انتخاب إماراتي رئيسا للجنة الشرق الأوسط في “السياحة العالمية”

الإمارات

 

 

انتخبت لجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحية العالمية – خلال اجتماعها الذي عقد ضمن أعمال الجمعية العمومية للمنظمة – سعادة محمد خميس المهيري وكيل وزارة ومستشار وزير الاقتصاد للشؤون السياحية – رئيس وفد الدولة المشارك في الاجتماعات – رئيسا للجنة في دورتها الجديدة.
وتعد اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية – التي تعقد في مدينة تشنغدو الصينية خلال الفترة من 11 حتى 16 سبتمبر الجاري – من أهم فعاليات المنظمة حيث توضع خلالها السياسات العامة ويتم انتخاب رؤساء وأعضاء كل الكيانات واللجان الفرعية والرئيسية للمنظمة إضافة إلى مناقشة جميع القضايا الخاصة بقطاع السياحة حول العالم.
وتعقد المنظمة اجتماع جمعيتها العمومية كل عامين وتشمل اجتماعات اللجان الرئيسية والفرعية والمتخصصة والاجتماعات الرئيسية للجمعية العمومية وذلك بمشاركة وزراء السياحة ووكلاء الوزارة المسؤولين عن قطاعات السياحة في الدول الأعضاء في المنظمة.
وناقشت لجنة الشرق الأوسط خلال اجتماعاتها المشاريع الخاصة بالدول الأعضاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحضور ممثلي منظمة السياحة العالمية ووزراء والوكلاء ومندوبي الحكومات المسؤولين عن قطاع السياحة بالمنطقة.
وترجع أهمية هذه اللجنة إلى كونها أحد أهم اللجان الرئيسية في المنظمة والتي تضع وتشرف على تنفيذ أعمال المنظمة كافة في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تعقد اجتماعاتها بشكل دوري.
وأكد سعادة محمد خميس المهيري حرص الدولة على التواجد والمشاركة الفعالة في اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية – إحدى منظمات الأمم المتحدة – والتي تعد من الشركاء الرئيسيين للقطاع السياحي في الدولة من خلال التعاون والتنسيق المستمر والاستفادة من خبراتها في مجالات الدعم الفني والإحصاءات السياحية والتدريب السياحي والتخطيط الاستراتيجي المستدام لقطاع السياحة.
وأضاف أنه من المخطط أن يتم عقد اجتماعات ثنائية بين وفد الدولة ومسؤولي منظمة السياحة العالمية لمناقشة المستجدات حول المشاريع المستقبلية التي تقوم عليها الدولة لدعم القطاع السياحة في الدولة ومن أبرزها مشروع إنشاء الحسابات الفرعية للسياحة وتطوير مفهوم مبادرة الإمارات للضيافة وبرامج إعداد القادة والاستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية.
وأوضح أن دولة الإمارات باتت من الدول الرائدة في التنمية السياحية في العالم وتصدرت مؤشرات التنافسية السياحية العالمية في العديد من المؤشرات وتصدرت دول الشرق الأوسط بفارق كبير ويعكس ذلك الاهتمام الذي أولته قيادتها الرشيدة في وضع السياحة ضمن أهم القطاعات الداعمة لاقتصاد ما بعد النفط وتحت رعاية معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد.
وأشار إلى أن طريق التنمية السياحية في الدولة مازال مستمرا وهناك العديد من الجوانب التي يجب إعطاؤها قدرا كبيرا من الاهتمام من جميع الجهات المعنية بالسياحة في الدولة خلال المرحلة المقبلة لضمان استمرارية التنمية السياحية المستدامة وتحقيق رؤية القيادة.
وذكر أن من أبرزها وضع رؤية موحدة واستراتيجية وطنية للتنمية السياحية في الدولة وتحسين جودة الإحصاءات السياحية وإنشاء نظام الحسابات الفرعية للسياحة ورفع كفاءة العاملين بالقطاع السياحي من خلال التدريب والتأهيل في القطاعين العام والخاص.
وأكد سعادته أن رئاسته للجنة تأتي تتويجا للإنجازات التي قامت بها الدولة بجهاتها المعنية بالسياحة كافة ومن خلالها ستبدأ مرحلة جديدة من التعاون الفعال مع المنظمة وكل الدول الأعضاء بها لنقل الخبرات الفنية والمهنية للدولة وتشجيع الاستفادة منها على مختلف المستويات.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.