بولندا تطلق الحركة العالمية لمكافحة إرهاب الدوحة

افتتاح مؤتمر المعارضة القطرية بمشاركة عبد الله آل ثاني

الرئيسية دولي

 

ينطلق اليوم الخميس مؤتمر “قطر في منظور الأمن والاستقرار الدولي” في لندن، بمشاركة معارضين قطريين وساسة وأكاديميين عالميين.
ووضع برنامج المؤتمر في ظروف روعي فيها السرية التامة، بسبب محاولات النظام القطري لتخريبه، والمحاولات الفاشلة للضغط على أعضاء من البرلمان البريطاني لمقاطعة المؤتمر.
وتدور حلقات المؤتمر النقاشية خمسة محاور وهي، الإسلام السياسي ودعم الإرهاب، والعلاقة بين قطر وإيران، مصدر رئيس لعدم الاستقرار الإقليمي، والدور الغائب في تطلعات قطر للنفوذ العالمي، في مقابل الديمقراطية وحقوق الإنسان، ويتطرق إلى مخالفات القوانين الدولية لحقوق الإنسان، وخاصة بتسليط الضوء على ملف تنظيم كأس العالم 2022، والجزيرة، صوت الإعلام الحر أم بوق الإرهاب؟، والدائرة المفرغة في الاقتصاد والجيوسياسة وأمن الطاقة الدولية.
ويضم المؤتمر – الذي يعد الأول من نوعه – العديد من صانعي القرار من الساسة العالميين، والأكاديميين، ومن المواطنين القطريين، لمناقشة أوضاع الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات ومكافحة الإرهاب في قطر.
وينظم المؤتمر رجل الأعمال والمعارض القطري خالد الهيل، ومجموعة من المعارضين القطريين الحريصين على إيجاد حل منطقي للأزمة الحالية، وعلى استقرار وأمن بلادهم في المستقبل.
فيما أكدت تقارير صحفية إن الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، حفيد مؤسس قطر سيشارك في مؤتمر المعارضة القطرية، المقرر عقده في لندن اليوم الخميس وغدا الجمعة، وأن مشاركته في المؤتمر ستشكل استهلالًا لتاريخ جديد مضطرب في قصر الحكم بالدوحة.
نشرة ” أويل برايس ” التي تعتبر مرجعًا في رصد الاقتصاد السياسي للدول النفطية، أشارت إلى أن مؤتمر المعارضة القطرية الذي ينعقد تحت عنوان “قطر في منظور الأمن والاستقرار الدولي” سيكون تحت رعاية عضو البرلمان البريطاني المحافظ داينيل كاويزينسكي.
الجدير بالذكر أن الناطق باسم “تجمع المعارضة القطرية”، خالد الهيل، وصف المؤتمر بأنه يستهدف توصيل صوت المواطن القطري للعالم، وأن عددًا كبيرًا من الشخصيات العالمية والعربية من مختلف الأطياف، ومهتمين بالمنطقة من أكاديميين وإعلاميين، علاوة على عدد من الشخصيات القطرية الرسمية والمعارضة، سيشاركون فيه، لكن أسماء الحضور، كما نشر رسميًا.
وانفردت نشرة “أويل برايس” الاستخبارية بالكشف عن أن الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، الذي توسط بنجاح من أجل فتح الحدود السعودية مع قطر، لتسهيل دخول الحجاج القطريين ورعايتهم، سيشارك في المؤتمر الذي ستكون ندوته الافتتاحية، اليوم الخميس.
وعلى صعيد متصل أعلن في العاصمة البولندية وارسو، عن انطلاق الحركة العالمية لمكافحة إرهاب قطر، وذلك عقب مؤتمر بعنوان “أوقفوا إرهاب قطر”.
وأوصى المشاركون في المؤتمر بتجميد الأموال القطرية في البنوك الأوروبية كافة، خشية استخدامها في تمويل عمليات إرهابية في المستقبل.
ودعا المؤتمر العواصم الأوربية إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة، على غرار ما فعلت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قبل أكثر من 3 أشهر.
وناقش المؤتمر، الذي عقد على هامش مؤتمر منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، الدور القطري في دعم الإرهاب وتمويله، وتطرق إلى ضرورة التصدي لهذا الأعمال في أكثر من مكان في العالم.
وأكد المؤتمرون على ضرورة تكاتف الجهود من أجل وقف الدور الذي تلعبه قطر في تمويل الإرهاب في أوروبا والشرق الأوسط، ودعمها للفكر المتشدد، وإيوائها للإرهابيين على أراضيها.
وطالب المؤتمر بتشكيل محكمة جنائية أوروبية، لبحث وحصر الجرائم الإرهابية التي ارتكبتها قطر في حق كثير من بلدان العالم.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.