خطط طموحة لرفد التنمية

الإفتتاحية

خطط طموحة لرفد التنمية

الارتقاء بالمعيشة وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين في وطننا الحبيب ، يتصدر كافة الاستراتيجات والخطط في ظل رعاية القيادة الحكيمة ومتابعة حكومتنا الرشيدة التي تتميز بمرونة عالية في الأداء ومواكبة كافة المتغيرات والتطورات والتعامل مع التوجه للمستقبل، فالتكامل بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية يعتبر صفة أساسية وراسخة تميز خصوصية العمل الحكومي في الإمارات، فالأهداف الوطنية الكبرى حول التنمية ورفد مسيرتها وزيادة السعادة، شأن وطني جامع يتم العمل عليه بروح الفريق الواحد لأن الهدف دائماً وأبداً مصلحة الإمارات وشعبها ومستقبل أجيالها، ومن هنا فإن “رؤية الإمارات” و”مئوية الدولة” واقتصاد ما بعد النفط، تتضمن خططاً يعمل الجميع في الوطن على تحقيقها وفق مؤشرات ومقاييس وإحصائيات تراعي مدى التقدم والعمل على تحويل التحديات إلى فرص تصب في الصالح العام.
وأتى قرار حكومتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، المتعلق بضريبة القيمة المضافة وتحويل 70% من عوائدها إلى الحكومات المحلية لرفع مستوى الخدمات وتقديم الأفضل وتعزيز مسيرة التنمية المجتمعية عبر تقديم رافد جديد يدعم الخطط والتوجهات للحكومات المحلية، بتأمين أوسع دعم ممكن للمشاريع ذات الطبيعة الخدمية والمرتبطة بها ضمن كل إمارة، يؤكد الحرص على التعامل بمرونة وشفافية مطلقة بأسلوب حضاري وعملي لتحقيق أوسع استفادة ممكنة من ضريبة القيمة المضافة، عائد يقوي إنجاز المشاريع واستحداث المزيد منها في مسيرة الوطن نحو مستقبل الأجيال عبر تقوية وتعزيز كل ما يؤدي لبناء أسس قوية تضاعف ازدهار الحاضر، خاصة أن العمل جارٍ لضمان الغد المشرق والمستقبل العظيم لأجيال الوطن عبر العمل وفق اقتصاد المعرفة الذي يقوم على التنوع وتعزيز مصادر الدخل استعداداً لمرحلة ما بعد النفط،.
فهنيئاً لوطننا النظرة البعيدة والآلية المرنة التي يتم التعامل بها من حكومتنا لنرتقي أكثر وترسيخ مكانتنا بشكل أعمق في الريادة ودفع مسيرتنا نحو الغد.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.