أميركا تنهي “الحماية المؤقتة” للسودانيين

دولي

 

أصدرت الإدارة الأميركية قراراً بإنهاء حالة “الحماية المؤقتة” للمواطنين السودانيين مشيرةً إلى تحسن الأوضاع في الدول الواقعة شرق إفريقيا.
وتتيح حالة الحماية المؤقتة الإذن بالعمل والحماية من الترحيل للمواطنين الأجانب الذين لا يمكن إعادتهم بأمان إلى بلدانهم الأصلية.
ويحدد وزير الأمن الداخلي الأميركي الدول التي يتمتع مواطنوها بـ”الحماية المؤقتة”، وذلك حسب الظروف التي تمنع عودتهم لأوطانهم بشكل آمن، وتشمل تلك الظروف النزاعات المسلحة أو الكوارث البيئية أو غير ذلك من الظروف الاستثنائية.
ومنذ 4 نوفمبر 1997 تم وضع السودان في قائمة “الحماية المؤقتة” مما يسمح للسودانيين الموجودين على الأراضي الأميركية بالعمل والإقامة بشكل قانوني ودون التعرض للإبعاد من الولايات المتحدة.
وقد صدر بيان عن دائرة الهجرة والجنسية الأميركية أعلن أن “الأوضاع في السودان لم تعد تدعم وضعه بموجب حالة “الحماية المؤقتة” بعد مراجعة أوضاع البلاد وبعد مشاورات مسؤولي وزارة الأمن الداخلي مع الوكالات الحكومية الأميركية المعنية”.
وبموجب القرار تنتهي حالة الحماية المؤقتة للمواطنين السودانيين اعتباراً من العام المقبل 2018، لكنها بالمقابل مددت تلك الميزة لمواطني دولة جنوب السودان حتى منتصف عام 2019 وذلك بسبب الصراع المسلح الجاري والظروف الاستثنائية المؤقتة التي دفعت من الأساس إلى اتخاذ قرار منح ذلك الوضع لمواطني جنوب السودان في العام الماضي. وقد أشار البيان إلى أن تلك الأسباب ما زالت قائمة.
ويأتي قرار الإدارة الأميركية قبل أقل من شهر على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن الرفع النهائي للعقوبات من عدمه، حيث سيصدر هذا القرار المنتظر في يوم 12 أكتوبر القادم.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.