“الإمارات للمحامين” تفتتح مركزاً لدراسات حقوق الإنسان

الإمارات

افتتح المستشار زايد سعيد الشامسي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين وأعضاء مجلس الإدارة .. ” مركز الإمارات لدراسات حقوق الإنسان ” بفرع الجمعية في أبوظبي وذلك تزامنا مع ” اليوم العالمي لحقوق الإنسان ” – الذي يصادف /10/ ديسمبر من كل عام-.
شهد الافتتاح عدد كبير من المهتمين بمجال حقوق الإنسان في الدولة .. فيما يهدف افتتاح المركز لنشر ثقافة حقوق الإنسان وتعزيز المعايير الدولية وبناء قدرات المواطنة المتخصصة في الدولة من خلال التدريب والدراسات البحثية بجانب التعاون والشراكات مع جميع الجهات المعنية بحقوق الإنسان في العالم.
وقال طارق الشامسي مدير المركز إن الخطوة تأتي تجسيدا لنشر ثقافة حقوق الإنسان في أوساط القانونيين والمحامين والمهتمين بهذا المجال وانفتاحها على الأجهزة الإقليمية والأممية المعنية لدعم وتطوير هذا الاتجاه بأحدث التقنيات والأساليب والمعارف والخبرات ويؤكد التزام الدولة بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحرص على العمل بشكل مستمر لتحسين مجال الحقوق المكفولة بالصيغة الدولية وفتح باب المساهمة والتفاعل بشكل إيجابي مع الممارسات العالمية في هذا الشأن.
وأفاد الشامسي – في تصريح له – بأن دولة الإمارات تتبنى رؤى عملية شاملة للارتقاء بأوضاع حقوق الإنسان انطلاقا من إيمانها وقناعتها بأن الإنسان هو محور التنمية وهدفها الرئيس وكفل دستورها المساواة والعدالة الاجتماعية والحريات المدنية والدينية فضلا عن عملها المستمر لتحديث تشريعاتها وقوانينها بما يتماشى مع التزامها بمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية في هذا الشأن وينعكس هذا في تراثها الثقافي والحضاري وقيمها الدينية التي تكرس التسامح والمساواة والعدالة.
وأضاف أن الدولة تعمل على احترام وتعزيز مبادئ حقوق الإنسان طبقا للقوانين المرعية المنسجمة مع دستور الدولة وحق الفرد المقيم على أرضها أن يعيش ضمن بيئة آمنة ومستقرة بعيدا عن الخوف والقهر .
وأشار إلى أن قطاع حقوق الإنسان في الدولة يلعب دورا رياديا في تضمين حقوق الإنسان في مجال التنمية المجتمعية المستدامة بالارتكاز على جميع فئات وشرائح المجتمع من خلال تعميق ثقافة احترام حقوق الإنسان لدى منتسبيها للوصول إلى أفضل السبل والممارسات الكفيلة برفع شأن ومكانة الدولة على المستويين الإقليمي والعالمي.
وأكد الشامسي أن ” مركز الإمارات لدراسات حقوق الإنسان ” يعمل على تعزيز الوعي والتثقيف بحقوق الإنسان والحريات الأساسية وتطوير المجتمع من خلال نشر ثقافة حقوق الإنسان للجمهور الداخلي والخارجي عن طريق إطلاق الحملات والبرامج التوعوية المناسبة لأفراد المجتمع والعمل على احترام الحقوق الأساسية للإنسان بجانب تنظيم دورات تدريبية وورش وإصدار نشرات تعنى بحقوق الإنسان بجانب التعاون مع وسائل الإعلام لنشر الثقافة القانونية العامة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.