ميليشيا الحوثي والمخلوع تختار مقراتها قرب المستشفيات

فريق تقييم الحوادث باليمن : تحقيقات الفريق متسقة مع المعايير والأعراف الدولية

دولي

أكد فريق تقييم الحوادث باليمن اليوم سلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن فيما يتعلق بتعاملها مع أهدافها العسكرية المتمثلة في مواقع عسكرية لميليشيا الحوثي والمخلوع ومتوافقة مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية وقواعد الاشتباك في التعامل مع الأهداف العسكرية.
ونقلت وكالة الانباء السعودية “واس ” عن المتحدث الاعلامي باسم الفريق منصور المنصور قوله في مؤتمر صحفي عقد بالرياض أن الفريق يعمل على التحقيق في جميع الادعاءات التي تطال العمليات العسكرية التي تنفذها قوات التحالف العربي مستهدفة بها مواقع عسكرية لميليشيا الحوثي والمخلوع.
وأكد أن تحقيقات الفريق تجري متسقة مع المعايير والأعراف الدولية المتبعة في هذه الحالات منوها بالدور الذي يبذله الفريق بعد الانتهاء من التحقيق في الادعاءات حيث يعمد إلى اتخاذ إجراءات تترتب على هذه التحقيقات ومن ذلك تقييم تعامل قوات التحالف مع أهدافها العسكرية وما إذا كان التعامل متوافقا مع القانون الدولي الإنساني وقواعد الاشتباك أو خلاف ذلك.
واستعرض عددا من الادعاءات التي انتهى الفريق من التحقيق فيها بعد ان اطلع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك وجدول حصر المهام اليومية وتقييم الأدلة مؤكدا أن عمليات قصف تحالف دعم الشرعية في اليمن تستند إلى معلومات استخباراتية دقيقة مشددا على أن ذلك يتماشى مع القوانين الدولية والإنسانية.
وقال إن ميليشيا الحوثي والمخلوع تختار مقراتها قرب المستشفيات مشيرا في هذا الصدد الى ان قوات التحالف استهدفت الانقلابيين ولم تمس مستشفى السبعين في صنعاء.
واكد ان قوات التحالف كثفت غاراتها واستهدفت منصات إطلاق صواريخ باليستية تستخدمها الميليشيات الانقلابية مشيرا الى ان العمليات التي تم تنفيذها طالت اهدافا عسكرية مشروعة.
وأوضح أن ذلك حدث بقصف إدارة أمن الزيدية بعد قيام قيادات ميليشيا الحوثي المسلحة يرافقهم خبراء أجانب من جنسيات مختلفة بالإستيلاء على مجمع حكومي – مبنى إدارة أمن الزيدية – وكذلك تم قصف متحف قصر صالة بعدما استخدامه كثكنة عسكرية ومخزن للأسلحة من قبل الميليشيات الحوثية.
وفند المتحدث ادعاءات بوجود ضحايا بانها “غير صحيحة” لافتا الى وجود لجنة تتبع الحكومة الشرعية تتلقى طلبات تعويض المتضررين من القصف.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.