برعاية ومشاركة من الأمير الحسن بن طلال

جمال السويدي يشارك في ملتقى “التنمية والتعليم والإعلام في مواجهة التطرف” بعمّان

الإمارات السلايدر

أبوظبي: الوطن

 

شارك سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس الأمانة العامة لتحالف عاصفة الفكر، في ملتقى “التنمية والتعليم والإعلام في مواجهة التطرف”، الذي افتتح برعاية ومشاركة من صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال، رئيس منتدى الفكر العربي، ونخبة من الشخصيات السياسية والفكرية والإعلامية والأكاديمية من دول عربية عدة، وذلك في المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة.
وتأتي مشاركة سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، في هذا الملتقى المهم، ضمن استضافة “منتدى الفكر العربي”، اجتماعات “تحالف عاصفة الفكر – النسخة الخامسة”، التي نظمها التحالف بالتعاون مع “منتدى الفكر العربي”، إسهاماً منه في تعزيز مكانة الفكر في مواجهة أبرز التحديات الراهنة في العالم العربي، وإيماناً منه بدور أصحاب الرأي المستنير، في تقديم أنجع الحلول لأبرز المشكلات الأمنية والسياسية والاجتماعية الشائكة.
وقد أكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، أن هذا الملتقى يأتي امتداداً لسلسلة الندوات التي سبق أن عقدها تحالف عاصفة الفكر من قبل، في دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والمملكة المغربية وجمهورية مصر العربية، مشيراً إلى أنه يعدّ استمراراً للجهود التي يبذلها التحالف، من أجل دعم صانع القرار في الدول العربية، عبر مدِّه بالمعلومات والبيانات الضرورية، إضافة إلى نشر الوعي الفكري، حيال مختلف القضايا والتحديات التي تواجهها الأمة العربية في هذه المرحلة، وخاصة ما يتعلق منها بمكافحة التطرف والإرهاب.
وأضاف سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، أن تبنّي مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، فكرة تأسيس «تحالف عاصفة الفكر» بين مجموعة من مراكز البحوث العربية، يأتي انطلاقاً من إيمانه بدور الفكر في مواكبة القرارين السياسي والعسكري، في مواجهة مختلف الأزمات التي تواجهها منطقتنا العربية في الوقت الراهن، مؤكداً أن التحالف الذي انطلق تزامناً مع تحالف “عاصفة الحزم” التي تقودها المملكة العربية السعودية في اليمن، يعكس أهمية المفكرين والباحثين العرب ودورهم في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ الأمة التي تواجه تدخلات قوى إقليمية في شؤونها الداخلية.
كما أكد الأمين العام لـ “منتدى الفكر العربي” الدكتور محمد أبو حمور، أن استضافة المنتدى هذا الملتقى، تأتي في إطار إسهامه في إطلاق تحالف مراكز البحوث العربية الذي أطلق في العاصمة الإماراتية أبوظبي عام 2015، والمشاركة في تجديد أسس العمل العربي المشترك، وهو القائم على التفكير العلمي العقلاني، بما يخدم قضايا الأمة وحماية مستقبل أجيالها، ويسهم في تقديم الحلول العملية لهذه القضايا، استناداً إلى تكامل الجهود، والرؤى والقواسم المشتركة، والوعي الاستشرافي للتحديات.
وقد ركز الملتقى في مداولاته، على مقاربة الأبعاد المختلفة ذات الشأن المعني بتطوير آليات العمل لمواجهة الفكر المتطرف وأشكاله وأدواته، انطلاقاً من دور التعليم والإعلام في تعزيز التنمية المستدامة، وسبل تجاوز الانعكاسات السلبية للحلول الجزئية أو المؤقتة. كما تناول التصورات حول رؤية استراتيجية عربية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ودور سياسات التعليم والتنمية البشرية، والتنسيق والتعاون بين مؤسسات الفكر والإعلام، وكذلك تمت مناقشة خطاب الكراهية ودوره في نشر التطرف، كما تم بحث التأثير المتزايد لوسائل التواصل الاجتماعي في نشر الفكر المتطرف.
وجدير بالذكر، أن مبادرة “عاصفة الفكر” التي أطلقها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في مايو من عام 2015، تضم تحالفاً من المراكز البحثية الخليجية والعربية، وخاصة من الدول المشاركة في تحالف “عاصفة الحزم”. ويعمل هذا التحالف على دعم صانعي القرار في هذه الدول، وتثقيف شعوبها بما يخدم الأمن الوطني لكل دولة وللمنطقة العربية بأسرها. وتجدر الإشارة إلى أن الاجتماع القادم لتحالف عاصفة الفكر سيكون في المملكة العربية السعودية.
1

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.