لجنة الشؤون الاجتماعية بـ” الوطني ” تواصل مناقشة سياسة وزارة تنمية المجتمع بشأن بناء الأسرة

الإمارات

واصلت ” لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية ” بالمجلس الوطني الاتحادي في مقر الأمانة العامة بدبي اجتماعها بدور الانعقاد العادي الثالث للفصل التشريعي السادس عشر برئاسة سعادة حمد أحمد الرحومي رئيس اللجنة لمناقشة موضوع سياسة وزارة تنمية المجتمع بشأن بناء الأسرة.
وتناقش اللجنة الموضوع ضمن خمسة محاور وهي دور الوزارة في بناء قاعدة بيانات للراغبين في الزواج بشكل مباشر أو غير مباشر ووضع وتنفيذ البرامج المتعلقة بالزواج قبل عقد القران والسياسات والاستراتيجيات لرصد ومعالجة الظواهر الاجتماعية خاصة موضوعات تأخر الزواج والطلاق المبكر وزواج المواطنين والمواطنات من غير المواطن.
حضر الاجتماع أعضاء اللجنة سعادة كل من عزة سليمان مقرر اللجنة ومحمد أحمد اليماحي وعلياء سليمان الجاسم وعائشه راشد سلطان ليتيم.
وقال سعادة حمد أحمد الرحومي رئيس اللجنة إن اللجنة واصلت مناقشة موضوع سياسة وزارة تنمية المجتمع بشأن بناء الأسرة واطلعت على بعض المعلومات والأوراق الفنية التي طلبتها اللجنة من الأمانة العامة للمجلس الوطني .. وحددت قائمة بالجهات المختصة بقضايا الأسرة التي ستعقد معها اللجنة لقاءات للاستماع إلى وجهات نظرها والجهود التي تقوم بها لحل الإشكاليات الاسرية والتحديات التي تواجهها.
وأشار إلى أن اللجنة ستعقد اجتماعا مع ثماني جهات محلية واتحادية مختصة بشؤون الأسرة للاستماع إلى الواقع الحقيقي الذي يتعاملون معه إذ تعتبر تلك الجهات الأكثر اطلاعا على الإشكاليات التي تواجه الأسرة في المجتمع المحلي وبعدها سيتم عقد لقاء مع ممثلي مكاتب المحاماة التي تتعامل مع قضايا الأسرة وقوانين الأحوال الشخصية للاستماع الى طبيعة القضايا الأسرية التي تتعامل معها تلك المكاتب والاشكاليات التي تواجههم.
و أضاف إنه بعد ذلك سيتم عقد لقاء ثالث مع ممثلي أقسام التوجيه الأسري في الدوائر الحكومية الاتحادية والمصلحين والقضاء الذين يتعاملون مع قضايا الأسرة للاطلاع عن قرب على واقع تلك القضايا وبعض المعلومات والإحصاءات بشكل مباشر ليتم تحليلها من قبل اللجنة لمعرفة تحديات المعالجة والحلول التي تتم والأثر الاجتماعي للقضايا الاسرية المعروضة على تلك الجهات.
و أكد سعادته أن اللجنة تهدف من وراء تلك اللقاءات إلى الاطلاع على القضايا الأسرية من مختلف الجوانب والاستماع إلى واقع التحديات التي تواجه تلك الجهات في حل تلك القضايا عن قرب وفهم أسباب الخلافات الأسرية ودراستها والاستماع الى الحلول والمقترحات من تكل الجهات التي تتعامل بشكل مباشر مع قضايا الأسرة المختلفة وأن نكون متوازنين مع جميع الأطراف .
و شدد على أن اللجنة تنظر إلى الأسرة بأهمية بالغة والعمل على اصلاح هذه الكيان المهم في كل المجتمعات وأن يكون محصناً من الإشكاليات والتحديات التي تواجهه ومعالجتها قدر المستطاع ومساعدتها في أن تكون أسرة متماسكة ومترابطة.
و لفت إلى أن اللجنة ستدرس وتحلل نتائج تلك اللقاءات والخروج ببعض الملاحظات والاقتراحات والتوصيات وعرضها فيما بعد على ممثلي وزارة تنمية المجتمع من أجل دعم الوزارة ومساعدتها في حلل تلك القضايا التي تواجه الأسرة و الاستماع إلى جهودها وملاحظاتها والرد على بعض الاستفسارات التي خرجت بها اللجنة.
و أعرب عن أمله في أن يكون تقرير اللجنة النهائي متوازنا وشاملا وواضحا لعرضه بعد ذلك على المجلس الوطني الإتحادي لاعتماده والخروج بتوصيات تلامس الواقع.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.