عرض سلسلة صور تجسد الحياة في القطبين الشمالي والجنوبي

بول نيكلين يضيء على أثر التغيّر المناخي في “اكسبوجر 2017”

الإمارات

الشارقة: الوطن

في رحلة برية اجتمع جمهور الدورة الثانية للمهرجان الدولي تصوير “اكسبوجر 2017″، على عوالم ما تحت الماء، ليخوضوا غمار تجربة فريدة عاشها عشّاق ومحترفوالتصوير مع المصوّر العالمي بول نيكلين، خلال معرضه الذي يقام تحت عنوان” روح البرية”.
وقدّم بول نيكلين خلال مجموعته الفنية  خيال وتصور الجمهور العالمي للحياة البرية، من خلال أسلوبه المميز في التصوير الفوتوغرافي الوثائقي، حيث نجح في خلق تواصل عاطفي مع الموضوعات البرية في الظروف القاسية، بغرض رفع الوعي بضرورة العمل تجاه قضايا عالمية مثل تغير المناخ.
وكشفت أعمال نيكلين عن الرؤية التي ينطلق منها، حيث عرض صورة بعنوان ” مياه طافية”، جسدت حالة انجراف جليدي على ارتفاع مئات الأقدام، ليرصد حكاية جزر مهيبة من المياه المثلجة القديمة، تنفصل وتسير لسنوات قبل أن تذوب.
ووصفت صورة “على سطح الجليد القديم”، دباً قطبياًيسحب نفسه من المياه المتجمدة، التي بدأت تتناقص عاماً تلو الآخر، إذ باتت الدببة تغرق في المياه أثناء مطاردتها للفقمات ولا تجد جليداً يساعدها على السباحة.
وفي لقطة مثيرة للخوف والدهشة، تعرض دباً قطبياً وقففي مقابلة مباشرة مع المصور أثناء رحلته الاستكشافية إلى النرويج، لتنتقل بعدها صورة بعنوان”ارتباط” توضح لحظة احتضان بطريق أم لصغيرها في القارة القطبية الجنوبية،للحفاظ على حياته.
وتعرض صورتا “القصر الزائل”، و”الجمال التراجيدي”مشاهد جبال جليدية في لحظة مميزة لتكسر وذوبان قطع الجليد وتدفق المياه من بينها بشدة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.