اطلع على عدد من التقنيات في التحقيقات والأدلة الجنائية الرقمية المستقبلية

سيف بن زايد يشهد أعمال قمة الأدلة الجنائية الرقمية المستقبلية وتحليلها بدول التعاون

الإمارات الرئيسية

 

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اليوم أعمال قمة ” الأدلة الجنائية الرقمية المستقبلية وتحليلها” بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي تأتي ضمن فعاليات برنامج استشراف المستقبل لوزارة الداخلية الذي يستهدف تطوير استراتيجيات تطلعية، وخطط لتشكيل حلول مستقبلية وضمان التطوير الدائم لمواجهة التحديات في مجال العمل الشرطي ودعم مبادرات استباقية عمادها الاستشراف.
وشهد سموه جانباً من ورشة عمل وتعد بمثابة حلقة نقاشية شارك فيها خبراء ومختصون ومحللون في الأدلة الجنائية والتصوير وأطباء شرعيون، ومقدمو خدمات تقنية في حماية البيانات وأمن المعلومات حول رسم مستقبل التحقيقات الرقمية، وماهية الإجراءات اللازمة لوضع استراتيجية لاستشراف المستقبل للتحقيقات الرقمية، وسبل استكشاف تطور الجرائم الالكترونية للتنبؤ بالسيناريوهات المستقبلية، وتم في النقاشات استعراض أسس وضع استراتيجيات الجاهزية لمواجهة الجرائم الالكترونية المستقبلية وسبل الكشف عن هوية الجناة في العالم الرقمي.
كما أطلع سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على عدد من التقنيات في مجالات التحقيقات والأدلة الجنائية الرقمية المستقبلية قدمتها عدد من الشركات والهيئات المتخصصة في معرض مصاحب لأعمال القمة.
وتستمر القمة مدة يومين وتنظمها الإدارة العامة للاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية بالتعاون مع احدى الشركات المختصة في تنظيم المؤتمرات العلمية وذلك في فندق ويستن جولف بأبوظبي.
حضر فعاليات القمة معالي المفوض علي بن صبيح الكعبي، رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك وسعادة المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي النائب العام للدولة والعميد حمد عجلان العميمي‏ مدير عام الشرطة الجنائية الاتحادية بوزارة الداخلية وعدد من ضباط الوزارة.
كما حضرها وشارك فيها ممثلون عن النيابة العامة بدائرة القضاء والإدارة العامة للخدمات الإلكترونية وهيئة تنظيم الاتصالات والهيئة الوطنية للأمن الالكتروني وعدد من ضباط المختبر الإلكتروني بكلٍ من شرطة أبوظبي ودبي وإدارات مسرح الجريمة والمختبرات الجنائية ومجموعة من طلبة كلية التقنية العليا (الأدلة الرقمية) ومجموعة من الطالبات المرشحات في كلية الشرطة.
وأكد العميد محمد حميد دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو وزير الداخلية بالإنابة أن هذه القمة تهدف لتوحيد الجهود وتبادل الآراء لمواجهة التحديات ووضع الحلول المتميزة وتحديد الأولويات بزمن قياسي ودعم عملية دمج مبادرة استشراف المستقبل في القطاعات الرئيسية بالوزارة لضمان الأمن الحالي والمستقبلي.
وكان العقيد الدكتور فيصل سلطان الشعيبي مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بالإنابة بوزارة الداخلية ألقى كلمة في افتتاح القمة رحب فيها بالحضور ..وقال إن التطور والتميز الذي تتمتع به دولة الإمارات العربية المتحدة لم يكن وليد الصدفة وانما كان نتيجة عمل دؤوب منذ سنوات طويلة وفقاً لرؤية قيادة حكومة دولة الإمارات التي أولت اهتماما كبيرا بتأهيل وتدريب الكوادر البشرية التي تعتبر اساس التنمية والتقدم وتحقيق الانجازات التي تشهدها دولتنا في مختلف الميادين.
وأضاف إن هناك تحديات كبيرة تواجهنا الأمر الذي يتطلب منا مواكبة هذه التحديات واستشراف المستقبل لتطوير العمل الأمني والشرطي في مختلف القطاعات الأمنية بوزارة الداخلية للمحافظة على المكانة التي حققتها دولة الإمارات بأن تكون من أكثر الدول امانا في العالم.
وأكد الدكتور فيصل بأن هذه القمة ستكون جزءا من مجموعة مؤتمرات وقمم وفعاليات ستنفذها وزارة الداخلية لاستشراف العمل الامني والشرطي وفي مجالات الدفاع المدني والسلامة المرورية وغيرها.
وفي ختام كلمته أعرب عن أمله بأن تحقق القمة الأهداف المرجوة والاستفادة منها في تطوير العمل الأمني والارتقاء به إلى أعلى المستويات متمنياً للجميع التوفيق والسداد.
وكانت القمة قد بدأت أعمالها صباح اليوم حيث عقدت جلسات العمل وتم خلالها استعراض ومناقشة عدد من أوراق العمل منها عرض تقديمي حول استشراف المستقبل للأدلة الجنائية الرقمية ” الدور والمضمون” قدمته لوا ايميليا، مدير عام الاستراتيجية والمعلومات الأمنية في كوانتانارم .. ثم قدم الدكتور أندرو جونز من جامعة هيرتفورد شاير في بريطانيا عرضا حول المباني الذكية وكيفية تطوير القدرة لتحسين البيانات التي يتم جمعها من المباني الذكية والتحقيقات ذات البيانات الكبيرة، ورفع مستوى المحققين الرقميين لتجاوز الأدوات والطرق التقليدية وتمكينهم من فحص محتويات مصادر أدلة متعددة في نفس الوقت.
بعد ذلك تم عقدت الحلقات نقاشية التي تناولت ايضاً رسم مستقبل التحقيقات الرقمية والإجراءات اللازمة لوضع استراتيجية لاستشراف المستقبل للتحقيقات الرقمية واستكشاف تطور الجرائم الالكترونية للتنبؤ بالسيناريوهات المستقبلية وضع استراتيجيات الجاهزية لمواجهة الجرائم الالكترونية المستقبلية، إلى جانب ورشة مغلقة تناولت موضوع التحليل والأدلة الجنائية الرقمية المستقبلية والأدلة الجنائية الرقمية في عصر الانترنت وتحديد السيناريوهات المتوقعة في عالمنا الصغير المترابط لتطوير تحقيقات الأدلة الجنائية المستقبلية.
وتواصل القمة أعمالها غدا لمناقشة واستعراض أوراق العمل المقدمة من الخبراء والمختصين الدوليين في مجال الأدلة الجنائية الرقمية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.