أكبر مدن البلاد.
وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار في بيان “أصدرت المحكمة الجنائية المركزية في بغداد حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق متهم روسي الجنسية ينتمي لتنظيم “داعش” الإرهابي” بعدما “اعترف بالقيام بالعديد من العمليات الإرهابية ضد الأجهزة الأمنية منذ عام 2015”.
وأشار بيرقدار إلى أن الإرهابي المحكوم عليه “ينتمي إلى ما يسمى بـ”كتيبة الزرقاوي”، أحد التشكيلات المسلحة لتنظيم “داعش” الإرهابي”.
ولفت المتحدث إلى أن القوات الأمنية أوقفته خلال “عملية تحرير الجانب الأيمن في الموصل”، والتي أعلن العراق “تحريرها” بعد معارك دامية استمرت تسعة أشهر.
وخسر تنظيم الإرهابي غالبية معاقله في العراق كما في سوريا، بعدما كان يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي في كلا البلدين منذ العام 2014.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.