كليفلاند كلينك أبوظبي يوفر علاجات متطورة لمرضى الربو

الإمارات

أبوظبي-الوطن:

يوفر مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” خيارات علاجية مبتكرة تسهم في تحسين صحة مرضى الربو في الدولة وتحد من حاجتهم للسفر إلى الخارج للحصول على الرعاية الصحية.
ويسهم المستشفى في تلبية الطلب المتنامي على الرعاية المتميزة لمرضى الربو، فهو أول مستشفى في دولة الإمارات يبدأ بتقديم خدمات علاج دوائي مبتكر للمرضى وتوفير العلاج الحراري للشعب الهوائية للحالات التي لا تستجيب إلى أنواع العلاج الأخرى.
وحول أهمية ذلك، يقول د. زيد زعمط، أخصائي أمراض الرئة في معهد الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة في المستشفى: “إن توفير العلاجات المتطورة، مثل العلاج الحراري للشعب الهوائية والعلاجات البيولوجية المبتكرة، هنا داخل الدولة يعني تزويد المرضى الذين يعانون من حالات الربو الحاد بفرصة الحصول على الرعاية التي يحتاجون إليها وسط العائلة والأهل دون الاضطرار إلى تحمل مشاق السفر للخارج”.
فوزية المهيري مواطنة إماراتية تعاني من الربو الحاد منذ 18 عاماً، وكانت حتى فترة قريبة تضطر للسفر إلى أوروبا والولايات المتحدة للحصول على الرعاية المتخصصة التي تحتاج إليها. فقد سافرت إلى ألمانيا لإجراء جراحة، ثم تمت إحالتها إلى كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة قبل أربع سنوات، حيث خضعت هناك للعلاج الحراري للشعب الهوائية الذي ساهم في الحد من أعراض الربو لديها بشكل كبير. ولكن بعد افتتاح مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” وبدء توفير العلاج نفسه فيه، تمكنت فوزية من متابعة حالتها هنا داخل الدولة.
تقول فوزية: “عندما علمت أن العلاج متوفر هنا داخل الدولة، أخبرت أطبائي أنني أريد أن أتعالج في بلدي وسط العائلة والأصدقاء، فذلك أفضل وأسهل من السفر للخارج ويوفر دعماً معنوياً كبيراً. كانت تجربتي في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” ممتازة، وأنا أشعر بارتياح كبير تجاه العلاج والفريق الطبي”.
يتضمن إجراء العلاج الحراري للشعب الهوائية استخدام منظار الشعب الهوائية لإرسال نبضات قصيرة من موجات الترددات الحرارية المضبوطة إلى العضلات داخل جدران الممرات الهوائية لتقليص سماكة النسيج العضلي والحد من تشنجاته خلال نوبات الربو وتخفيف أعراض المرض ونوباته بشكل كبير.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.