"التحالف اليمني" يطالب بتدخل دولي لوقف جرائم الانقلابين

قوات الشرعية تنتزع مواقع إستراتيجية في صعدة وحجة

دولي

 

سيطر الجيش الوطني اليمني بدعم من التحالف العربي على مواقع في محافظتي حجة وصعدة، مكبداً الانقلابيين خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.
وأوضح مصدر عسكري يمني أمس، أن قوات من الجيش تمكنت من الوصول إلى منطقة الحثيرة المحاذية لميدي جنوباً، واستعادة أجزاء واسعة من وادي بن عبدالله شمال غرب حرض بمحافظة حجة، مشيراً إلى أن هناك العشرات من القتلى في صفوف الميليشيات الانقلابية جثثهم متناثرة في الصحراء، بينما فر البقية نحو مديرية عبس.
وفي محافظة صعدة، سيطر الجيش الوطني على التبة الحمراء، وعدداً من المواقع.
وأفاد قائد العمليات المشتركة محمد المرزوقي أن مقاتلات التحالف العربي والاستطلاع والأباتشي شاركت في العملية بعشرات الغارات، مضيفاً أن هناك 3 أسرى من الانقلابيين، إضافة إلى عدد من القتلى جثثهم متناثرة في الوديان والجبال.
فيما دعا التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان ” رصد ” المنظمات الدولية إلى الاضطلاع بواجباتها تجاه ضحايا الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري الذي تنفذه ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح ضد المواطنين اليمنيين وزيارة المعتقلات ومعرفة أحوال المعتقلين والمخفيين قسرا .
وأكد التحالف في كلمته – التي قدمها أمس أمام مجلس حقوق الانسان في جنيف – أنه تم رصد المئات من ضحايا الاعتقال التعسفي والاخفاء القسري وتوثيق شهادات عن خطورة الوضع الإنساني الذي يعانيه المعتقلون والمخفيون قسرا في كافة المعتقلات الرسمية وغير الرسمية وما يتعرضون له من عنف بدني ونفسي تصل إلى حد القتل خارج نطاق القانون بالإضافة إلى إحداث الشغب وإطلاق النار وقتل المعتقلين داخل السجون كما حدث في سجن الأمن السياسي بصنعاء “.
وأشار في الكلمة – التي أوردتها وكالة الأنباء اليمنية الرسمية – إلى أن مليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية ارتكبت جرائم الانتهاك والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري مستغلة غياب أدوات سيادة القانون وتعطل القضاء وفرض سلطة الأمر الواقع خاصة في المناطق التي تقع تحت سيطرتهم .. لافتا إلى أن المدافعين عن حقوق الإنسان يواجهون صعوبات في رصد وتوثيق انتهاكات الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري منذ انقلاب الحوثيين على السلطة الشرعية قبل 3 سنوات.
وقال التحالف ” إننا كمدافعين عن حقوق الإنسان نحمل إليكم رسالة أمهات المعتقلين والمخفيين قسرا بضرورة الضغط على المعنيين بالكشف عن مصير أبنائهم وذويهم الذين تعرضوا للمداهمات والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري ويقبعون حتى الآن بالمئات ولمدد غير قانونية في أماكن غير معروفة دون تحقيق ومحاكمات قضائية” .وام.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.