ارتفاع الإقبال على التعليم الإلكتروني يدفع عجلة نمو سوق الشرق الأوسط 

325 مليار دولار قيمة قطاع التعليم الإلكتروني في العالم بحلول 2025 

الإمارات

دبي: الوطن

توقع عدد من الخبراء والمختصين بأن يشهد قطاع التعليم الإلكتروني زخماً متنامياً بفضل عوامل عدة، أبرزها استمرار عجلة الابتكارات التكنولوجية المتقدمة وارتفاع الطلب على المهارات الحديثة في سوق العمل، فضلاً عن الحاجة الملحة إلى تطوير الكفاءات والقدرات الفردية من أجل تحقيق التقدم المهني وغيرها. وتتوقع “ريسيرش آند ماركتس” (Research and Markets)، الشركة المتخصصة في أبحاث السوق، بأن يشهد سوق التعليم الإلكتروني العالمي نمواً سنوياً مركباً بحوالي 7.2 في المئة، لتصل قيمته إلى 325 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2025. وبالمقابل، يشهد قطاع التعليم الإلكتروني في الشرق الأوسط حالياً نمواً مطرداً، في ظل الإقبال المتنامي على هذا النوع من التعليم الذي يواكب متطلبات القرن الحادي والعشرين.
وكشفت “أكاديمية أورينت بلانيت”، أول أكاديمية إلكترونية للعلاقات العامة والتسويق في منطقة الشرق الأوسط، مؤخراً عن جدول مواعيد دوراتها الفصلية الجديدة لتلبية الإقبال المتنامي على التعليم الإلكتروني، على أن تبدأ دوراتها الإلكترونية بتاريخ 14 سبتمبر/أيلول الجاري و12 أكتوبر/تشرين الأول و16 نوفمبر/تشرين الثاني و7 ديسمبر/كانون الأول من العام الحالي. وتبرز الأكاديمية كواحدة من أفضل الأكاديميات الإلكترونية التي تلبي احتياجات المهتمين بالعلاقات العامة والتسويق، عبر تقديم دورات تدريبية رفيعة المستوى لتطوير قدرات ومهارات وخبرات الخريجين الجدد والكوادر البشرية الاحترافية، بما ينسجم مع متطلبات سوق العمل.
وقال نضال أبوزكي، مدير عام “مجموعة أورينت بلانيت”: “يزداد الإقبال حالياً على التعليم الإلكتروني في مختلف أنحاء العالم. وتعتبر عملية تطوير القدرات الشخصية والرغبة في التعلم مدى الحياة من أبرز العوامل المهمة والمؤثرة في مسار النمو المستمر لهذه السوق الواعدة. ومع ارتفاع الحاجة إلى وجود مهنيين من ذوي المهارات العصرية، يتجه الكثيرون حول العالم نحو التسجيل في دورات التعليم الإلكتروني التي تمكنهم من التعلم بالوتيرة التي تناسبهم وفي الوقت الذي يلائمهم. وباتت هذه الدورات مساهماً رئيساً في دفع مسيرة التطور المهني والتقدم الوظيفي ودعامة أساسية لتعزيز القدرات التنافسية للكوادر البشرية”.
وأوضح أبوزكي بأنّ “أكاديمية أورينت بلانيت” توفر كل ما هو مناسب لمواكبة متطلبات التعلم والتعليم في العصر الرقمي، مؤكداً التزامها المستمر بتوفير دورات تدريبية معتمدة عالمياً في مجال العلاقات العامة والاتصالات التسويقية. وأضاف: “مع تحديد مواعيد الدورات الجد?دة، ستواصل الأكاديمية تلبية احتياجات المهتمين في مجال العلاقات العامة والاتصالات التسويقية من البرامج التدريبية التي تتسم بالجودة والمرونة والتوازن. ويمكن للطلبة المهتمين من كافة الأعمار التسجيل في أي من دورات الأكاديمية من خلال الموقع الإلكتروني الرسمي: www.opacademy.com، علماً أنّ هذه الدورات تمتد من 10 إلى 12 أسبوعاً. ويتوجب على الطلبة إتمام وحدة دراسية كل أسبوع واجتياز كافة المتطلبات قبل الحصول على الشهادة.”
وتوفر “أكاديمية أورينت بلانيت” دورات التسويق الإلكتروني والعلاقات العامة والصحافة وقواعد اللغة الإنجليزية ودبلوم تنظيم الفعاليات والتي يقوم بتدريسها ثلة من الخبراء المختصين في هذا المجال. وتعد الأكاديمية، التي تم إطلاقها خلال العام 2014، مشروعاً مشتركاً بين “مجموعة أورينت بلانيت” و”الأكاديمية الأيرلندية للعلاقات العامة”. وتبرز “أورينت بلانيت” كإحدى المجموعات الأسرع نمواً في مجال العلاقات العامة والاتصالات التسويقية، فيما تعتبر “الأكاديمية الأيرلندية للعلاقات العامة” مزوداً تعليمياً رائداً على مستوى العالم للدورات التدريبية في تخصصات الاتصالات والعلاقات العامة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.