جائزة الشيخ زايد للكتاب تقيم حفل استقبال للمهتمين بالفكر العربي

الإمارات

 

أبوظبي-الوطن:

أقامت جائزة الشيخ زايد للكتاب حفل استقبال أول أمس في جناح دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي المقام حاليا في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب.
حضر الحفل مدراء المعارض الدولية وممثلين عن دور نشر عالمية وعربية، ومحكمين للجائزة وأعضاء من الهيئة العلمية، ومرشحون للجائزة، وكتاب ومترجمون، واعلاميون.
وقال يورجن بوز مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب وعضو الهيئة العلمية للجائزة “من المشرف أن أكون عضوا في الهيئة العلمية بجائزة تحمل اسم المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الاتحاد، فقد كان يعمل على تحسين حياة الناس في الإمارات، في حين أن الجائزة تكرس الوعي بتفعيل الترجمة من العربية إلى اللغات الأخرى وبالعكس، وهي جهود يتم انجازها بشكل جدي ورائع. وفي شهر فبراير القادم سيعقد اجتماع في أبوظبي لأعضاء الهيئة العلمية وفريق عمل الجائزة لتبادل الأفكار والتعاون لدعم الأدب والفكر العربي، وجمع الناس معا لتحقيق المزيد من التفاهم”.
تحظى جائزة الشيخ زايد للكتاب التي تأسست عام 2006 باهتمام دولي، لاسيما أنها جائزة مستقلة تمنح سنويًا للمبدعين من المفكرين والناشرين والمؤلفين الشباب، تكريماً لإسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية، و تعد جائز الثقافة العربية في اللغات الأخرى أحد أفرع الجائزة المميزة والتي تكرم الجهود الفكرية للآخر لفهم ثقافتنا. وتبلغ القيمة الإجمالية للجائزة سبعة ملايين درهم، وتمنح جوائزها سنويا في حفل يقام بالتزامن مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.