مطور: المستثمرون السعوديون يواصلون ثقتهم بعقارات دبي

الإقتصادية

 

 

 

دبي – الوطن
أشار مطور عقاري أمس أن المستثمرين السعوديين لا زالوا يثقون بعقارات دبي والفضل يعود للسمعة التي أكدها السوق العقاري للإمارة بقدرته على تحقيق المكاسب على المدى الطويل.

ويرى المهندس عقبة عبدالكريم، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى أرتار للتطوير العقاري، أن مكانة دبي كوجهة آمنة للمستثمرين العقاريين لا تزال قائمة وأن المشاريع الكبيرة التي تدفع عجلة الاقتصاد تعزز ثقة المستثمرين بالسوق، وبالأخص السعوديون.

وأظهرت الأرقام الصادرة عن دائرة الأراضي والأملاك بدبي أنه وخلال الأشهر الـ 18 من يناير 2016 إلى يونيو الماضي، كان أبرز المستثمرين الخليجين في قطاع دبي العقاري بعد الإماراتيين هم السعوديون، حيث بلغ عدد تعاملاتهم 5366 معاملة بقيمة 12.5 مليار درهم إماراتي.

وقال عبدالكريم، الذي يشرف في الوقت الحالي على أعمال انشاء برج مدى ريزيدنسيز في منطقة الداون تاون بدبي والذي تكتمل أعماله في الربع الثاني من العام 2018: “الكثير من السعوديين ينظرون لدبي كوجهة للزيارة نظرا لقربها الجغرافي وتقاربها الثقافي والديني ونمط الحياة المتميز فيها”.

وأضاف: “هناك تنوع كبير في الفرص الاستثمارية هنا في دبي وهي مدينة يعرفها السعوديون جيدا، ويثقون بها. مشروعنا مدى ريزيدنسيز استقطب الكثير من المستثمرين السعوديين. تمكنت دبي من حماية نفسها من الآثار الاقتصادية السلبية من خلال التأسيس لبنية تحتية عالمية المستوى للشركات والمستثمرين والسكان المقيمين. لا تزال دبي مدينة حيث العقارات السكنية تشكل ملاذا استثماريا على المدى الطويل”.

وتثق أرتار أن الحجم الأكبر من الاستثمارات العقارية في دبي سيستمر في المواقع الرئيسية مثل الداون تاون، حيث يتمتع برج مدى ريزيدنسيز بمجموعة من المزايا أبرزها الشقق النخبة ’سيجنيتشر كوليكشين‘ المؤلفة من 9 شقق من فئة أربعة غرف نوم والتي حظيت بالكثير من الاهتمام في سيتي سكيب جلوبال هذا الأسبوع.

وتتراوح مساحات الشقق، التي تتميز بأرضياتها الرخامية من نوع “بيانكو فينوس” ومطابخها الأوروبية، وشرفاتها الكبيرة ذات الإطلالات الرائعة على داون تاون دبي، من 2,852 قدم مربع إلى 3,234 قدم مربع، وهي ذات تصاميم أنيقة وواسعة تلقى اعجاب كبار المستثمرين والمستخدمين النهائيين.

Page 1 of 1

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.