أبو الغيط يطالب المنظمات بالتدخل لرفع معاناة أسرى فلسطين

مخطط استيطاني جديد في القدس

الرئيسية دولي

 

كشف مدير دائرة الخرائط في السلطة الفلسطينية والخبير في شؤون الاستيطان بالقدس المحتلة، خليل التفكجي، إن سلطات الاحتلال تسعى إلى إقامة ما يسمى “القدس الكبرى” حتى 2020، بضم الكتل الاستيطانية، لحسم القضية الديموغرافية لصالح المستوطنين، وجعل الفلسطينيين أقلية في تجمعات وأماكن معزولة.
وأوضح التفكجي في تقرير أنه “يجري الحديث عن تمديد مخططات ما يسمى بالقدس الكبرى حتى 2050، بإقامة مستوطنات وبنية تحتية وشبكة أنفاق وشوارع وسكك حديدية، وكذلك بناء مطار بين القدس وأريحا على مساحات واسعة من الأراضي، وهو ما يحقق ربط جميع المستوطنات داخل حدود بلدية القدس وخارجها وعزل القرى والأحياء الفلسطينية”، وفقاً لتقارير صحفية أردنية.
وأشار التفكجي إلى أن مخططات الاحتلال بشأنها تقوم على أساس إقامة “دولة من المستوطنات” داخل الضفة، وتجمعات معزولة من المدن والقرى الفلسطينية، تتصل فيما بينها بشبكة من الجسور والأنفاق.
قررت سلطات الاحتلال فرض إغلاق شامل على مختلف مناطق الضفة الغربية، ابتداء من ليلة أمس وحتى ليلة يوم بعد غد السبت، بحجة الأعياد اليهودية.
فيما طالب أحمد ابو الغيط الامين العام لجامعة الدول العربية الصليب الأحمر بالتدخل لرفع المعاناة عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ووقف الانتهاكات المتصاعدة بحقهم والتي تمثل خرقا واضحا وصريحا لاتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 ولقواعد القانون الدولي الإنساني .
وشدد أبو الغيط في الوقت ذاته على ضرورة معالجة الأوضاع الإنسانية الصعبة التي تعيشها عدة دول عربية خلال المرحلة الحالية خاصة الدول التي تعاني من نزاعات مسلحة.
جاء ذلك خلال لقاء الأمين العام وبيتر ماورر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر وذلك على هامش أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة والمنعقدة حاليا في نيويورك.
وقال الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام ان اللقاء شهد استعراض النشاطات والبرامج الحالية التي ينفذها الصليب الأحمر في المنطقة العربية خاصة تلك المتعلقة بحماية المدنيين والأسرى الفلسطينيين وكذا في كل من سوريا وليبيا واليمن وهي الدول التي عانت من نزاعات مسلحة متفاقمة على مدار السنوات الأخيرة.
وأوضح المتحدث أن المسؤولين ناقشا أيضا كيفية العمل على تعزيز وتطوير التعاون القائم منذ 18 عاما بين الأمانة العامة للجامعة العربية واللجنة الدولية للصليب الأحمر بهدف اتخاذ خطوات تنفيذية مشتركة ترمي لمعالجة الأوضاع الإنسانية الصعبة في هذه المناطق وأيضا لتحقيق المواءمة التشريعية بين الاتفاقيات الدولية ذات الصِّلة بالقانون الدولي الإنساني والقوانين الوطنية في الدول العربية وتنظيم الدورات التدريبية وورش العمل المشتركة، وتوفير الدعم الفني من اللجنة الدولية للصليب الأحمر لبناء قدرات الكوادر العربية في مجال التعامل مع الشئون الإنسانية في إطار النزاعات المسلحة.
وقال المتحدث ان الأمين العام حرص على أن يؤكد في هذا الصدد بشكل خاص على ضرورة تدخل الصليب الأحمر بشكل مستمر لرفع المعاناة عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.
وفي ذات السياق صعّد المستوطنون المتطرفون، صباح أمس، من اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، وشارك العشرات منهم في جولات استفزازية داخل باحاته، وحاول بعضهم أداء طقوس دينية تلمودية تحت حراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة في جيش وشرطة الاحتلال.
وأضافت مصادر في المدينة المقدسة إلى أن اقتحامات المستوطنين شهدت أمس ارتفاعاً ملحوظاً وتصعيداً كبيراً عشية عيد رأس السنة اليهودية الذي بدأ أمس ويستمر ليوم بعد غد السبت، وسط توقعات بارتفاع أعداد المقتحمين في الأيام القادمة.
وقالت مصادر في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس “إن نحو 200 مستوطن متطرف اقتحموا المسجد الأقصى المبارك إلى جانب عشرات من جنود الاحتلال من جهة باب المغاربة الخاضع لسيطرة قوات الاحتلال تحت حراسة مشددة من الشرطة”.
وكانت سلطات الاحتلال فرضت منذ صباح أمس إجراءات أمنية مشددة في محيط البلدة القديمة والطرق المؤدية إليها، وأخضعت عشرات الشبان المقدسيين للتفتيش الجسدي، تزامناً مع فرض إغلاق شامل على الضفة الغربية المحتلة.وام.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.