أكد علم الجميع بأدوار ايران السلبية تجاه الدول العربية

سفير السعودية بالقاهرة: إجراءات الدول الأربع تجاه قطر جاء نتيجة سياستها الخاطئة

دولي

أكد أحمد عبدالعزيز قطان سفير المملكة العربية السعودية لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية ان الإجراءات التي اتخذتها كل من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية ضد قطر سيادية وتمت بناء على السياسيات الخاطئة التي تمارسها الحكومة القطرية على مدى سنوات طويلة فيما يتعلق بدعم الارهاب وتمويل واستضافة المتورطين بالارهاب على اراضيها ونشر الكراهية والتحريض وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول الاخرى.
وقال قطان في كلمته امام الدورة 148 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية أمس بالجامعة العربية ان المطالب الـ 13 التي تقدمت بها هذه الدول والمبادئ الستة هي في حقيقتها كانت لتسليط الضوء على المخالفات التي ارتكبتها قطر حيال اتفاقيات وقعتها وقوانين صادقت عليها وإخلالها بهذه الاتفاقيات والقوانين يتطلب منها تصحيح تلك المخالفات والالتزام بما جاء في تلك الاتفاقيات.
ونوه في هذا الشأن باتفاق الرياض في 2013 واتفاق الرياض في 2014 اللذين لم تلتزم بهما قطر كما انها استمرت في سياستها السلبية والعدوانية تجاه دول المنطقة مما فرض علينا اتخاذ هذه الإجراءات لمصلحة قطر ولمصلحة امننا واستقرارنا وهناك إدانات عربية ودولية تجاه هذه الاعمال التي تقوم بها.
وتساءل قطان ..كم دولة قطعت علاقتها مع قطر؟ وكم دولة سحبت سفراءها؟ وكم دولة خفضت مستوى تمثيلها؟ مشددا على ان الدول الأربع سوف تواصل تمسكها بهذه المطالب الى ان تعود قطر الى رشدها.
واعرب عن أسفه كون دولة قطر وأدت أول أمل حقيقي لانفراج ازمتها مع الدول الأربع التي تقاطعها منذ 5 يونيو 2017 بعد الاتصال الهاتفي الذي جرى بين صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي وامير قطر.
وقال انه هو من بادر بالاتصال حيث راوغت قطر وتنصلت وحرفت حقيقة الاتصال الهاتفي الذي جرى وهنا صدرت توجيهات بتعطيل اي حوار مع قطر الى ان تصدر تصريحا واضحا عن موقفها بشكل علني ورغبتها في الحوار.
وأضاف أن ما قامت به قطر عزز حقيقة عدم رغبتها في الحوار واستمرارها في المراوغة والالتفاف بدلا من ان تؤخذ الأمور بجدية وتعود الى الحضن الخليجي الدافئ بدلا من الأحضان الباردة في ايران وغيرها.
وبشأن تقارب قطر مع ايران قال ان هذا قرار سيادي ولكن الارتماء في احضان الإيرانيين وغيرهم لن يجنوا من ورائه الا الخراب والدمار وستكون نتيجته سلبية عليهم.
واوضح أن الجميع يعلم حقيقة ما تقوم به ايران من ادوار سلبية تجاه الدول العربية خاصة دول الخليج العربية وتدخلاتها في شؤونها الداخلية وزعزعتها للاستقرار والأمن في دول الخليج العربية ولا يوجد دولة تعاملت مع ايران وحققت الخير من ورائها.
وقال ان اعتقاد قطر ان هناك مصلحة لهم بالتقارب مع ايران وهم بذلك يقيمون الأمور بشكل خطأ وسوف يتحملون مسؤولية ذلك وسوف تثبت الأيام القادمة عدم صحة هذا التوجه في الوقت الذي لن يقبل الشعب القطري ان يكون لإيران دور في قطر.
واضاف ان نجاح موسم الحج هذا العام هو وسام شرف على صدر بلادي حكومة وشعبا وتاريخ المملكة معروف منذ تأسيسها تجاه خدمة الحجاج والمعتمرين وبذلها الغالي والنفيس والسهر على راحتهم وقد جاء نجاح موسم الحج لهذا العام بمثابة رد على من حاول تسييس الحج ونادى بتدويل الأماكن المقدسة سواء كانت ايران او قطر.
واوضح قطان أن محاولة تسييس الحج وتدويل الأماكن المقدسة تعتبره المملكة بمثابة عمل عدواني وإعلان حرب عليها وتحتفظ بلادي بحق الرد على اي طرف يعمل في هذا المجال.
ولفت الى ان موضوع تطوير الجامعة العربية يحتل اهتمامات المملكة طيلة الأعوام الماضية، معربا عن امله في التمكن من تحقيق تقدم يتفق مع ما يستحقه هذا الامر من اهمية قصوى، مؤكدا أن المملكة سوف تدعم كل ما يقوم به الامين العام للجامعة العربية تجاه تطوير منظومة العمل العربي المشترك من خلال التعاون بين الدول الاعضاء والامانة العامة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.