أكد أهمية الحوار السياسي العربي الياباني للتنسيق حول قضايا المنطقة

قرقاش يشارك في اجتماع تشاوري لوزراء الخارجية العرب

الإمارات

 

شارك معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في أعمال الاجتماع التشاوري المغلق الذي عقده وزراء الخارجية العرب أمس بمقر الجامعة العربية بمشاركة أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية .
يأتي انعقاد الاجتماع للتشاور حول البنود المحالة من قبل مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين والتي لم يتم التوافق عليها من قبل السفراء خاصة ما يتعلق بملف تطوير الجامعة العربية والبنود الجديدة التي طرحتها بعض الدول العربية والمتعلقة بتعيين نائب جديد للامين العام للجامعة الى جانب التشاور بشأن مستجدات الازمات في المنطقة والتحرك العربي على الساحة الدولية للتصدي لمحاولات اسرائيل الحصول على عضوية مجلس الامن الدولي الى جانب اقرار خطة للتصدي للتغلغل الاسرائيلي في القارة الافريقية بهدف الحصول على اصوات القارة الافريقية في الامم المتحدة.
وجاء الاجتماع التشاوري قبيل انطلاق أعمال الدورة الثامنة والاربعين بعد المائة لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري المقرر في وقت لاحق اليوم والذي يناقش مجمل تطورات العمل العربي المشترك سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
كما أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية على العلاقات التاريخية المتميزة بين دولة الامارات واليابان ..داعيا الى تعميق التعاون العربي الياباني وتعزيز الحوار السياسي بين الجانبين للوصول الى فهم أفضل وتنسيق أشمل حول قضايا المنطقة والعالم.
وأعرب معاليه – في كلمته التي ألقاها أمام أعمال الدورة الأولى للاجتماع الوزاري للحوار السياسي العربي الياباني في القاهرة – عن التقدير الرسمي والشعبي للتجربة اليابانية النهضوية ..مشيرا الى أهمية تطوير العلاقات العربية اليابانية وتعزيزها.
وفِي سياق تطرقه للموقف الموحد المعارض للبرنامج النووي والصاروخي لكوريا الشمالية ..شدد معالي الدكتور أنور قرقاش على أن هاجس الأسلحة النووية يشغل اهتمام المجتمع الدولي سواء في شرق آسيا عبر البرنامج النووي لكوريا الشمالية أو في المنطقة من خلال البرنامج النووي والصاروخي الإيراني ..مؤكدا على ضرورة إيجاد حل مستدام لمنع الانتشار والتطوير النووي والصاروخي الذي يهدد أمن وإستقرار أكثر من منطقة في العالم.
كما شدد معاليه على أولوية التصدي للتطرف والارهاب الذي وصفه بالخطر العالمي الذي لا يستثني أيا كان ..داعيا الى تضافر الجهود وتكثيف التنسيق لتجفيف منابع تمويله في هذه الحرب الضرورية.
وعبر معاليه في هذا الصدد عن تعازي الإمارات الصادقة لجمهورية مصر العربية تجاه الجريمة الإرهابية النكراء التي استهدفت رجال الأمن في سيناء ..مؤكدا أن مصر بنظامها الراسخ وشعبها العظيم قادر على التغلب على خطر الارهاب الذي يستهدف أمنه واستقراره.
وتناول معاليه في كلمته أهمية الاستقرار من أجل التصدي للفوضى والعنف في العالم العربي ..لافتا في هذا الصدد الى ضرورة كسر الجمود الحالي في القضية الفلسطينية والتي برغم الحالة الاستثنائية للأزمات التي تعصف بالمنطقة لا تزال القضية العربية الاولى .
وشدد معاليه على ضرورة ان يحصل الشعب الفلسطيني على حقه في دولة مستقلة عاصمتها القدس ..مشيرا الى ان التعاطي الناجح مع القضية الفلسطينية من شأنه تخفيف الاحتقان في المنطقة ..شاكرا الجهود اليابانية السياسية والإغاثية والإنسانية في هذا الجانب.
وقد تناول الاجتماع آخر المستجدات الإقليمية والبيئة الأمنية في الشرق الأوسط وشرق آسيا حيث شدد وزراء خارجية الدول العربية واليابان على أهمية الحفاظ على الأمن والسلام وتعزيز الاستقرار في المنطقتين وضرورة حل النزاعات عبر الطرق السلمية.وام

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.