ضرورة كف تدخلات إيران وإنهاء احتلالها للجزر الإماراتية

قرقاش يرأس وفد الدولة في اجتماع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة

الإمارات السلايدر

ترأس معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وفد الدولة المشارك في اعمال  الدورة الـ148 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، التي عقدت اليوم بالجامعة العربية.
وضم وفد الدولة سعادة جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، وسعادة عبدالله مطر المزروعي مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية.
وعقدت الدورة برئاسة محمود علي يوسف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في جيبوتي خلفا لنظيره عبدالقادر مساهل وزير الشؤون الخارجية الجزائري ومشاركة وزراء الخارجية العرب ورؤساء الوفود المشاركة وحضور الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط.
وقال احمد ابو الغيط ان النظام العربي الذي تجسده هذه الجامعة يتأسس على قيم وقواعد راسخة مستقرة، أولها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وعلى رأس تلك القواعد احترام السيادة.
وأوضح أبو الغيط في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية أن هذه القواعد وتلك القيم هي عماد ذلك النظام وجوهر الرابطة بين دول المجلس الأعضاء، مشيرا إلى أن المنظومة العربية كلها تزدهر ويشتد عودها عندما تحترم قيم وقواعد النظام العربي لأن الاستهانة بهذا النسق المستقر من القواعد والقيم يؤذي أمننا الجماعي، ويضعف لحمتنا وصورتنا أمام العالم.
من جانبه أكد محمود علي يوسف أهمية بذل قصارى الجهد لتوحيد الكلمة ورص الصفوف في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة.
وفيما يتعلق بالتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، دعا في كلمته أمام المجلس إيران للكف عن تلك التدخلات وإنهاء احتلالها للجزر الاماراتية الثلاث، داعيا إلى تكثيف التعاون العربي والدولي لمحاربة التطرف والإرهاب وتجفيف منابع تمويله واتباع استراتيجية شمولية للقضاء على العصابات الإرهابية للحفاظ على نسيج المجتمعات العربية.
ومن جانبه أكد عبدالقادر مساهل، ضرورة توحيد الجهود العربية والدولية لمواجهة آفة الإرهاب بلا هوادة من خلال استراتيجية موحدة شاملة ومتكاملة تهدف إلى القضاء على الإرهاب والفكر المتطرف الذي يسنده وتجفيف منابع تمويله لاسيما الأنشطة المرتبطة بالجريمة.
وشدد في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية على ضرورة إيجاد الحلول المناسبة للنزاعات والأزمات التي يشهدها العالم العربي من خلال تعميق الحوار السياسي والتشاور حول المسائل الإقليمية والدولية وهو الأمر الذي يستدعي تحسين أداء الجامعة العربية.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.