أشاد بجهود تحالف دعم الشرعية في اليمن

المخلافي يدعو المجتمع الدولي إلى الضغط على الميليشيات

الرئيسية دولي

 

دعا نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، المجتمع الدولي إلى ممارسة مزيد من الضغط على ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية للانصياع لجهود السلام.
وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أن وزير الخارجية استعرض في كلمة اليمن التي ألقاها في الدورة الـ 148 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري التي عُقدت أمس في القاهرة، الجهود التي تبذلها الحكومة الشرعية لرفع المعاناة عن الشعب اليمني، والتنازلات التي تقدمها تجاوباً مع الحلول والمقترحات الأممية.
وطالب الوزير المجتمع الدولي بدعم الجهود الإنسانية والصحية لمواجهة الظروف الصعبة التي يعانيها الشعب اليمني من جرّاء الحرب التي أشعلتها جماعة الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية وكذلك دعم جهود الإعمار وتطبيع الأوضاع الإنسانية التي تبذلها الحكومة في المحافظات المحرّرة.
وفي سياق متصل كشف الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي، عن أن الخلاف القائم بين الميليشيات الانقلابية أثر إيجاباً في العمليات العسكرية في اليمن، لافتاً إلى احتمال الحسم العسكري نتيجة هذا الخلاف.
يأتي ذلك في الوقت الذي يشهد الخلاف بين المخلوع علي صالح وميليشيات الحوثي في صنعاء، تصاعداً مستمراً، وذلك مع مواصلة الحوثيين مساعيهم للإطاحة بقيادات حزب المؤتمر وتحجيمهم على الصعيدين السياسي والعسكري، فيما تسعى الميليشيات الحوثية إلى انتزاع السلطة بالكامل من يد شريكهم في الانقلاب المخلوع علي صالح، وعزله ومحاصرته عسكرياً وسياسياً.
وأوضح مجلي أن “الخلاف بين ميليشيات الانقلاب مستمر ويشتد يوماً بعد يوم، وكل يوم يشتد التراشق المسلح والإعلامي بين الانقلابيين، والآن نزعت الثقة بين طرفي الانقلاب والمكايدات مستمرة لأن تحالف الانقلاب بني على المصالح فانتهت المصالح وبدأت الأحقاد والضغائن بينهما”.
وأضاف: “سيكون لهذا الخلاف تأثير في العمليات العسكرية ونحن لا نراهن على الخلاف بل نراهن على تحقيق الحسم العسكري من الجيش الوطني أو استجابة الانقلابيين للحوار الوطني في إطار المرجعيات الثلاث وهي المبادرة الخليجية والقرار الدولي 2216 ومخرجات الحوار الوطني”.
وتابع مجلي: “هناك تغييرات في استراتيجيات المعركة لمصلحة الجيش الوطني بعد أن أصبحت نسبة المناطق المسيطر عليها من الشرعية 80 في المئة من المساحة الجغرافية للجمهورية اليمنية، كما أن هناك دعماً متواصلاً من دول التحالف العربي للجيش الوطني بقيادة السعودية والإمارات”.
وأكد أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد كثيراً من الانتصارات التي وصفها بـ”الحاسمة”، في مختلف الجبهات ضد ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح، مشيراً إلى أن انهيار التحالف بين الانقلابيين بات وشيكاً نتيجة صداماتهم التي انتقلت من المنصات الإعلامية إلى الاشتباكات المسلحة.
فيما قال مصدر محلي، إن مسلحي مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح شنوا حملة اختطافات واسعة للصرافين والتجار، في مدينة دمت بمحافظة الضالع.
وأوضح المصدر، إن الاختطافات استهدفت التجار الذين ينتمون لمديرية مريس، من بينهم نجل مالك شركة المريسي للدواجن وشركتي المريسي وانجاز للصرافة، ومالك متاجر الشيخ ومسعد منصر لمواد البناء، وأضاف إن الحوثيين اقتادوا المختطفين نحو جهة مجهولة، وفقاً لموقع المصدر اليمني.
وأشار إلى أن الحملة جاءت رداً على اختطاف القوات الحكومية في مريس، القبض على نجل القيادي الحوثي اليافعي الذي يعد المسؤول عن الحوثيين في جبل التهامي بمريس، وكان اليافعي قُتل أثناء مشاركته بحملة حوثية على منطقة جبن قبل عدة أشهر.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.