العراق يلاحق داعية الإرهاب ومصر تنفي رفع اسمه من قائمة الإنتربول

دولي

 

نفت وزارة الداخلية المصرية حذف اسم داعية الإرهاب، يوسف القرضاوي، من قوائم المطلوبين لدى الإنتربول ، مؤكدة أن اسمه مازال موجوداً بالنشرة الدولية الحمراء الصادرة لملاحقة المحكوم عليهم.
وقال مصدر أمني مسؤول بقطاع الأمن العام في الوزارة إنه تم التنسيق مع منظمة الإنتربول والكشف عن نشرة قاعدة البيانات، وتبين أنها مازالت سارية ولَم تُلغ، وتتضمن أسماء القرضاوي وباقي قيادات “الإخوان” الإرهابيين المحكوم عليهم بأحكام قضائية في قضايا عنف وقتل وإرهاب.
وذكر أنه عقد اجتماعا مغلقا في مقر المنظمة بفرنسا لمناقشة موقف المحكوم عليه يوسف القرضاوي على ضوء ما أثير في بعض وسائل الإعلام، وانتهى الاجتماع إلى استمرار سريان النشرة الدولية الصادرة بطلب انتربول القاهرة ، مع عدم الإذعان للضغوط والشكاوى التي تقدم بها القرضاوي للجان حقوق الإنسان لإلغاء النشرة.
وأشار المصدر إلى أن هناك نشرة دولية أخرى صادرة لملاحقة القرضاوي بناء على طلب إنتربول العراق، لاتهامه بالتحريض على قتل رئيس مجلس وزراء العراق السابق نوري المالكي ، مضيفاً أن تلك النشرة مازالت سارية.
يذكر أن السلطات المصرية كانت قد تقدمت بطلب عاجل للإنتربول لاستيضاح الحقيقة حول رفع اسم القرضاوي المحكوم عليه بالإعدام في قضية اقتحام السجون، ووجدي غنيم وعاصم عبد الماجد المحكوم عليهما بالإعدام والسجن في قضايا إرهاب وعنف وقتل، ومعرفة الأسباب التي استندت إليها في قرار رفع أسمائهم من النشرة الحمراء.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.