بنك الدوحة يسرح عشرات الموظفين بسبب المقاطعة

دولي

 

كشفت مصادر صحفية إن بنك الدوحة استغنى عن نحو 10 موظفين يعملون في فروع خارج قطر، وسط خطط لإعطاء موظفين آخرين في المنطقة إجازة غير مدفوعة الأجر، بسبب تداعيات الأزمة القطرية.
ونقلت التقارير عن اثنين من المصادر، قالت إنهما مطلعان على الأمر، إن خامس أكبر مصرف في قطر سيقرر بنهاية العام ما إذا كان سيستغني عن أولئك الذين منحهم إجازة طويلة دون أجر، إن لم تتحسن الظروف.
وأفاد أحد المصادر بأن نحو 100 موظف قد يتم إعطاؤهم إجازة، بينما قال مصدر آخر إن هذا العدد ربما يرتفع إلى 200 موظف، وإن كانت المصادر قالت إن العدد النهائي قد يكون مختلفاً.
وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات مع قطر في 5 يونيو، بسبب تورط الدوحة في دعم الإرهاب. ونتيجة لذلك، قامت بنوك من دول عربية أخرى بسحب ودائع وقروض من البنوك القطرية، وهو ما زاد تكاليف تمويلها.
وأظهرت بيانات مصرف قطر المركزي أن ودائع العملاء الأجانب في البنوك بقطر تقلصت إلى 157.2 مليار ريال “43.2 مليار دولار” في يوليو من 170.6 مليار دولار في يونيو. كما حذرت الجهات التنظيمية في الدول العربية الأخرى بنوكها من إجراء معاملات مع قطر.
وعدلت وكالة موديز للتصنيف الإئتماني الشهر الماضي نظرتها المستقبلية للنظام المصرفي القطري إلى سلبية من مستقرة، وعزت ذلك إلى ضعف أوضاع التشغيل واستمرار الضغوط التمويلية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.